حلول مناخية

استراتيجيات ثورة بيئية من الأسفل
21:36 مساء
ترجمة وعرض:
نضال إبراهيم
قراءة 7 دقائق
1
1

عن المؤلف

الصورة
4
بيتر جيلديرلوس
* بيتر جيلديرلوس كاتب وناشط أمريكي له عدد من المؤلفات منها: كيف يحمي اللاعنف الدولة؟، الفوضى تعمل وقوة العبادة: وجهة نظر فوضوية لتشكيل الدولة المبكر. وفشل اللاعنف:من الربيع العربي إلى الاحتلال.
* اعتقل عدة مرات بسبب نشاطاته البيئية ومشاركته في احتجاجات اعتبرتها السلطات غير قانونية.

 هل الطاقات البديلة والصفقات الخضراء الجديدة كافية لتحقيق العدالة البيئية؟ يناقش بيتر جيلديرلوس في كتابه حلول مناخية بأن استجابات الحكومات الدولية لحالة الطوارئ المناخية غير قادرة من الناحية الهيكلية على حل الأزمة، لكن على الرغم من ذلك هناك أمل من خلال ممارسة استراتيجيات معينة.

تعمل الشبكات الشعبية للمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم، على تحقيق رؤاها لاستجابة ثورية بديلة لتدمير الكواكب، والتي في الأغلب تتعارض مع المشاريع العملاقة الجديدة التي تروج لها البنى التحتية للطاقة البديلة المغسولة باللون الأخضر والسياسات التكنوقراطية والاستعمارية الجديدة التي كانت رائدة في الصفقة الخضراء الجديدة.

 أجرى جيلديرلوس في هذا العمل (الصادر عن دار بلوتو برس للنشر، فبراير/شباط 2022، ضمن 256 صفحة من القطع المتوسط) مقابلات مع نشطاء السيادة الغذائية في فنزويلا، ومجتمعات السكان الأصليين الذين أعادوا تشجير أراضيهم في البرازيل، والفوضويين الذين يقفون في وجه مزارع الوقود الحيوي في إندونيسيا، ويبحثون في المعارك التي ألغت المطارات، وأوقفت خطوط الأنابيب، وساعدت الأكثر تهميشاً على مكافحة الحدود والعنصرية البيئية، لأجل جعل مدنهم قادرة على توفير العيش الكريم لهم

 أزمة كارثية في كوكبنا

 يقول المؤلف في بداية عمله: «يعاني كوكبنا أزمة كارثية وغير مسبوقة. الكارثة موجودة في كل مكان حولنا. يمكننا قياسها، ويمكننا تجربتها أيضاً. حتى لو بدأنا بتركيز محدود على الاحتباس الحراري، وهو جانب من الأزمة حظي بأكبر قدر من الاهتمام، يمكننا أن نجد الكثير من الخيوط التي تلفت انتباهنا إلى مجموعة كاملة من المشكلات الأخرى التي لا تتعلق فقط بكيفية إنتاجنا للطاقة، ولكن أيضاً كيف نطعم أنفسنا، وكيف نحكم، وكيف نخلق الثروة ونتقاسمها»، ويؤكد أن «اتباع هذه الخيوط، يعني التعامل مع الكثير من الحقائق البشعة والمحبطة. ومع ذلك، فإن الأخذ بنطاق المشكلة ضروري للنظر في الحلول».

