عادي

فريال يوسف: «عالم تاني» يناقش قضية جديدة

عادت بعدما تجاوزت أزمتها الصحية
00:23 صباحا
قراءة 3 دقائق
3
374747_0

القاهرة: أحمد الروبي

عادت الفنانة فريال يوسف للساحة الفنية من جديد، بعد تغيبها خلال العامين الماضيين، بسبب إصابة في الظهر تعرضت لها، واستمرت في تلقي العلاج في ألمانيا فترة طويلة، حتى تماثلت للشفاء، وسمح لها الأطباء بالعمل، لتعود هذا الموسم بحكاية «سكر مر» ضمن حكايات مسلسل «ورا كل باب»، إلى جانب تواجدها رمضان المقبل بمسلسل «عالم تاني»، وعرض لها مؤخراً فيلم «ماكو» الذي حقق ردود أفعال كبيرة.

في الحوار التالي، تتحدث يوسف عن رحلة علاجها التي استمرت عامين، والعبرة التي خرجت بها، إلى جانب التطرق لآخر أعمالها حكاية «سكر مر»، الذي حقق نجاحاً كبيراً، وهل كانت راضية عن أدائها؟، وهل اشتاقت للتواجد في شهر رمضان؟، وكيف كانت ردود الأفعال حول «ماكو»؟، وكواليس أزمتها مع بعض المنتجين، وهل ستلجأ إلى القضاء من أجل الحصول على حقوقها؟، كان لنا هذا الحوار.

* بعد غياب عامين تعودين للدراما الرمضانية لهذا العام بمسلسل «عالم تاني»، فماذا عنه؟

- بالفعل أتواجد هذا العام في رمضان من خلال مسلسل «عالم تاني»، وهو دور مختلف، وعمل يناقش قضية للمرة الأولى في الدراما، ودور لم أقدم دور يشبهه من قبل، وأشوق الجمهور لمشاهدته، وأتمنى أن يخرج العمل بشكل جيد، وأن يلقى إعجاب الجمهور، فقد بدأت في تصويره، وما زال التصوير مستمراً، وأتوقع أن يستمر إلى ما بعد منتصف شهر رمضان المقبل.

* هل تحرصين على التواجد في الدراما الرمضانية؟

- ومن الذي لا يحب التواجد في دراما رمضان، فهو الموسم الشعبي للدراما التلفزيونية والأهم من بين كل المواسم في كل الوطن العربي.

* «سكر مر» من أكثر حكايات «ورا كل باب» نجاحاً.. فما السر؟

- العمل كان يلمس الواقع، ويسلط الضوء على أزمة مجتمعية، ويفتح بعض الطرق أمام الحلول، من خلال وجهة نظر صنّاع العمل، وعلى كل شخص أن يختار المناسب له.

* هل كان الدور مجهداً نفسياً؟

- كان مجهداً للغاية، نفسياً وبدنياً، ووصلت ساعات التصوير إلى 20 ساعة يومياً، ناهيك عن مشهد سقوط قمت بإعادته أكثر من 10 مرات على الرغم من الإصابة التي شفيت منها مؤخراً، ناهيك عن كم المشاعر في العمل والشخصية التي كنت ألعبها، فهو عمل مجهد على كافة الصعد.

* هل أقلقك تقديم دور الأم؟

- لا على الإطلاق فمنذ قدومي إلى مصر قدمت دور الأم، ووقتها كنت أصغر سناً من الوقت الحالي، فأنا لا أخشى تقديم دور الأم على الإطلاق، أنا فنانة ومطالبة بتقديم كافة الشخصيات وأنماطها على الشاشة.

* كيف تلقيت ردود الأفعال حول عرض «ماكو»؟

- الحمد لله العمل عُرض في السينما وحقق إيرادات جيدة، وبعدها عُرض على منصة «شاهد»، وكانت ردود الأفعال إيجابية حول العمل ودوري فيه.

* هل تفضلين الدراما الطويلة أم القصيرة؟

- أعتقد أن الدراما القصيرة أفادت الدراما بشكل كبير، وأسهمت في عودة كثير من الفنانين للتواجد، وليس بالضرورة وجود نجوم الصف الأول، وحتى أصحاب الأدوار الثانية الثانوية، فقد أسهمت تلك الأعمال بتواجدهم، وجذبت شريحة جديدة للدراما التي تحب الأعمال القصيرة المكثفة في عدد حلقات أقل.

* تغيبت لعامين تقريباً بسبب أزمتك الصحية، فماذا كانت المشكلة، وهل انتهت تماماً؟

- القصة تعود إلى نهاية عام 2018 عندما تعرضت لإصابة حينما كنت أقوم بتصوير أحد الأعمال، بعدها أكملت تصوير فيلم «محمد حسين» وأنا مصابة، واعتمدت على المسكنات، ثم صورت فيلم «ماكو»، بعده شعرت بآلام قوية في الظهر، لدرجة أنني من شدة الألم كنت أصاب بنوبات من الصراخ الشديد، بعدها توجهت إلى ألمانيا للعلاج الذي استمر 6 شهور.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"