عادي

هجوم صاروخي على منزل رئيس برلمان العراق في الأنبار

الكاظمي ل«داعش»: لا تجرّبونا فقد حاولتم وفشلتم وستفشلون
01:48 صباحا
قراءة دقيقتين
الكاظمي خلال اجتماعه مع القادة العسكريين في الانبار (الخليج)

بغداد: «الخليج»، وكالات

أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، أمس الأربعاء، إحباط هجوم جديد على قضاء الكرمة في محافظة الأنبار بعد أقل من 24 ساعة على سقوط عدة صواريخ على القضاء، استهدفت منزل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في قضاء الكرمة، فيما دعا رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، خلال زيارته التفقدية للحدود مع سوريا، السياسيين إلى الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، كما أكد أن تنظيم «داعش» الإرهابي لن يحقق أي شيء في ضوء الاستعداد العسكري والأمني للأجهزة العراقية.

إحباط هجوم جديد

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان صحفي: «بعد الحادث الإرهابي الذي حصل، الليلة قبل الماضية، في استهداف قضاء الكرمة، ومن خلال المتابعة والتفتيش، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية من ضبط خمسة صواريخ معدة ومهيأة للإطلاق على القضاء ذاته». وكانت الخلية ذكرت في بيان لها أن «عملاً إرهابياً جباناً استهدف مسقط رأس رئيس مجلس النواب، حيث سقطت ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا في مركز القضاء، بعد أن انطلقت من جهة ذراع دجلة».

استهداف منزل الحلبوسي

وقال الحلبوسي رداً على استهداف منطقة «الكرمة» في تغريدة له عبر منصة «تويتر» أرفق معها صورة لطفل تعرض إلى جروح: «ابني اعتذر منك، وأعِدك سنستمر في قضيتنا ليتحقق الأمل في دولة يسودها العدل، ويزول عنها الظلم، وتندحر فيها قوى الإرهاب واللادولة، كي تنعموا بالسلام والأمان».

من جانبه، قال الرئيس العراقي، برهم صالح، في تغريدة له على منصة «تويتر»: إن «الهجوم الذي طال مقر رئيس مجلس النواب في الأنبار واسفر عن إصابة مدنيين، عمل إرهابي مُستنكر، وتوقيته يستهدف استحقاقات وطنية ودستورية».

جاهزون للتصدي

من جهة أخرى، قال الكاظمي، خلال زيارته الحدود العراقية السورية: «زيارتنا اليوم تأتي للإشراف المباشر على الإجراءات والاحتياطات المعمول بها من قبل أبطالنا في القوات الأمنية والعسكرية، وحضورنا لهذا المكان تأكيد على حضور الدولة القوي، وجاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي محاولة تستهدف العبث بأمن بلدنا واستقراره».

وخاطب الكاظمي تنظيم «داعش» قائلاً: «لا تجرّبونا، فقد حاولتم وفشلتم وستفشلون». وقال، خلال زيارته الحدود العراقية السورية: «زيارتنا تأتي للإشراف المباشر على الإجراءات والاحتياطات المعمول بها من قبل أبطالنا في القوات الأمنية والعسكرية، وحضورنا لهذا المكان تأكيد على حضور الدولة القوي، وجاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي محاولة تستهدف العبث بأمن بلدنا واستقراره».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"