 يرى المؤلف أنه «مع ازدياد ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من 250 إلى 418 جزءاً في المليون منذ القرن التاسع عشر، ارتفع متوسط درجة حرارة السطح بنحو درجة مئوية واحدة وما زال يرتفع. في نظام معقد، لا يعني مثل هذا التغيير الهائل ارتفاعاً سلساً وتدريجياً؛ بل يعني اندلاع اضطراب كبير؛ حيث تنتشر موجات الصدمة في جميع الأنظمة المترابطة بالكوكب. تشمل موجات الصدمة هذه عواصف أكثر عنفاً، وسقوط أمطار غزيرة، وفيضانات أكثر فتكاً وانهيارات أرضية كارثية؛ ومن ناحية أخرى، المزيد من حالات الجفاف الشديدة وحرائق الغابات المنتشرة على نطاق واسع. اشتعلت النيران في الساحل الغربي لأمريكا الشمالية، بعد تعرضه لأشد موجة جفاف منذ 1200 عام، في صيف عام 2020، مع كثافة الحرائق في ولايتي كاليفورنيا وأوريغون أعلى بعدة مرات مما كانت عليه في أي عام من العقدين السابقين. غابات الأمازون المطيرة تحترق. ويسهم ارتفاع درجات الحرارة والجفاف في انتشار التصحر. عندما تتعطل إمدادات المياه من خلال التعدين أو الري التجاري ويتم تدمير التربة بسبب إزالة الغابات أو الرعي الجائر أو الزراعة التجارية أحادية المحصول، تتوسع الصحارى».

 ويشير إلى أن صحراء غوبي - مثلاً – تبتلع أكثر من 3000 كيلومتر مربع من الأراضي كل عام، واختفى نصف مليون كيلومتر مربع من الأراضي الصالحة للزراعة في منطقة الساحل في الخمسين عاماً الماضية. يعاني نحو 40 في المئة من الولايات المتحدة القارية التصحر، بينما في المكسيك وباراجواي والأرجنتين، أكثر من نصف الأراضي مهددة. ولا تزال هناك صدمات أخرى على شكل موجات حرارة مميتة. في المناطق المعتدلة وحتى القطب الشمالي، تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية لفترات طويلة من الزمن، في حين تم تسجيل أرقام قياسية جديدة في وادي الموت (54.4 درجة مئوية في عام 2020) والصحراء (51.3 درجة مئوية في عام 2018). ازداد تواتر موجات الحر بنسبة 80 في المئة بسبب تغير المناخ الناتج عن الأنشطة البشرية. وتحمض المحيطات وفقدان الأكسجين، ما يهدد جميع الأنواع البحرية تقريباً بالانقراض.

 انتشار الجوع وازدياد النزوح

 يتساءل المؤلف: ماذا عن إنتاج الغذاء في ظل تغير المناخ؟، يعلق على ذلك بالقول: الطريقة التي نطعم بها أنفسنا هي إحدى الطرق التي نتفاعل بها بشكل مكثف مع بقية العالم الحي. تنتج المجتمعات البشرية كل عام فائضاً من الغذاء، ومع ذلك يموت 3.1 مليون شخص؛ بسبب سوء التغذية ونقص التغذية. حتى في البلدان الغنية، يتعرض الملايين من الفقراء والعنصريين لخطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب لأنهم يعيشون في «صحارى غذائية»، وهي أحياء يستحيل فيها الحصول على طعام صحي وطازج. تسبب تلوث الهواء، الناجم إلى حد كبير عن السيارات وإنتاج الطاقة والتصنيع، في مقتل 8.8 مليون شخص سنوياً في عام 2015.

 ويقول: يضطر ملايين الناس إلى اقتلاع جذورهم والهجرة، بحثاً عن مكان أكثر أماناً للعيش فيه. يواجه اللاجئون البيئيون صدمة فقدان منازلهم، ثم انتهاكات عنصرية خلال هجرتهم، وإذا لم ينضموا إلى عشرات الآلاف الذين يموتون في البحر الأبيض المتوسط أو صحراء سونوران، فإنهم سيصبحون ضحايا الأنظمة الحدودية المصممة للقتل، بسبب تعرضهم للتهميش الشديد عند وصولهم إلى البلدان التي استفادت أكثر من مشاكلهم البيئية، مضيفاً: في النصف الأول فقط من عام 2019، نزح 7 ملايين شخص من داخل بلدانهم الأصلية، بسبب الظواهر الجوية المتطرفة، وهو ما يزيد بمرتين على عدد النازحين بسبب النزاعات العنيفة.

