عادي

دبي تنجح في استشراف مستقبل المشاريع بمنتدى عالمي لإدارتها

بمشاركة 1500 خبير دولي
00:39 صباحا
قراءة 4 دقائق

دبي: «الخليج»

نجحت إمارة دبي كعادتها في استشراف المستقبل، وهذه المرة عبر تسليط الضوء على المشاريع وكيفية إدارتها، حيث حظيت الدورة السابعة من «منتدى دبي الدولي لإدارة المشاريع» التي نظمتها هيئة الطرق والمواصلات بدبي، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، ومعهد إدارة المشاريع، في معرض «إكسبو 2020 دبي»، وتحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، باهتمام منقطع النظير، لجمعها 1500 خبير دولي، ناقشوا الآلية الأمثل لتبنّي معايير دولية رفيعة في سلسلة من المشاريع الضخمة وكيفية تنفيذ ممارسات إدارة المشاريع الذكية والمستدامة والمبتكرة لضمان تحقيق نتائج ناجحة.

أشادت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، في كلمة رئيسية لها في اليوم الأول من المنتدى بالتنظيم المميّز لهيئة الطرق والمواصلات للدورة السابعة لمنتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع 2022.

1

وأكّدت الكعبي أن وزارة الثقافة والشباب كانت أطلقت «استراتيجية عشرية للصناعات الثقافية» وأعربت عن تطلعها لأن تسهم هذه الاستراتيجية ب5% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة بمشاركة وزارة التربية والتعليم، ووزارة تنمية المجتمع ووزارة الاقتصاد.

وقالت: لقد لعبت الثقافة دوراً حسياً وعاطفياً خلال فترة الإغلاق بسبب جائحة «كورونا»، حيث أسهم الجانب الثقافي في تعزيز الروح الحسية والعاطفية للكثير من الناس الذين لازموا منازلهم خلال اشتداد الأزمة، الأمر الذي جعلهم يحولون الأزمة إلى فرصٍ رابحة ساعدتهم كثيراً على مراجعة العديد من مشاريعهم ومبادراتهم وخططهم المؤجّلة، من خلال القراءة والاطلاع على آخر ما توصلت إليه التوجهات الثقافية والعلمية والاقتصادية والمالية والاجتماعية، وغيرها من المجالات الأخرى على مستوى العالم.

الصورة
1

الإدارة الرقمية

وتحدث عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، خلال جلسة نقاشية تحت عنوان «الإدارة الرقمية» عن تغيرات المستقبل الجديد في دبي، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وقال: «لدينا قائد شجاع أوضح للعالم أن دبي سوف تبني مدينة خاصة بالإنترنت (مدينة دبي للإنترنت)، واليوم دولة الإمارات هي من أفضل دول العالم التي تطبق التكنولوجيا، خصوصاً أن الاقتصاد الرقمي في الدولة هو اقتصاد قائم بحد ذاته».

مدن المستقبل

وألقت الدكتورة بيبا مالمجرين، رائدة أعمال في مجال التكنولوجيا، والمستشارة السابقة للرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، الكلمة الرئيسية للمنتدى، خلال الافتتاح، حيث أشادت المتحدثة الرئيسية للمنتدى بالتنمية الشاملة التي شهدتها دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً الماضية، منوهة بأن «بعض الأشياء التي تفوق الخيال تحدث في العالم، وما كان يبدو مستحيلاً، أصبح واقعاً في الإمارات».

وتطرقت د. مالمجرين إلى مدن المستقبل، التي تشهد تغيراً متسارعاً يواكب تحولات الاقتصاد العالمي، وكيفية تمويل وتطوير البنية التحتية، وقالت إن العالم أصبح سريع التطور، وبصورة غير مسبوقة، مشيرة إلى أن مقدار المعرفة كان يتضاعف مرة كل قرن في عام 1900، ثم تسارعت الوتيرة في 1945، وأصبح يتضاعف كل 25 سنة، وبحلول الثمانينات، بدأ يتضاعف كل 12 شهراً، وفي عام 2020 أكدت شركة «آي بي إم» أن مقدار المعرفة يتضاعف كل 12 ساعة، مؤكدة أن التغير السريع في المعرفة والمعلومات قد لا يمكّن المجتمعات أحياناً من التأقلم مع التغيير.

1

مفاهيم الإدارة

وناقش المنتدى الذي أقيم تحت شعار «نحو المستقبل»، مفاهيم الإدارة الحديثة وتطبيقات المشاريع في جميع التخصصات، مثل القيادة الملهمة، وإدارة المشاريع في الاقتصاد المشترك، والتفكير التصميمي، وإدارة المشاريع المرنة، والاتجاهات المستقبلية لإدارة المشاريع، فضلاً عن مجموعة متنوعة من الموضوعات، مثل التعلم لإدارة المشاريع في الصناعة القائمة على المعرفة، وإدارة فوائد المشروع، وعلوم البيانات في إدارة المشاريع، والذكاء الاصطناعي، ومكتب إدارة المشاريع، والتغيير الديناميكي المرتكز على الإنسان. ويشارك في الحدث خبراء دوليون ومسؤولون تنفيذيون من ذوي الرؤى الاستشرافية الذين يطرحون مفاهيم مبتكرة للتنفيذ الناجح للمشاريع الضخمة.

تحقيق النتائج

وانعكس نجاح المنتدى في حضور متحدثين عالميين ورجال أعمال وممثلين عن مختلف قطاعات الأعمال في جميع أنحاء العالم، ما أسهم في تحقيق نتائج تثري إدارة المشاريع في دولة الإمارات والمنطقة.

وناقش المنتدى في دوراته عدداً من الموضوعات شملت الابتكار في إدارة المشاريع وتنظيم إدارتها والحوكمة، وإجراءات التقييم وإدارة الفوائد والتكنولوجيا التحولية، كما ناقش إدارة الشركات الناشئة واختيار أهدافها، والاستدامة والمنظمات الإنسانية والتعلم والمعرفة وقيادة إدارة المواهب بالتركيز على الأشخاص، لضمان نجاح المشروعات.

منصة عالمية

ونجح المنتدى في ترسيخ مكانته منصة عالمية تطرح أفضل الممارسات للخروج بالحلول المبدعة في إدارة المشاريع، إلى جانب وجود الشركاء المنظمين والمتحدثين العالميين، الذين يتمتعون بمعارف وخبرات تمتد لسنين طوال في مجال إدارة المشاريع.

نجاح كبير

حقق المنتدى في دوراته الست الماضية نجاحاً كبيراً من حيث حضور المتخصصين والمهتمين بإدارة المشاريع، والمتحدثين العالميين الذين استضافهم، والمواضيع التي ناقشها، حيث نظم 26 جلسة نقاشية، و126 جلسة متزامنة، و12 جلسة مغلقة، و30 كلمة رئيسية، و10 ورش، و(16) دراسة، و12 زيارة فنية، و27 دورة تدريبية متخصصة.

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"