عادي

القوات الكردية تعثر على جثث لعناصرها في سجن الحسكة

روسيا تطالب في مجلس الأمن بانسحاب القوات الأجنبية من سوريا
01:04 صباحا
قراءة دقيقتين
عناصر من "قسد" خلال تمركزهم في محيط سجن الحسكة أمس الأول الخميس (ا ب)

واصلت القوات الكردية، أمس الجمعة، عمليات التمشيط وملاحقة عشرات الإرهابيين المتحصنين داخل سجن الصناعة في حي غويران، بمدينة الحسكة في شمال شرق سوريا، بعد يومين من إعلانها استعادة السيطرة الكاملة على السجن، وعثرت قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الكردية على جثث نحو عشرين من عناصرها، ممن قتلوا على يد تنظيم «داعش»، فيما طالبت الأمم المتحدة بإجلاء الأطفال المحاصرين داخل السجن، في حين طالبت روسيا، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي بالانسحاب، الفوري للقوات الأجنبية من سوريا.

260 قتيلاً في ثمانية أيام

وأفاد المرصد السوري بعثور القوات العسكرية خلال عمليات التمشيط داخل أبنية السجن على جثث 18 عنصراً ممن قتلهم عناصر التنظيم. كما أحصى مقتل سبعة من عناصر التنظيم بضربة صاروخية للتحالف الدولي.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى داخل السجن وخارجه منذ بدء الهجوم قبل ثمانية أيام، إلى 260 قتيلاً، 180 منهم من التنظيم المتطرف، مقابل 73 من قوات الأمن الكردية وقوات سوريا الديمقراطية، إضافة إلى سبعة مدنيين. وأوضح مصدر عسكري في قوات سوريا الديمقراطية، رفض الكشف عن هويته، أن «نحو ستين مقاتلاً من التنظيم يتحصنون في قبو وفي طابق يعلوه»، موضحاً «نعتقد أنه لا قصّر بينهم». وخارج السجن، تواصل قوات سوريا الديمقراطية عمليات تفتيش وتمشيط ضمن أحياء عدّة بحثاً عن خلايا تابعة للتنظيم.

إجلاء الأطفال

من جهة أخرى، دعا مساعد الأمين العام للأمم المتّحدة للشؤون الإنسانية، مارتن جريفيث، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، ليل أمس الأول الخميس، إلى إجلاء الأطفال المحاصرين داخل السجن. وقال جريفيث خلال جلسة دورية للمجلس مخصّصة للجانب الإنساني من الملف السوري «نحن قلقون بشدة، بشأن مئات الأطفال الذين علِقوا في حصار مرعب» في هذا السجن. حياتهم.

القوات الأجنبية

وفي الإطار ذاته، جدد، ديمتري بوليانسكي، النائب الأول لمندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، مطالبة موسكو جميع القوات الأجنبية المنتشرة بشكل غير قانوني في سوريا بالانسحاب الفوري من هناك. وقال بوليانسكي في اجتماع لمجلس الأمن الدولي: «نطالب بالانسحاب الفوري من سوريا لجميع القوات الأجنبية الموجودة هناك بشكل غير قانوني.. من الواضح أن الولايات المتحدة لا تتعامل مع مكافحة الإرهاب حتى على المستوى المحلي، فضلاً عن النطاق العالمي». (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"