عادي

تدمير 16 آلية قتالية للحوثيين في غارات التحالف بمحافظة حجة

الميليشيات توافق على اقتراح الأمم المتحدة تفريغ خزان «صافر»
01:21 صباحا
قراءة دقيقتين
غارات التحالف العربي تدك مواقع الحوثيين في اليمن(أ ف ب)
fzx

عدن: «الخليج»

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس الأحد، مقتل وإصابة العشرات من ميليشيات الحوثي الإرهابية وتدمير آليات عسكرية بمحافظة حجة شمال غربي اليمن. وقال التحالف في بيان له، إنه نفذ 31 عملية استهداف ضد مواقع الميليشيات الانقلابية في حجة. وأضاف أن العمليات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين، وتدمير 16 آلية عسكرية.

من جانبه، أعلن المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، أن طيران تحالف دعم الشرعية كبّد ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد غربي محافظة حجّة. وأوضح: «إن طيران التحالف استهدف تجمعات الميليشيات الحوثية في مديريتي حرض وعبس بمحافظة حجة»، مؤكداً سقوط العشرات من الميليشيات الإرهابية بين قتيل وجريح، بينهم قيادات ميدانية. وأضاف: «إن غارات أخرى استهدفت آليات قتالية في محيط مدينة حرض وألحقت بالميليشيات خسائر في الأرواح والعتاد منها تدمير طقمين وعربة ومصرع جميع من كانوا على متنها».

وكانت قوات الجيش اليمني مسندة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية كسرت، أمس الأول السبت، هجوماً لميليشيات الحوثي الإرهابية في مديرية عبس غربي محافظة حجة. وأكدت المصادر أن الميليشيات دفعت بمجاميع مسلحة لمهاجمة مواقع عسكرية في جبهة بني حسن إلا أن قوات الجيش أحبطت الهجوم بعدما تكبد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وذكرت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي استهدفت، ليل الجمعة الماضي، بقصف صاروخي، مستشفى في مديرية نعمان، بمحافظة البيضاء. وقال الدكتور عبدالله مبارك علي الشني، مدير مستشفى الساحة الريفي، أن الميليشيات الحوثية المتمركزة في نقيل القنذع، أطلقت قذيفتين صاروخيتين مستهدفة المستشفى، أثناء اكتظاظه بالمرضى. ولفت الشني إلى أنهم اضطروا لإخلاء المستشفى من الموظفين والمرضى، محمّلاً الميليشيات الإرهابية المسؤولية الكاملة عن استهداف منشأة خدمية بعيدة عن أي موقع عسكري..

على صعيد آخر، قال مسؤول من الميليشيات إن قادة الجماعة وقعوا اتفاقاً مع الأمم المتحدة لتفريغ ناقلة النفط المعطلة «صافر» التي تنطوي على خطر تسريب 1.1 مليون برميل من النفط الخام قبالة ساحل اليمن. وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، دعا الحوثيين في اليمن إلى السماح بسرعة لخبراء الأمم المتحدة بفحص ناقلة نفط محملة بأكثر من مليون برميل من النفط الخام راسية قبالة سواحل اليمن، وحذر من خطر انفجارها والتسبب بكارثة بيئية واقتصادية وبحرية وإنسانية لليمن والمنطقة، محمّلاً الحوثيين مسؤولية تأخير التقييم الفني للناقلة صافر التي كانت الأمم المتحدة تأمل نشرها في مارس/ آذار الماضي.

وفي الشهر الماضي، قال مارتن جريفيث منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، إن هناك اتفاقاً من حيث المبدأ لنقل النفط من الناقلة صافر إلى ناقلة أخرى. ولم يحدد موعداً لذلك.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"