عادي

استياء أمريكي من قرار «منظمة التجارة» لصالح الصين

00:47 صباحا
قراءة دقيقتين

سمحت منظمة التجارة العالمية الأربعاء للصين بفرض رسوم على واردات أميركية قيمتها 654 مليون دولار سنوياً، في قرار وصفته واشنطن بأنه «مخيّب للآمال بشدّة»، على خلفية نزاع طويل الأمد بشأن مكافحة إغراق الأسواق بين البلدين.

وجاء في بيان للمنظمة «في ضوء نقاشات الطرفين والأدلة التي وردت في إطار هذه الإجراءات، قررنا بأنّ المستوى المناسب هو.. 645,12 مليون دولار سنوياً».

وأضاف أنّه لذلك، «بإمكان الصين طلب إذن من هيئة تسوية المنازعات لتعليق التنازلات أو التزامات أخرى عند مستوى لا يتجاوز 645,121 مليون دولار سنوياً».

وفي رد فعل سريع، عبًرت الحكومة الأمريكية عن «خيبة أمل عميقة» لقرار منظمة التجارة الذي قالت إنه يبرز الحاجة إلى إصلاحات في المنظمة.

وقال آدم هودج المتحدث باسم مكتب الممثل التجاري الأمريكي إن القرار «يعزز الحاجة إلى إصلاح قواعد منظمة التجارة العالمية وآلية تسوية المنازعات التي يجري استخدامها لحماية الممارسات الاقتصادية الصينية غير الملتزمة بقواعد السوق وتقوض المنافسة العادلة.»

وقال «القرار المخيّب للآمال بشدّة الصادر اليوم عن هيئة التحكيم التابعة لمنظمة التجارة العالمية يعكس تفسيرات هيئة الاستئناف التي تؤثر سلباً على قدرة الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية على الدفاع عن عمالنا وأنشطتنا التجارية في وجه الإعانات الصينية التي تشوّه التجارة».

وتم الكشف عن الرقم في قرار نشر في 87 صفحة صدر عن الهيئة التابعة للمنظمة بشأن مستوى الإجراءات الانتقامية التي يمكن للصين طلبها في إطار نزاعها مع واشنطن في ما يتعلّق برسوم تعويضية أميركية على منتجات صينية.

ويعود النزاع بشأن الرسوم إلى العام 2012 عندما قدمّت الصين طلباً للتشاور مع الولايات المتحدة.

وهدفت الخطوة الصينية لمواجهة الإجراءات الأميركية المرتبطة بفرض رسوم تعويضية على مجموعة من المنتجات الصينية.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"