عادي

اقتصاد الإمارات إلى آفاق جديدة بعد «إكسبو دبي»

شركات عالمية وإقليمية لـ الخليج:
00:15 صباحا
قراءة 14 دقيقة
1

إكسبو 2020 دبي: حمدي سعد
أكد ممثلو شركات عالمية وإقليمية أن «إكسبو 2020 دبي» مثل رافعة قوية لاقتصاد دولة الإمارات، فيما التأثير الاستثماري للحدث العالمي سيبقى لعقود، بفعل الدعم اللا محدود من قيادة الدولة الرشيدة التي رسخت كافة الإمكانات؛ لاستقطاب الدول المشاركة وجمع آلاف الشركات والمستثمرين على أرض الدولة.

وقال هؤلاء ل«الخليج»: إن اقتصاد الإمارات دشن مرحلة اقتصادية جديدة لما بعد «إكسبو 2020 دبي»، لجني ثمار الفعالية الأكبر على مستوى العالم وعلى مستوى دورات الحدث نفسه، مشيرين إلى أن الدولة ستعزز استفادتها من الحدث اعتماداً على الزخم العالمي الكبير الذي حققه نجاح الحدث فيما يتعلق باستقطاب الاستثمارات والشركات من جميع أنحاء العالم.

وشدد ممثلو الشركات على أن دولة الإمارات عززت ثقتها في قدراتها الاقتصادية على مستوى جميع القطاعات، لاسيما قدرتها على التغلب على أكبر جائحة صحية عرفها التاريخ الحديث وعلى مدار عامين كاملين، لكنها وبفعل البنية التحتية والتعامل السريع استطاعت إعادة عجلة الاقتصاد سريعاً للدوران.

وأوضح هؤلاء أن دولة الإمارات استطاعت خلال «إكسبو 2020 دبي» بناء شراكات استراتيجية وتجارية مع الاقتصادات الكبرى خلال الحدث العالمي، وعززت سمعتها في جميع مناطق العالم، وبالأخص في قارتي آسيا وإفريقيا والمنطقة بشكل عام، ومع الأسواق التقليدية والجديدة حول العالم.

داليا المثنى: دفع عجلة التنمية

1
داليا المثنى

قالت الدكتورة داليا المثنى الرئيس لشركة «جنرال إلكتريك» في دولة الإمارات والرئيس العالمي للشؤون الاستراتيجية والعمليات في الأسواق العالمية: عمل «إكسبو 2020 دبي» على ترسيخ ريادة دولة الإمارات على مستوى العالم، وجمع مختلف الأطراف العالمية معاً في وقت نحتاج فيه بشدة إلى حشد الجهود والطاقات، لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة تتصدى للتحديات ضمن مختلف قطاعات الأعمال.

وعلى مستوى قطاعات الطاقة والطيران والرعاية الصحية، فإن التفاؤل السائد في مختلف أرجاء الدولة يعزز ثقتنا بالقادم، وبذلك سنواصل إبرام علاقات الشراكة الوثيقة والتعاون مع مختلف الأطراف المعنية، لاستشراف المستقبل المنشود، والقيام بإجراءات وأعمال مثمرة خلال السنوات القادمة، تستمد طموحها من شعار «إكسبو 2020 دبي».

وأضافت المثنى، نعمل في «جنرال إلتكريك» نحو المزيد من التركيز على الطاقة المتجددة والهيدروجين والغاز الطبيعي وشبكات نقل الطاقة الذكية والتقنيات الرقمية وتقنيات التقاط الكربون، سعياً لمعالجة قضية ثلاثية الأوجه في قطاع الطاقة. ونحن واثقون بقدرة قطاع الطيران على تعزيز مرونته وانسيابية أعماله، بفضل حلول مثل: وقود الطيران المستدام الذي يساعد في تحقيق رؤية القطاع على المدى الطويل؛ والمتمثلة في الوصول إلى الانبعاثات الصفرية. وفي حوارات أخرى، أبدت بوضوح أهمية الاستفادة من الحلول الرقمية وتقنيات الرعاية الصحية الدقيقة، انطلاقاً من دورها في تعزيز كفاءة وجودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضى حول العالم.

وأوضحت المثنى: ستلعب الاستدامة دوراً فاعلاً في مختلف القطاعات، وستكون ضامن دفع لعجلة التنمية الاقتصادية بعد إكسبو.

