عادي

شيخ الأزهر يدين قتل رجل دين مسيحي في الإسكندرية

17:52 مساء
قراءة دقيقتين
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
القاهرة:«الخليج»
أصدر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر، بياناً استنكر فيه جريمة قتل كاهن كنيسة السيدة العذراء أرسانيوس وديد، الذي لقي مصرعه أمس على يد مسنّ يبلغ من العمر 60 عاماً، عندما وجّه له طعنات قاتلة في الرقبة، أثناء وجوده بمنطقة محرم بك بمحافظة الإسكندرية.
وقال الطيب إن «قتل النفس كبيرة من الكبائر التي تستوجب غضب الله وعذابه في الآخرة، وقد جعل الله قتل نفس واحدة كقتل الناس جميعاً».
وحذر شيخ الأزهر من أن «هذا الحادث وأمثاله هو طريق مُعبّد لإشعال الحروب الدينية بين أبناء الوطن الواحد».
وطالب شيخ الأزهر المصريين «بأن يتيقظوا لمثل هذا المخطط، وأن يعملوا على إجهاضه أولاً بأول».
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية اعتقال رجل اعتدى على رجل دين مسيحي في الإسكندرية، وتسبب في وفاته.
وأفادت الداخلية المصرية في منشور على حسابها الرسمي في «تويتر» بأن «الخدمات الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية تمكنت من ضبط مسن عمره 60 عاماً، قام بالاعتداء على رجل دين مسيحي أثناء سيره بالكورنيش بمنطقة سيدي بشر بالإسكندرية، باستخدام سكين».
ونعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، القمص أرسانيوس وديد، كاهن كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس الرسول بمنطقة كرموز، في محرم بك بالإسكندرية.
وقالت الكنيسة في بيان: «القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء والقديس بولس الرسول بمنطقة كرموز، محرم بك بالإسكندرية، تعرض مساء الخميس لاعتداء باستخدام آلة حادة في رقبته، من قِبَل شخص مجهول، نُقِل على إثره إلى مستشفى القوات المسلحة بمنطقة مصطفى كامل، إلا أن روحه الطاهرة فاضت عقب وصوله المستشفى».
وأوضح البيان: أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على القاتل ويجري التحقيق معه لمعرفة هويته ودوافعه لارتكاب هذا الحادث الغادر، ناعية «الأب المبارك الذي كرس حياته لله، واليوم قدم حياته كلها شهادةً أمينة له».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"