 ويتوقع المؤلف أنه بحلول عام 2050، سيكون هناك 150 مليون «مهاجر بيئي» أو لاجئ بسبب المناخ. وبعبارة أخرى، يعد تدمير مجتمعنا للأرض نشاطاً انتحارياً إلى حد كبير، وهو بالفعل أحد أكبر أسباب الموت والمعاناة التي يواجهها البشر.

ويرى أنه لا أحد يعرف كيف سيبدو المستقبل، ولا حتى خلال المئة عام القادمة. تعد ممارسة نمذجة سيناريوهات المناخ المحتملة إشكالية، لأنها في الأغلب تحجب الموت والدمار الذي يحدث فعلياً. التذرع بالتوقعات المختلفة لدرجات الحرارة وارتفاع مستوى سطح البحر المتوقع بحلول عام 2050 لتقرير مدى السرعة التي يجب أن نتخذها لاتخاذ إجراء هو الترويج ضمنياً لفكرة أن ما يجري الآن مقبول. إن تطبيع كل هذا الموت والمعاناة له علاقة كبيرة بمن يستفيد من الأزمة البيئية. قد يكون من المفيد توجيه جهودنا للنظر في التغييرات المحتملة التي قد نواجهها، لكني أريد أن أرفض أي فكرة للتطبيع مع 10 ملايين حالة وفاة بشرية سنوياً أو مجرد حدث انقراض بنسبة 10 في المئة كنوع من الانتصار.

 سيناريوهات مناخية غامضة

 يركز المؤلف على النقاشات السائدة والعامة حول تغير المناخ، ويرى أن الاقتراح الأكثر تفاؤلاً يشير إلى تحقيق اقتصادات محايدة للكربون بحلول عام 2050، والتي من المفترض أن تمنع ارتفاع درجة الحرارة أكثر من درجتين مئويتين، ويتساءل: ما التغييرات التي نتوقع رؤيتها في هذا السيناريو الأكثر تفاؤلاً؟

 يجيب: ستزداد ملايين الوفيات السنوية مع ندرة المياه النظيفة، وتكاثر حالات الجفاف والظواهر الجوية المتطرفة، وانتشار التصحر. في مكان ما يمكن أن ينقرض نحو 25 في المئة من الأنواع. سوف يموت 99 في المئة من الشعاب المرجانية، ما يؤدي إلى فقدان 25 في المئة من الأنواع البحرية وسبل عيش 500 مليون شخص. سيكون عالماً تهزه موجات الحر الشديدة والقاتلة محطمة جميع الأرقام القياسية السابقة. ستتضاعف مساحة اليابسة المعرضة لحر الصيف الشديد بمقدار أربع مرات. بحلول عام 2050، سيتم استعادة الأرض التي يعيش عليها 150 مليون شخص عن طريق البحر، وستكون الأرض التي يعيش عليها 300 مليون شخص دون مستوى الفيضانات الساحلية السنوية، ما يؤدي إلى تدمير المدن الساحلية في جميع أنحاء العالم. من المحتمل أن يتم إغلاق المزيد من الارتفاعات في مستوى سطح البحر على مدى القرون التالية. هذه ليست صورة وردية بأي حال من الأحوال. ومع ذلك، فإن الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات العلمية في جميع أنحاء العالم تعتمد على هذا السيناريو كمستوى مقبول من الأضرار الجانبية. لا عجب أن الجوقة اللاذعة للأصوات السائدة التي تشجع الهدف المتفائل المتمثل في «تحييد الكربون بحلول عام 2050» نادراً ما تناقش المعاناة الشديدة والدمار الذي يصاحب بالفعل الجدول الزمني المختار. ويشير أيضاً إلى أنه قد يؤدي هذا إلى تفاقم موجات الجفاف في منطقة الساحل الإفريقي والأمازون؛ بل وقد يؤدي إلى اضطراب الرياح الموسمية في شرق آسيا، ما يعني انهيار المزيد من الموائل، والمزيد من المعاناة للبشر وأشكال الحياة الأخرى.

