عادي

اتفاقية تعاون لتطوير مشروع «وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي»

بحضور أحمد بن سعيد ووقّعتها «دييز» و«وصل لإدارة الأصول»
20:30 مساء
قراءة 4 دقائق

دبي: الخليج
 بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة، (دييز)، ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغيّر المناخي والبيئة، وقّعت سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة و«مجموعة وصل لإدارة الأصول» مذكرة تعاون بهدف تطوير مشروع «وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي»، تقدم من خلاله «دييز» خبراتها وحلولها التشغيلية.
وتشمل الاتفاقية أحكاماً لخيارات الترخيص البديلة، والتأشيرات الخاصة، وتوسيع الخدمات الجديدة لمشروع وادي تكنولوجيا الغذاء، ومنها الجمارك ودعم تأسيس الأعمال وسوق العمل لحفز التعاون بين الشركات، إضافة إلى الخدمات الاستشارية والإدارية.
وسيتعاون الطرفان في تحديد تفاصيل تشغيل «دييز» للمشروع المشترك، وتوفير الحلول اللازمة لضمان التنفيذ الأمثل للمشروع، وتحقيق أعلى عائدات للشركاء والمساهمين.
 وقّع الاتفاقية في مقر المنطقة الحرة بمطار دبي «دافز»، كل من: الدكتور محمد الزرعوني، الرئيس التنفيذي لـ«دييز»، وهشام القاسم، الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول.
 مشروع استراتيجي
وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «تواصل «دييز» عملها الهادف إلى ترسيخ مكانتها كمساهم حيوي في الارتقاء بجاذبية وتنافسية منظومة التجارة والاستثمار وريادة الأعمال في دبي، وتسهم عملياتها في دعم رؤية القيادة الرشيدة وجهودها المتواصلة لإرساء دعائم اقتصاد أكثر تكاملاً ومرونة، يستند إلى روافد متنوعة ومُستدامة، وآليات عمل مُبتكرة، ويرتكز على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة، باعتبارها محركات رئيسية للتنمية المستدامة».
 وأضاف سموه: «يمثل «وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي» مشروعاً استراتيجياً بأبعاد تنموية واقتصادية مُستدامة، وينطلق من الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تجسيداً لثقافة اللا مستحيل التي تبنتها الإمارات نهجاً في العمل. ويكتسب المشروع أهمية محورية على صعيد الأمن الغذائي الوطني، حيث يتكامل بمراحله وسلسلة مبادراته مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، والرؤى الإنمائية المُستقبلية للخمسين عاماً المقبلة. وتشكل الشراكات الاستراتيجية جزءاً من رؤية «دييز» لتعزيز مساهمتها في التنمية الاقتصادية بإمارة دبي، ويتجلى هذا النهج بوضوح من خلال تعاونها مع «وصل» لتطوير مشروع مُبتكر في وادي تكنولوجيا الغذاء».
 أحدث الابتكارات
وسيتعاون الطرفان ضمن المشروع في عدد من المجالات تشمل تطبيق أحدث الابتكارات التكنولوجية والمنهجيات المُستدامة للمساهمة في تحقيق مُستهدفات المشروع الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حيث ستعمل «دييز» وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية، لمواصلة قصص النجاح التي حققتها في بناء وتطوير مناطق اقتصادية ذات مساهمة فعالة في الاقتصاد الوطني على مدى أكثر من 25 عاماً.
ويهدف المشروع ليكون مدينة عصرية متكاملة لتعزيز إنتاج الغذاء، ولترسيخ مكانة دبي كوجهة رائدة عالمياً في هذا المجال. ويشكل «وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي» خطوة نوعية ضمن المساعي الوطنية لتعزيز الأمن الغذائي، وتطوير آفاق قطاع التكنولوجيا الزراعية الذي يشهد أهمية متزايدة، حيث يتوقع أن يسجل سوق التكنولوجيا الزراعية نمواً في القيمة من 13.5 مليار دولار، إلى 22 مليار دولار خلال السنوات الأربع المقبلة.
