عادي

بوعميم: من أمريكا اللاتينية رسّخنا مكانة دبي لإعادة التصدير

ميشال تامر: دبي مركز عالمي للانفتاح
19:39 مساء
قراءة دقيقتين

دبي: «الخليج»

أكد حمد مبارك بوعميم، مدير عام غرف دبي، أن مكتب غرفة تجارة دبي التمثيلي في مدينة ساو باولو البرازيلية، الذي يعد أول مكاتب الغرفة الخارجية في أمريكا اللاتينية، أسهم في ترسيخ مكانة دبي مركزاً عالمياً لإعادة التصدير، وعزز استقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى الدولة، كما شكل بداية توسع في الأسواق اللاتينية، أعقبها افتتاح مكاتب تمثيلية إضافية في كل من بوينس آيرس ومدينة بنما.

جاء ذلك خلال مشاركته في جلسة بعنوان «تعزيز التكامل الإقليمي»، ضمن فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية؛ حيث أكد بوعميم أهمية جهود دبي في دعم توجهات دولة الإمارات في تنويع اقتصادها، والانفتاح على الأسواق العالمية، مستفيدة من موقعها الاستراتيجي كبوابة عالمية إلى دول المنطقة، مشيراً إلى انفتاح غرفة تجارة دبي على الأسواق في إفريقيا وآسيا والصين والهند وأمريكا اللاتينية.

وقال: «لطالما مثّل تكوين علاقات اقتصادية راسخة مع أسواق أمريكا اللاتينية ركيزة رئيسية ضمن أجندة أعمالنا. وعلى مدار العقود الماضية، نجحت دبي في ترسيخ مكانتها مركزاً تجارياً عالمياً، موفّرة للتجار والمستثمرين من أسواق أمريكا اللاتينية تسهيلات استثنائية؛ من حيث التواصل مع الهيئات المعنية في هذه الأسواق، واستكشاف الفرص الاستثمارية المجزية».

وأشاد الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر، بدبي بوصفها مركزاً عالمياً للانفتاح والتكامل التجاري، مثمناً الروابط السياسية والاقتصادية المتينة التي تجمع بين دولة الإمارات والبرازيل، ومساعي دبي الحثيثة للاستثمار في أسواق أمريكا اللاتينية.

وأضاف: «تحقق التجارة الثنائية بين البرازيل والإمارات نمواً ثابتاً عبر العديد من القطاعات، لاسيما تجارة اللحوم الحلال؛ حيث يواصل موردو اللحوم والمواد الغذائية البرازيليون تصدير منتجاتهم إلى دول مجلس التعاون الخليجي عبر دولة الإمارات العربية المتحدة».

واستعرض الرئيس البرازيلي السابق في حديثه خلال الجلسة الخطوات التي اتخذتها الحكومة البرازيلية للتعافي من تداعيات جائحة «كوفيد-19» والتي أثمرت تحقيق نتائج مالية إيجابية على مدار العامين الماضيين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"