عادي

علي خصيف: لهذا السبب أبدع الجزيرة أمام ريال مدريد

16:04 مساء
قراءة 3 دقائق

أكد علي خصيف حارس مرمى الجزيرة وقائد الفريق، جاهزية «فخر أبوظبي» للمشاركة في كأس العالم للأندية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي في الفترة من 3 إلى 12 فبراير المقبل.

وقال: «المشاركة للمرة الثانية في مونديال الأندية باعتبار الجزيرة النادي الإماراتي الوحيد الذي يحصل على هذا الشرف، تدفعنا للاستعداد بقوة من أجل تشريف كرة الإمارات مثلما حدث في النسخة الماضية، التي شاركنا فيها ولعبنا مباراة تاريخية أمام ريال مدريد».

وأضاف: «الجزيرة على قدر الحدث، سواء على مستوى اللاعبين الذين تسيطر عليهم حالة من الاشتياق للظهور مجدداً في هذا الحدث العالمي الكبير، أو الجهاز الفني الذي يمتلك الأدوات التي يمكن من خلالها تطوير أداء الفريق بشكل عام».

وتابع خصيف: «نحن نلعب باسم الوطن وتحت شعاره، لذلك سنقاتل ونبذل الغالي والنفيس لإعلاء علم الدولة ورفع رايته خفاقة بين جميع المشاركين».

وعن أهداف الفريق من البطولة قال: «علينا التركيز أولاً في عبور المحطة الأولى أمام بيري بطل تاهيتي، وبعدها لكل حادث حديث، لا سيما أن تشتيت الذهن أمر من شأنه أن يعود بالضرر على الجميع».

وأكد حارس منتخب الإمارات أن الفترة الأخيرة شهدت تطوراً كبيراً في أداء الفريق عكس بداية الموسم، وتم حصد لقب السوبر على حساب فريق كبير بحجم شباب الأهلي، لذلك من المؤكد أن اللقب سيكون بمثابة قوة الدفع لمزيد من الإنجازات، وأول أهدافنا الظهور القوي في البطولة العالمية الكبيرة.

وعن تأثير الغيابات التي قد تحدث بشكل مفاجئ للفريق، أكد خصيف أن الفترة الماضية شهدت غيابات مؤثرة للغاية، وعلى الرغم من ذلك تخطاها الفريق بكل قوة، الأمر الذي يؤكد أن الجزيرة بمن حضر، وأن شبابه يستطيعون سد أي فراغ وأي غيابات مهما كان حجمها.

وأشار إلى أن الغيابات تزيد من قوة وعزيمة اللاعبين دائماً، من أجل إثبات أنفسهم وكذلك رد الجميل لناديهم ووطنهم.

وتطرق حارس مرمى «فخر أبوظبي» للحديث عن ذكرياته في اللقاء التاريخي أمام ريال مدريد في نسخة مونديال 2017 وقال: «الجميع كان مميزاً والفريق قاتل من أجل الوطن، لقد كنت أرى أنها فرصة تاريخية فإن لم تلعب وتقاتل أمام ريال مدريد أكبر فريق في العالم، فأمام من ستلعب؟».

وتابع: «الشعور كان مختلفاً والحضور الجماهيري كان تاريخياً لدرجة أننا كلاعبين لم نكن مستوعبين وجودنا أمام «الريال»، وهو ما يجعل أي لاعب يبدع في مثل هذه الأجواء الكروية الرائعة، وأتمنى تكرار المشهد نفسه في البطولة المقبلة»، مشيراً إلى أنه لا يوجد مستحيل في عالم الكرة، وعلينا أن نحلم شرط أن نقاتل من أجل تحقيق الأحلام خطوة بخطوة دون تسرع أو عدم تركيز.

وأعرب خصيف عن سعادته البالغة بوجود ثلاثة أندية عربية في البطولة، مؤكداً أنها مشاركة تاريخية بكل المقاييس، حيث إنها المرة الثانية فقط التي يشارك فيها ثلاثة ممثلين للعرب، وقال: «بكل تأكيد حجم الظهور العربي يبرهن على قوة الكرة العربية، الأمر الذي يجعل الجميع أمام مسؤولية كبيرة من أجل إثبات القوة وتأكيد الجدارة بظهور قوي ومميز في المونديال».

وأشار إلى أن وجود الأهلي المصري والهلال السعودي سيثري البطولة جماهيرياً بشكل كبير، وهو ما يعني أن الجميع في انتظار حدث تاريخي بكل المقاييس.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"