 وفي توقعات أكثر يرى أن «55 في المئة من سكان العالم سيعانون أكثر من 20 يوماً الحرارة القاتلة في السنة؛ وهي أكثر من مئة يوم في السنة في خطوط العرض الوسطى. بين الظروف الحارقة وانهيار أعداد الحشرات، يمكن أن تنخفض غلة المحاصيل بمقدار الخمس أو أكثر، ولا عجب أنه حتى البنك الدولي يقول إن ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 4 درجات مئوية قد يكون غير قابل للتكيف بالنسبة للحضارة البشرية. يمكن أن يستمر بسهولة 200 ألف سنة.

 ويجد أنه لا يمكن للخبراء حل هذه المشكلة، وقد أضاعوا عقوداً ثمينة. لا يتم تقاسم ملايين الوفيات البشرية الناجمة عن الأزمة البيئية كل عام بالتساوي. صحيح أن معظمها تحدث في الجنوب العالمي. ومع ذلك، في حين أن التمييز الدلالي بين الشمال العالمي والجنوب العالمي مفيد، فإن العديد من العمليات نفسها يحدث في المكانين؛ العالم ليس منقسماً كما يريد من هم على القمة أن يؤمنوا به. على سبيل المثال، على الرغم من أن 60.000 شخص يُقتلون في المتوسط سنوياً بسبب التحولات المناخية القاسية معظمهم في الجنوب العالمي، فإن ما يسمى بالدول الغنية ليست محصنة. أدت موجة الحر عام 2003 في أوروبا، على سبيل المثال، إلى 70 ألف حالة وفاة زائدة. وغني عن القول إن قلة منهم كانت تعيش في منازل الأثرياء، مع أسقف عالية ومكيفات..

 يقول المؤلف: عندما ضرب إعصار كاترينا نيو أورلينز في عام 2005، أسفر عن مقتل 1800 شخص، كان يمكن لأي شخص أن يلاحظ الطريقة التي بنيت بها البنية التحتية في الأحياء الفقيرة التي تركت الناس معرضين للخطر، في حين أن البنية التحتية في الأحياء الثرية صُممت لحماية الناس. كتب نيل سميث في أعقاب تلك العاصفة، «لا يوجد شيء اسمه كارثة طبيعية». أولئك الذين يمتلكون السلطة حالياً في مجتمعنا، والذين خذلونا بشكل مأساوي، لا تشترك مصالحنا ومصلحة الكوكب مع مصالحهم. وفي الحقيقة، فإن مصالحنا ومصالح الأرض واحدة. لا ندري كم ستكون كارثية العقود القادمة. وهناك يقين واحد يمكن أن يمنحنا الأمل والشجاعة: لا يوجد سيناريو واحد لا يؤدي فيه اتخاذ الإجراءات، دفاعاً عن أنفسنا، دفاعاً عن بعضنا، دفاعاً عن كل أشكال الحياة المترابطة على هذا الكوكب، إلى صنع الأشياء بشكل أفضل.

عن المترجم

نضال إبراهيم

كتب مشابهة

1
جوناثان دارلينج
1
ماريوس بوسماير، أكيم كيميرلنغ، كيس فان كيرسبرجن، وبول ماركس
1
أولوفيمو أو.تايو
1
أظفر شافي وإلياس نجدي

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

المزيد من الكتب والكتاب

1
مايكل راسكا، كاتارزينا زيسك، وإيان باورز
1
غريغور غال
1
عاصم سجّاد أختار
9
هيلين تومسون
1
فرانسيس فوكوياما
1
ماري إليز ساروت
1
تشاي هان كيم
1
لويس ألكسندر بيرج