لازلو سفينجر: تحقيق التطلعات للأفضل

1
لازلو سفينجر

أشار لازلو سفينجر، نائب الرئيس والمدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في شركة «3M:» إلى أن «إكسبو 2020 دبي» دشن وضعاً جديداً على صفحات التاريخ؛ بصفته أحد أبرز الفعاليات العالمية وأكثرها أهمية وتأثيراً بفضل تركيزه المستمر على التصدي للمشكلات العالمية باستخدام التكنولوجيا والابتكار خلال ذروة الجائحة العالمية.
وباعتبارنا مجموعة شركات عالمية تعمل في مختلف القطاعات مثل السيارات والبناء والتشييد والتصنيع والسلامة والصحة والرعاية الصحية والمنتجات الاستهلاكية، نتوقع رؤية حلول جديدة ومبتكرة، تقود مستقبل هذه القطاعات خلال مرحلة ما بعد «إكسبو 2020 دبي»، ولا شك أن هذه المنصة العالمية تلعب دوراً محورياً في تحقيق هذه التطلعات للأفضل.
وقال سفينجر: خلال «إكسبو 2020 دبي»، واصلت الحكومات والشركات خوض مسارات التعاون، لتقديم أفكار مبتكرة وصياغة الحوارات الجوهرية بشأن الاقتصاد العالمي ومستقبله. وتماشياً مع خططنا الرامية إلى تطبيق العلم والابتكار في سبيل تحسين حياة الناس، ساعدنا أيضاً في تلبية مستويات الطلب غير المسبوقة على منتجات السلامة الحيوية خلال الجهود العالمية للتصدي لجائحة «كوفيد-19»، كما أننا نحرص على مشاركة خبراتنا الواسعة مع الحكومات والعملاء والأطراف المعنية، لمساعدتهم على الاستعداد بصورة أفضل للتعامل مع الأوبئة وحالات الطوارئ المستقبلية حول العالم.
وأضاف سفينجر: كان «إكسبو 2020 دبي» حدثاً بالغ الأهمية بالنسبة لأعمالنا والقطاعات التي نعمل فيها؛ حيث أتاح لنا استقطاب الممثلين الحكوميين والعملاء لمناقشة واقتراح حلول تلعب دوراً أساسياً في تحقيق الطموحات التي وضعناها نصب أعيننا.

بهارات باتيا: مستقبل مزدهر للإنشاءات

1
بهارات باتيا

قال بهارات باتيا، الرئيس التنفيذي لشركة «كوناريس»: إن قطاع الإنشاءات يعد واحداً من الصناعات التي حققت استفادة كبيرة من استضافة دبي ل«إكسبو 2020 دبي» وسيستمر بالاستفادة منه؛ نظراً لاستمرار تدفق المزيد من المستثمرين والباحثين عن عمل إلى الدولة، ما يعني أن الطلب على مشاريع بناء جديدة، سيواصل الارتفاع. نتوقع الإعلان عن مشاريع جديدة في ظل تطلّع الجيل الجديد من الوافدين لمنزل ثانٍ لهم في دبي.

وأضاف أن المزاج العام متفائل، حيال المستقبل بسبب إكسبو الحدث الاستثنائي، الذي جمع العالم كله في مكان واحد؛ حيث نجحت الإمارات في بناء علاقات وشراكات استراتيجية وتجارية راسخة وطويلة الأمد مع معظم البلدان، وقد رسخت الإمارات مكانتها بقوة كأفضل وجهة للشركات حول العالم. وهذا هو إرث إكسبو.

وأكد باتيا، أن قطاع الحديد والصلب سيستفيد من التوقعات بزيادة السكان في الدولة، ومن المؤكد أننا سنستفيد من المبادرات الحكومية لتطوير الإمارات.

محمد شاهين: استثمار طويل

1
محمد شاهين

قال محمد شاهين، الرئيس التنفيذي لشركة «سيفن كابيتلز» المتخصصة في التداول المالي والسلع: لم يشهد العالم حدثاً عالمياً ضخماً مثل «إكسبو 2020 دبي» الذي حقق نمواً اقتصادياً قوياً وأثراً إيجابياً في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات المضيفة، مما يجعله استثماراً طويل الأجل لمستقبل الدولة.

