عادي

القاهرة تستضيف خلوة حول مستقبل الصومال

01:39 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

القاهرة: «الخليج»

نظم مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، التابع لوزارة الخارجية،أمس الثلاثاء، خلوة دولية حول ترتيبات ما بعد 2021 بالصومال.

وشاركت في الخلوة الحكومة الصومالية، والاتحاد الإفريقي، والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وعدد من الشركاء الدوليين.

وقالت الخارجية المصرية، إن استضافة مصر لهذه الخلوة يأتي في ضوء جهود مصر المتواصلة لدعم السلام والاستقرار في الصومال، والمساهمة في بناء قدرات مؤسساتها الوطنية، فضلاً عن الإعداد للنسخة القادمة من منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، والذي يتولى المركز مهام سكرتاريته التنفيذية.

وتهدف الخلوة إلى إفساح المجال لعقد مشاورات غير رسمية بين المسؤولين الصوماليين والشركاء الأفارقة والدوليين، لمناقشة ترتيبات ما بعد 2021 في الصومال، في ضوء انتهاء ولاية بعثة «أميصوم» للاتحاد الإفريقي في 31 مارس 2022، وطبيعة البعثة الجديدة التابعة للاتحاد ومهامها، فضلاً عن بحث إمكانية انخراط الأمم المتحدة والشركاء الدوليين بصورة أكبر في دعم ومساندة البعثة الجديدة.

وأوضحت الخارجية أن السفير حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية للشؤون الإفريقية، ترأس الجانب المصري ، بينما ترأس محمود عبدي ، نائب وزير الخارجية الجانب الصومالي.

وتناولت الخلوة،سبل دعم قدرات البعثة الإفريقية الجديدة للوفاء بالاحتياجات الأمنية،وعلى رأسها مكافحة الإرهاب،والدور المتوقع لمركز الاتحاد الإفريقي لإعادة الإعمار والتنمية في ما بعد النزاعات، وكذلك الدعم المرجو من الشركاء الدوليين، لتمكين الصومال من تجاوز التحديات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"