عادي

دراسة لمشاريع الاستزراع السمكي في أبوظبي

17:24 مساء
قراءة دقيقتين
محمد أحمد الحوسني
أسماك

أبوظبي:  عبد الرحمن سعيد


 تعكف جمعية أبوظبي التعاونية لصائدي الأسماك على دراسة مشاريع سمكية ستسهم في زيادة المخزون السمكي لإمارة أبوظبي، ومنها مشاريع استزراع الأسماك، وإنشاء مصانع لتعليب الأسماك، وذلك للمساهمة في الاكتفاء الذاتي للسوق المحلي والتصدير الخارجي، ووفقاً لرؤية الجمعية الخمسينية.  
 صرح بذلك لـ«الخليج» محمد أحمد الحوسني المدير العام للجمعية، حيث قال إن مشاريع استزراع الأسماك وإنشاء مصانع لتعليب الأسماك ستنفذ على أراضي الجمعية في مختلف نواحي أبوظبي، مؤكداً أنها ستسهم في تحقيق استمرارية مخزون الثروة السمكية في العاصمة أبوظبي، كما ستسهم في تطوير مهنة الآباء والأجداد والنهوض بالصيادين المواطنين ومهنة الصيد وتقديم كافة سبل الدعم لهم.
 وعن خطط الجمعية المستقبلية، بين أن إدارة الجمعية تعمل على تطوير بنيتها التحتية من خلال العمل مع شركة أبوظبي للخدمات العقارية «مدن» على تطوير وإنشاء سوق سمك جديد بميناء زايد يتناسب مع إمارة أبوظبي، وكذلك تطوير الفروع الأخرى في السلع والطويلة والمرفأ.
 وأضاف: نعمل حالياً على إعادة هيكلة الجمعية على مستوى مدروس بعناية كبيرة، مع مراعاة الحد من هدر وقت العمل وتوظيف الشخص المناسب في المكان المناسب، كما تم تعديل النظام الأساسي للجمعية بما يتماشى مع الخطط المستقبلية والتطويرية للجمعية.
 وأوضح أن رؤية مجلس إدارة الجمعية الخمسينية هي السعي إلى التوسع في النشاط البحري عموماً بكافة احتياجاته ومتطلباته، وذلك تماشياً مع رؤية الدولة في الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة وتطوير مختلف القطاعات.
ولفت إلى أن الجمعية ستشارك في تقديم كل سبل العون بالتعاون مع الجهات المعنية، وكل ما من شأنه أن يسهم في تطوير قطاع الثروة السمكية ليكون نموذجاً للاحتذاء به، وبما يضمن الحفاظ على حقوق الصيادين وأرباحهم ونجاحهم في تحقيق مستهدفاتهم بمختلف المشاريع نظراً لوجود عدد كبير من العائلات التي يعتمد دخلها الأساسي على مقدار الربح من الصيد والجوانب المتعلقة به.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"