وهناك العديد من العوامل الرئيسية التي ساهمت في تعزيز التوقعات الإيجابية بعد «إكسبو 2020 دبي»؛ من بينها زيادة الدعم الحكومي للقطاع الخاص، والنجاح في التغلب على التحديات المتعلقة بجائحة فيروس «كورونا»، وتوفّر محفزات جديدة للأعمال، وتخفيف القيود على السفر، وارتفاع أسعار النفط. شهد اقتصاد القطاع الخاص غير النفطي في دبي تحسناً بأسرع وتيرة له خلال عام؛ حيث انتعش الطلب وسجلت الشركات زيادة في الطلبات الجديدة، وتعكس النتائج التفاؤل المتزايد داخل مجتمع الأعمال المحلي، والآفاق الاقتصادية الواعدة التي أسهم «إكسبو 2020 دبي» في خلقها.

وأضاف شاهين: بفضل التنظيم الناجح؛ عززت الإمارات من وضعهما في مقدمة المقاصد في الاستضافة الآمنة للأحداث الضخمة وكان «إكسبو» نقطة انطلاق للمستثمرين المحتملين، للاقتناع عن قرب بما تمثله دبي من قيمة كبيرة في عالم الأعمال، ومن ثم نقل أعمالهم وشركاتهم وعائلاتهم إلى دولة الإمارات. وبفضل التنمية الاقتصادية القوية التي تشهدها الدولة، أصبح اقتصادها يصنف ضمن الاقتصادات الراسخة؛ من حيث القدرة التنافسية العالمية، وكانت استضافة هذا الحدث عامل تحفيز ليمكّن دولة الإمارات من تمهيد الطريق أمام المزيد من الأعمال التجارية الرائعة المنتظرة.

وختم شاهين بالقول: ما من شك أن اجتماع دول العالم المختلفة في مكان واحد لعرض آخر الابتكارات كان له تأثير اقتصادي إيجابي عبر قطاعات متعددة من الأعمال، بداية من الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى الشركات ذات رؤوس الأموال الكبيرة، لقد أحدث «إكسبو 2020 دبي» تأثيراً كبيراً في الاقتصاد، وعزز مكانة دبي لمزيد من تحقيق الازدهار.

بال كريشين: تدفقات لرؤوس الأموال

1
بال كريشين

قال بال كريشين، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة «سنشري فاينانشال»: أعطى «إكسبو 2020 دبي» زخماً تجارياً كبيراً لدولة الإمارات، والقطاع المالي ليس بمعزل عن هذا الزخم. نتج عن «إكسبو» زيادات كبيرة في الأنشطة التجارية في المنطقة في الشهور الثمانية الماضية، بفضل وصول ملايين الزوار الجدد إلى دبي.

وقد نتج عن ذلك تدفقات كبيرة لرؤوس الأموال التي يهدف المستثمرون إلى تخصيصها في فئات الأصول المرغوبة؛ وذلك لأغراض التنويع الاقتصادي وزيادة رأس المال، وأدى ذلك بدوره إلى استفسار المستثمرين عن مختلف المنتجات الاستثمارية المتاحة في السوق والتي من شأنها أن تؤدي إلى إقامة علاقات تجارية جديدة للشركة.

وحمل «إكسبو 2020 دبي» العديد من الآثار المتنوعة على اقتصاد دولة الإمارات، ومن بينها استمرار المنطقة في زيادة معدلات التوظيف، فضلاً عن زيادة أعداد العمالة الماهرة والمؤهلة، وعلى قطاع التشييد والبناء والبنية التحتية للبلاد، وتضاعف النشاط السياحي في المنطقة عدة أضعاف، ومن المنتظر أن تستمر فنادق دولة الإمارات في تحقيق نمو كبير في أرقام الحجوزات، مع ما أثبته «إكسبو» أن دولة الإمارات هي البوابة الرئيسية الرابطة بين الشرق والغرب.

ومن شأن «إكسبو 2020 دبي» أن يعزز الاقتصاد غير النفطي لدولة الإمارات تعزيزاً كبيراً؛ إذ تذهب التقديرات إلى أن الاقتصاد غير النفطي سيضيف ما يقرب من 122.6 مليار درهم حتى عام 2031.

ومن خلال «إكسبو» تم توقيع اتفاقيات شراكة اقتصادية جديدة مع دول مثل تشيلي وفرنسا. إضافة إلى ذلك، تم توقيع اتفاقية تجارة حرة تاريخية بين الهند والإمارات، ما أدى إلى خفض الرسوم الجمركية على 98% من صادرات الإمارات و90% من وارداتها ومن المتوقع أن تعزز الاتفاقية التبادل التجاري الثنائي السنوي إلى 100 مليار دولار في غضون 5 سنوات، ارتفاعاً من مستويات 60 مليار دولار حالياً.