كما يعتبر وادي تكنولوجيا الغذاء ركيزة أساسية ضمن الاستراتيجيات الوطنية لتعزيز الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي بالاستعانة بأحدث المنهجيات الزراعية المُبتكرة، مثل الزراعة الداخلية والزراعة العمودية، حيث ستخصَّص ما يزيد على 60% من مساحات المشروع لاختبار وتوظيف وتطوير هذه المنهجيات.
 إضافة نوعية
من جهته، أكّد الدكتور محمد الزرعوني التزام «دييز» بمواصلة دعم المشاريع الاستراتيجية في الإمارة، تماشياً مع رؤيتها لزيادة زخم الأنشطة التجارية وتعزيز جاذبية بيئة الأعمال المحلية للاستثمارات الأجنبية والشركات الإقليمية والعالمية، والتي تمثل روافد هامة لزيادة تنوُّع منظومة الاقتصاد الوطني.
وقال: «تكتسب شراكتنا مع «وصل»أهمية كبيرة لأنها تتيح تطوير تعاوننا مع إحدى أبرز شركات إدارة العقارات والأصول في دبي، وتعزيز مساهمتنا في مشروع «وادي تكنولوجيا الغذاء» الذي يمثل إضافة نوعية لمسيرة التنمية المُستدامة واستراتيجية الأمن الغذائي في الدولة، تماشياً مع الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي يرى في «الغذاء والدواء صناعات استراتيجية لمستقبل أكثر أمناً واستدامة ورخاء لأجيالنا القادمة». وتأتي هذه الاتفاقية استكمالاً للتعاون المثمر بين الجانبين الذي تم تتويجه بالشراكة الناجحة بين المنطقة الحرة في مطار دبي و«وصل»، في إطلاق «دبي كوميرسيتي»، المنطقة الحرة الأولى في التجارة الإلكترونية إقليمياً».
 مركز رائد
وقال هشام عبدالله القاسم: يسرنا أن نعمل مع سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة في هذا المشروع المبتكر، تماشياً مع الجهود الحكومية لتحويل دولة الإمارات إلى مركز رائد عالمياً للحلول الزراعية والغذائية القائمة على التكنولوجيا المتقدمة. إننا في وصل نحرص على تسهيل نمو الأعمال في مجال تكنولوجيا الغذاء، ولن ندخر جُهداً في دعم الشراكات والمبادرات التي تسهم في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051.
وتم إطلاق مشروع «وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي» ليتمحور حول الغذاء والابتكار والمعرفة والتكنولوجيا والاستدامة، كما يستهدف دعم واستقطاب التقنيات الزراعية الجديدة، وبناء جسر لنقل المعرفة محلياً وعالمياً في هذا المجال، وتأسيس شبكة تعاونية لتحقيق التحول المنشود إقليمياً. ويسعى «وادي تكنولوجيا الغذاء» ليكون مركزاً لتصدير المعرفة من أجل بناء منظومة غذائية أكثر استدامة. وسيكون المشروع محركاً لدفع عجلة تحول دبي ودولة الإمارات إلى وجهات عالمية للمنتجات الزراعية والغذائية القائمة على التكنولوجيا المستقبلية والنظيفة. وتبلغ مساحة المشروع عند اكتماله 18 مليون قدم مربعة، وسيوفر أكثر من 14,000 فرصة عمل، ويتوقع له أن يجتذب ما يزيد على 4,000 زائر، وسيكون موطناً لأكثر من 1150 مقيماً.
وتمثل «سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة» قوة دافعة لترسيخ دور إمارة دبي كمركز ثقل على خريطة التجارة والاستثمار عالمياً، حيث تضم تحت مظلة واحدة «المنطقة الحرة بمطار دبي»، و«واحة دبي للسيليكون»، و«دبي كوميرسيتي»، بما يتيح توفير بيئة مثالية لنمو وتوسع الشركات الأجنبية، وازدهار مجتمع الأعمال والاستثمار المحلي، عبر التوصل إلى التكامل بين ثلاث منهجيات أعمال مختلفة، مدعومة بخبرات تتجاوز 25 عاماً في استقطاب نخبة الشركات متعددة الجنسيات وبمختلف الفئات والقطاعات، والتي يبلغ عددها اليوم قرابة 5,000 شركة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"