عادي

«إيكواس» تجتمع لبحث الرد على انقلابيي بوركينا فاسو ومالي الجمعة

00:35 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

أبيدجان - رويترز

أعلن وزير الإعلام في ساحل العاج، الأربعاء، إن قادة دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا «إيكواس» سيعقدون قمة طارئة بشأن بوركينا فاسو ومالي الجمعة، بعد انقلابين في البلدين.

ويأتي الاجتماع، بعدما أطاح الجيش في بوركينا فاسو الإثنين بالرئيس روك كابوري، في ثالث انقلاب تشهده منطقة غربي إفريقيا خلال تسعة شهور، بعد انقلابين في في مالي وغينيا.ونددت المجموعة الافريقية، بشدة بالانقلاب على كابوري، قائلة إنه أجبر على الاستقالة تحت التهديد والترهيب.

جاء الانقلاب في ظل هجمات مسلحة متزايد أسفر عن مقتل الآلاف وتشريد الملايين في أنحاء منطقة الساحل غربي أفريقيا، وتسبب في تراجع الثقة في النظم الديمقراطية في بلدان المنطقة.

وفرضت «إيكواس» بالفعل عقوبات واسعة على مالي، حيث قالت الحكومة التي يقودها الجيش هذا الشهر، إنها تعتزم البقاء في السلطة حتى 2025، متراجعة بذلك عن اتفاق سابق بإجراء انتخابات في فبراير/ شباط المقبل.

وقال النظام العسكري الجديد في بوركينا فاسو الإثنين الماضي، إنه سيقترح العودة إلى النظام الدستوري «في إطار زمني مقبول».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"