أمين سعدي: شراكات استراتيجية

1
أمين سعدي

أكد أمين سعدي، مدير المبيعات الإقليمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا لشركة «مايلستون سيستمز» أن «إكسبو 2020 دبي» مثل منصة غير مسبوقة لجميع الصناعات ليس في الإمارات فقط، وإنما في المنطقة بأكملها وسينصب تركيزنا الرئيسي على مواصلة بناء وتوسيع علاقاتنا التجارية مع الشركاء المحتملين بعد الحدث. كان هدفنا الرئيسي هو عرض خدماتنا ومنجاتنا للأسواق الرئيسية من خلال المنظمات الموجودة في الحدث، ونتوقع زيادة الوعي بمنتجاتنا.

وقال أمين سعدي: كشف «إكسبو 2020 دبي» كيف تقود التكنولوجيا النمو عبر الصناعات الرئيسية، وقد أدى هذا بدوره إلى زيادة الطلب على الحلول التقنية الجاهزة؛ حيث تسعى المزيد من المؤسسات إلى الحصول على منتجات وخدمات فاعلة من حيث الكُلفة للمحافظة على قدرتها التنافسية، وتحقيق أرباحها، وهو وضع من المرجح أن يظل بعد الحدث.

وأضاف: يتسم اقتصاد الإمارات بالمرونة الشديدة، لاسيما خلال أزمة «كوفيد-19» ويعد نموذجاً عالمياً، وعلى الرغم من التحديات الأساسية التي أحدثها الوباء، فإن النمو الاقتصادي لدولة الإمارات كان قوياً عام 2021 ومن المتوقع إلى حد كبير أن يستمر اقتصاد دبي، الذي نما بنسبة 6.3 % على أساس سنوي في الشهور التسعة الأولى من عام 2021، في التوسع بمعدل مثير للإعجاب في عام 2022 مدفوعاً بانتعاش قوي في القطاعات الاقتصادية الرئيسية، وسيلعب نجاح «إكسبو2020 دبي» دوراً مهماً في تسريع نموه. وقد أتاح ذلك لدولة الإمارات في نهاية المطاف بناء شراكات استراتيجية وتجارية قوية مع الاقتصادات الرئيسية التي تعد الدولة شريكاً تجارياً رئيسياً فيها.

وأثبت «إكسبو 2020 دبي» التأثير الهائل في النمو الاقتصادي، لا سيما في الإمارات التي اعتمدت مبكراً على التقنيات المتطورة، وأتيحت الفرصة للعديد من شركات التكنولوجيا المتطورة لاستكشاف الفرص وتجربة كيف تكون الإمارات بيئة مثالية للشركات التي تتطلع إلى دخول المنطقة، بسبب بيئتها المواتية، وسهولة إنشاء الأعمال التجارية للمستثمرين ورجال الأعمال الذين يتطلعون إلى التوسع.

عبد الله نالاباد: مرحلة مملوءة بالفرص

1
عبد الله نالاباد

أوضح عبد الله نالاباد، العضو المنتدب لدى «نالاباد للاستثمار»: نتوقع أن نشهد زيادة ملحوظة في الاستثمارات الأجنبية المباشرة، خاصة في قطاعات التجارة والخدمات المالية والتأمين والتصنيع وما إلى ذلك بعد «إكسبو 2020 دبي»، وستكون بلدان مثل سويسرا والهند والولايات المتحدة من المستثمرين الرئيسيين في البلاد، وعلاوة على ذلك، سنشهد أيضاً تدفق استثمارات من أسواق جديدة لم يكن لديها أي تواجد في المنطقة من قبل. وستكون المرحلة المقبلة مملوءة بالفرص في الإمارات.

وخلال إكسبو، برزت العديد من الفرص الجديدة ضمن جميع القطاعات، والتي سيتاح لكافة الشركات الاستفادة منها. ونؤمن أن الإمارات تعد واحدة من البلدان القلائل التي تعاملت مع هذا الوباء بالطريقة الأكثر فاعلية، وبالتالي ترسخت الثقة في حكمة هذه البلاد الرائعة في قلوب الناس من مختلف أنحاء العالم، مما يمنحنا الثقة بزيادة الاستثمارات هنا.

