عادي

«تنظيم الاتصالات» تعقد ورشة حول الخدمات السحابية على الشبكة الاتحادية

17:52 مساء
قراءة دقيقتين
هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية

دبي: «الخليج»

عقدت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية ورشة حول الخدمات السحابية على الشبكة الرقمية الاتحادية، شارك فيها أكثر من 200 شخص من 49 جهة حكومية في الدولة. وتطرقت الورشة للخدمات السحابية التي تتوفر من خلال الشبكة، والتي تنسجم مع الخطة الوطنية للحكومة الرقمية وتطلعات الجهات الاتحادية.
وتناولت الورشة أهم الخدمات السحابية المرتبطة بالذكاء الاصطناعي وخدمات العمل عن بعد، والخدمات الأمنية الخاصة بحماية موارد الجهات الاتحادية في الشبكة الاتحادية، وأهم التحديات الخاصة بالسحابة العامة.
كما تضمنت الورشة استعراضاً لمسيرة الشبكة الاتحادية، ودورها المركزي في دعم وتمكين التحول الرقمي الحكومي انسجاماً مع دور الهيئة في هذا السياق، وآفاقها المستقبلية في ضوء خطة التحول الرقمي التي أعدتها الهيئة للمرحلة المقبلة. وتقدم الشبكة حالياً أكثر من 250 خدمة رقمية، ما يسهم في تخفيض النفقات بنسبة وصلت إلى 40%، فضلاً عن دورها في تسريع وتيرة العمل، والحد من انبعاث ثاني أوكسيد الكربون الأمر الذي يعزز مبدأ الاستدامة البيئية.
وقال المهندس سعيد بالهول مدير عمليات الحكومة الرقمية في الهيئة: «إن وجود خدمات حوسبة سحابية متطورة وذات كفاءة ومرونة وسعة عالية يساعد الجهات الحكومية على تحقيق التحول الرقمي الكامل، ما يؤثر إيجابياً في جودة وتنافسية وكفاءة الخدمات التي توفرها هذه الجهات الحكومية لمتعامليها، وهذا يمثل هدفاً مشتركاً لنا جميعاً نعمل عليه من خلال دور الهيئة التمكيني، من خلال تعاوننا المثمر والحثيث مع الجهات الحكومية، وكذلك من خلال شراكاتنا القوية مع القطاع الخاص. كما أن وجود خدمات سحابية متطورة يساهم في تعزيز ثقافة الابتكار لبناء خدمات ومنتجات رقمية تنافس عالمياً، فضلاً عن خلق فرص عمل جديدة في مجال تقنية المعلومات».
وقال المهندس أحمد سلمان مدير الخدمات السحابية في الهيئة: «تتمثل الأهداف الرئيسية لبرنامج الشبكة الرقمية الاتحادية في الربط وتأمين التكامل بين جميع الجهات الحكومية الاتحادية، وتوفير اتصال مستمر بطريقة فعالة وآمنة بين هذه الجهات، باستخدام بنية تحتية مشتركة ومن خلال تعزيز قنوات التواصل بين مختلف الجهات الاتحادية في دولة الإمارات باستخدام بنية تكنولوجية موحدة وآمنة، وتعمل الحوسبة السحابية على توفير موارد تقنية المعلومات عبر الإنترنت للجهات الحكومية، مثل خوادم ووحدات تخزين وقواعد بيانات وبرمجيات وأدوات تحليل وذكاء اصطناعي، بهدف جعل الوصول إلى تلك الخدمات أسهل وأسرع وأكثر ملاءمة من الناحية الاقتصادية».
وناقش المجتمعون الإمكانات الكبيرة التي توفرها الخدمات السحابية من حيث قدرات الاستضافة والمراقبة وتعزيز تجربة الأداء السحابي، والقدرة على إدارة الخدمات الذاتية، كما تطرقت الورشة إلى أهم القوالب الرقمية وبرامج التشغيل الضرورية وسياسات التحجيم وأنظمة التشغيل وملفات التعريف، وسلطت الورشة الضوء على أهم الإمكانات التي توفرها الخدمات السحابية في الدولة للمستخدمين مثل ميزات المراقبة والقياس.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"