عادي

شركة برنار أرنو للماركات الفاخرة تسجل مبيعات قياسية

12:06 مساء
قراءة دقيقة واحدة
أعلنت مجموعة «إف في إم إتش»، للماركات الفاخرة، عن مبيعات وأرباح صافية قياسية لعام 2021، متخطية جميع التوقعات ومن دون أي تأثير للجائحة فيها.
وقالت المجموعة التي تضمّ ماركات لوي فويتون وديور وسيلين: إنّها سجّلت في 2021 مبيعات قياسية بلغت 64.2 مليار يورو (71.5 مليار دولار).
ويمثل الرقم زيادة بنسبة 44 في المئة عن العام الذي سبقه، عندما تلقى القطاع ضربة كبيرة من جراء إغلاق متاجر، وزيادة بنسبة 20 بالمئة مقارنة بفترة ما قبل الوباء في 2019.
وبلغ صافي الأرباح 12 مليار دولار، بزيادة بنسبة 156 بالمئة على 2020، وبارتفاع بنسبة 68% مقارنة بـ2019.
وقال المدير التنفيذي للمجموعة برنار أرنو في بيان إنه «على الرغم من أجواء عدم اليقين المستمرة في مطلع هذا العام، والتي لا تزال المخاوف الصحّية تشوّش عليها، فإننا نقترب من عام 2022 بثقة ونحن على قناعة بأنّ إل في إم إتش في وضع ممتاز لتعزيز ريادتها في السوق العالمي للمنتجات الفاخرة».
وتخطت نتائج الشركة بسهولة توقعات محلّلين جمعتها بلومبيرج، وتحدثت عن 62,2 مليار يورو من المبيعات، و12,7 مليار يورو من الأرباح الصافية.
وما ساهم في الأداء الاستثنائي للمجموعة، تحسّن الربحية. فقد ارتفع هامش التشغيل إلى 26.7 في المئة مقارنة بـ21.4 في المئة في 2019.
وتعتزم المجموعة مكافأة حاملي الأسهم بتوزيع أرباح قدرها 10 يوروهات للسهم مقارنة بـ 6 يوروهات العام الماضي.
(أ ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"