عادي

مرآة ذكية تغير الحالة النفسية للأشخاص «المود»

ابتكرتها مواطنتان من جامعة زايد
01:29 صباحا
قراءة دقيقتين
الطالبة اليازية خلال العمل على المشروع

أبوظبي: عبد الرحمن سعيد

ابتكر فريق عمل مكون من طالبتين من كلية الابتكار التقني بجامعة زايد بفرعها في أبوظبي مرآة ذكية تعمل على تغيير الحالة النفسية للأشخاص «المود» للمساعدة على تخطي هموم الحياة بما يتناسب مع الحالة النفسية لكل شخص.

وعن آلية عمل المرآة، أوضحت الطالبة الإماراتية اليازية مهدي العفاري، أن المرآة تعمل على تغيير الحالة النفسية للشخص في 5 مراحل أولها مسح تفاصيل صورة الوجه، وتحليل وجه الشخص عن طريق أخذ الblue point «النقطة الزرقاء» التي تقع في منتصف الحاجبين؛ حيث إنه كلما تغير مكانها تغيرت الحالة النفسية للشخص، ومن ثم تحدد مود أو حالة الشخص (منفعل، سعيد، متوتر، حزين، لا يشعر بشي، كسلان)، وبناء عليه تضع المرآة حلولاً للشخص.

وأردفت: إذا قرأت المرآة، أن الشخص الواقف أمامها كسلان على الفور ستعطيه أفكاراً لرياضات متنوعة وبسيطة يتبعها لكي ينشط، أو إذا كان الشخص حزيناً تشغل له المرآة أغاني سعيدة أو تعرض له مقولات مسجلة مقتبسة من أشخاص عظماء على حسب تحديد حالته، كما تعرض مقاطع فيديوهات ترفيهية للكبار والصغار.

وذكرت أن المرآة تتمتع بخاصية إصدار قسيمة شراء مجانية بمبالغ تتراوح بين الخمسين درهماً وتصل إلى 100 درهم، وقسائم أخرى على هيئة خصومات لمحال معروفة، موضحة أن المرآة تتضمن إعطاء خطط لتغيير الروتين اليومي التقليدي.

وأوضحت الطالبة الإماراتية المبتكرة الثانية عنود الحمودي، أن المرآة تدعم معايير السعادة لدى الشخص عن طريق تغيير حالته النفسية على سبيل المثال إذا كان الشخص يعاني ارتفاعاً في ضغط الدم «منفعل» تقوم المرآة بتشغيل أغاني تعمل على تهدئة الأعصاب، وإذا كان حزيناً تعمل المرآة على تشغيل أغاني ومقاطع فيديوهات توجد فيها فرحة تساعده على تغيير حالته النفسية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"