عادي

جامعة الشارقة تنظم فعاليات أسبوع الذكاء الاصطناعي

بعنوان التعليم الصحي الرقمي
19:51 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة: الخليج

برعاية وحضور الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وضمن أهداف بحث ودراسة استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التعليم والتدريب في المجالات الطبية والعلوم الصحية، نظمت جامعة الشارقة فعاليات أسبوع الذكاء الاصطناعي الأول بعنوان: "التعليم الصحي الرقمي مع تطبيقات الذكاء الاصطناعي"، والذي تم عقده بالتعاون بين كليات الحوسبة والمعلوماتية، والطب، والصيدلة، والأسنان، والعلوم الصحية. وبمشاركة مع عدد من الخبراء والباحثين والمختصين في هذا المجال.

وناقش الملتقى، على مدار ثلاثة أيام وبمشاركة أكثر من ثلاثين باحثاً ومن خلال مجموعة من ورش العمل، عددا كبيرا من القضايا والموضوعات الخاصة باستخدامات الذكاء الاصطناعي في 4 مجالات هي العلوم الطبية والصحية والأسنان والصيدلة،

ورفع الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة في مستهل كلمته الافتتاحية في الجلسة الأولى أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقال إن سموه أسس الجامعة ورعاها حتى وصلت إلى مصاف الجامعات العالمية، كما رفع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، نائب حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة، على دعمه لجامعة الشارقة من أجل الارتقاء بالمستوى العلمي والبحثي وتقديم مستوى تعليمي متميز في مختلف التخصصات.

من جانبه أشار الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، إلى أهمية أن يتم تطوير المناهج الدراسية في مختلف التخصصات العلمية وذلك للعمل على الاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي أصبحت مهمة وضرورية لمساعدة الطلبة والخريجين وتأهيلهم علمياً وعملياً للالتحاق المباشر بسوق العمل فور تخرجهم.

وأكد الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب، على دور المجمع الطبي في جامعة الشارقة، والذي يُعد واحداً من أفضل المجمعات الطبية محلياً وإقليمياً خاصة وأنه يعمل على تأهيل الطالب وفق أفضل المعايير الدولية، موضحاً أن مجال العمل الصحي ودراسته قد تغيرت كثيراً في الآونة الأخيرة وأصبحت أكثر اعتماداً على التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها وبصفة خاصة في مجالات الجراحة والتشخيص حيث نرى الآن استخدام الروبوت الجراحي والاعتماد على التطبيقات التكنولوجية في التشخيص والعلاج.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى أشاد الدكتور عباس عميرة عميد كلية الحوسبة والمعلوماتية،بفكرة هذا الملتقى العلمي الذي يجمع الباحثين والمختصين من عدد كبير من الكليات بالجامعة ليقدم كل منهم مساهماته العلمية والبحثية في هذا المجال من أجل الوصول إلى وضع تصور كامل لتطوير المناهج الدراسية بهذه الكليات اعتماداً على مدخلات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها في تلك التخصصات.

تناولت الجلسة الأولى من الملتقى والتي جاءت تحت عنوان: " الطب والذكاء الاصطناعي " وترأسها الدكتور قتيبة حميد عدداً من الموضوعات الخاصة بالتخصصات الطبية، في حين تناولت الجلسة الثانية والتي أدارها الأستاذ الدكتور محمد علم الدين عميد كلية العلوم الصحية، مناقشة القضايا والأفكار الخاصة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي في تخصصات العلوم الصحية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"