عادي

حمدان بن زايد: اهتمام القيادة مكّن هيئة البيئة من تحقيق الإنجازات

ترأس اجتماع مجلس الإدارة واطلع على مبادرات وخطط عام 2022
00:58 صباحا
قراءة 3 دقائق

ثمن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي، الاهتمام والرعاية الكريمة اللذين تحظى بهما الهيئة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرئيس الفخري لهيئة البيئة؛ الأمر الذي مكّنها من تحقيق العديد من الإنجازات البيئية المهمة.

أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالإنجازات التي حققتها الهيئة خلال الفترة الماضية من أجل تحقيق رؤية إمارة أبوظبي وطموحاتها الكبيرة في التقدم والنماء والعمل، وفق مبادئ التنمية المستدامة.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه، بقصر النخيل، اجتماع مجلس إدارة هيئة البيئة في أبوظبي، بحضور محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، والدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، واللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، ورزان خليفة المبارك، العضو المنتدب للهيئة، وأحمد صقر السويدي الرئيس التنفيذي لأدنوك البحرية.

كما حضر الاجتماع أحمد مطر الظاهري، مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمينة العامة لهيئة البيئة في أبوظبي.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالإنجازات التي حققتها الهيئة ضمن استراتيجيتها المؤسسية 2021 2025 التي بدأت تنفيذها العام الماضي لربط التنمية الاجتماعية والاقتصادية بحماية البيئة، عبر التركيز على تحقيق المرونة البيئية لإمارة أبوظبي، من خلال التخفيف والتكيف مع التغير المناخي، وحماية جودة الهواء والمياه البحرية، والإدارة المستدامة لموارد المياه الجوفية، وتمكين الإدارة المثلى للنفايات، وتشجيع مبادئ الاقتصاد الدائري، إضافة إلى صون وحماية وتعزيز التنوع البيولوجي الثري الذي تزخر به الإمارة، وقيادة تطوير السياسات والتشريعات البيئية المتكاملة، واعتماد أنظمة قائمة على الأدلة لتحقيق الامتثال البيئي، وتطبيق نماذج عمل نافذة لتنظيم عمليات الترخيص وتحقيق الالتزام والاستفادة من النظم المتطورة لتحليل البيانات، لقيادة أنشطة البحث والتطوير والتوعية البيئية.

وشدد سموه على أهمية تنفيذ الاستراتيجيات والخطط البيئية لتحقيق التوازن بين التنمية الشاملة لمختلف قطاعات الاقتصاد والمجتمع، وحماية البيئة والحفاظ على مواردها المتجددة وتنمينها وضمان استدامتها.

وأثنى سموه، على النتائج التي تحققت في 50 مؤشراً من مؤشرات الأداء الرئيسية السنوية لعام 2021، والتي ركزت على القطاعات البيئية المختلفة بما فيها النفايات، وجودة المياه البحرية، وجودة الهواء، وجودة التربة، والتنوع البيولوجي والمياه الجوفية.

واستعرض الاجتماع عدداً من المواضيع المدرجة على جدول الأعمال وتضمنت إنجازات الهيئة في عام 2021 التي حققتها في إطار التزامها بحماية البيئة والتنوع البيولوجي في إمارة أبوظبي، ومن أبرزها اكتشاف أكثر من 20 نوعاً من النباتات واللافقاريات، بما فيها نوعان تم اكتشافهما لأول مرة على مستوى العالم، وزيادة أعداد المها العربي إلى 959 رأساً، مقارنة مع 835 رأساً في عام 2017، وتوزيع 2.3 مليون بذرة في العديد من المحميات، إضافة إلى عقد 23 جلسة افتراضية لتوعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة، وتحقيق تحسن ملحوظ في جودة الهواء في أبوظبي، والمياه الجوفية وجودة التربة ومياه البحر. وأجرت الهيئة نحو 1,300 عملية تفتيش للمرافق الصناعية لضمان امتثالها للقوانين واللوائح البيئية، إلى جانب استعراض وتقييم 2,095 ترخيصاً بيئياً، إضافة إلى إجراء 294 دراسة بيئية.

واطلع الاجتماع على جهود مستشفى أبوظبي للصقور الذي يواصل تقديم خدماته المتميزة وتحقيق العديد من الإنجازات الكبيرة. فقد حاز المستشفى اختيار المسافرين 2021 من موقع تريب «أدفايزور» ليكون ضمن فئة أفضل المواقع في أبوظبي للسنة الثانية على التوالي. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"