وأضاف: هناك زيادة في عدد السياح الذين زاروا الإمارات التي تعد بوتقة تنصهر فيها جميع الثقافات، وقد رأوا بشكل مباشر كيف نمت دبي بشكل متسارع على مدار العقدين الماضيين في جميع القطاعات، كالبنية التحتية والمطارات والموانئ وغيرها من المرافق الأخرى التي تعد الأفضل على مستوى العالم. لقد أصبحت الإمارات الوجهة الأكثر شعبية لمزاولة الأعمال حول العالم.

وقال: إن البيئة المواتية وسهولة ممارسة الأعمال تدفعان بالكثير من الأشخاص من أنحاء مختلفة حول العالم للقدوم إلى دبي؛ بهدف العمل، مما جعل الإمارات موطناً ثانياً لجنسيات كثيرة، وهي حقيقة شهدها العالم خلال معرض إكسبو 2020 دبي، الذي كان له أثر فوري في تعزيز قطاع الأعمال، وخلق مزيد من الفرص.

وقال العضو المنتدب لدى «نالاباد للاستثمار»: إن السمعة التي جلبها إكسبو للإمارات ستتجسد في رغبة البلدان والشركات من مختلف أنحاء العالم بممارسة الأعمال في دولة الإمارات.

عبد الجبار بي بي: استقطاب الاستثمارات

1
عبد الجبار بي بي

قال عبد الجبار بي بي، العضو المنتدب لدى شركة «هوتباك» أحد القطاعات التي ستحقق أقصى استفادة من إكسبو هو قطاع التصنيع؛ حيث استقطب إكسبو 2020 دبي، الكثير من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى البلاد، كما أن الكثير من الشركات الجديدة تُطلق أعمالها. وبالطبع، مع الزيادة في عدد السكان، ستكون هناك زيادة في الطلب على منتجات تعبئة وتغليف المواد الغذائية على المديين القصير والمتوسط. كان من المواضيع الرئيسية ل «إكسبو 2020 دبي»؛ الاستدامة والابتكار؛ لذا، ينبغي أن نتوقع رؤية ابتكارات على نطاق أوسع في مواد التعبئة والتغليف المستدامة عبر الصناعة.

وسنحرص على الاستفادة من الطلب المتزايد على منتجات تعبئة المواد الغذائية. ونتطلع لزيادة حضورنا خارج منطقة الشرق الأوسط، لا سيما في بلدان مثل الهند. نريد أن نستفيد من زخم إكسبو في تسريع تنفيذ خططنا.

واكتسب إكسبو شهرة خاصة تتجلى في رغبة البلدان والشركات من جميع أنحاء العالم بممارسة الأعمال في الإمارات وعلى مدار الأعوام القليلة المقبلة، ستصبح دولة الإمارات وجهة أكثر جاذبية للمستثمرين، أكثر من أي وقت مضى، ومن الأهمية بمكان أن نستفيد من الفرص الناشئة، واستغلال المكانة التي تكتسبها البلاد من خلال استضافتها معرض إكسبو للحصول على فرص جديدة في المستقبل.

وأكد العضو المنتدب لدى شركة هوتباك أن قطاع التصنيع سيكون واحداً من القطاعات الأكثر استفادة من معرض إكسبو 2020. إذ ستشهد المنتجات الاستهلاكية، مثل تعبئة وتغليف الأغذية والمشروبات، طلباً عالياً. كما سنشهد أيضاً طرح تقنيات مستدامة جديدة.

أبو ذر رحماني: تأثير ممتد

1
أبوذر رحماني

أكد أبو ذر رحماني الرئيس التنفيذي لشركة «فوود يونغ فينشيرز» أن إكسبو، جعل العديد من التقنيات في العالم قيد التنفيذ، وتتجه صناعة الأغذية نحو الاستدامة في كل مرحلة من مراحل سلسلة التوريد، وكانت دبي دائماً رائدة في التكنولوجيا والاستدامة في هذه الصناعة ونتوقع أن يستمر تأثير «إكسبو» إلى أبعد من ذلك من خلال دفع الاستدامة في صناعة الأغذية، مما يتيح الفرصة لاستثمارات جديدة للظهور وإنشاء صناعة مربحة يمكنها المنافسة على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأضاف: ستشهد صناعة الأغذية بشكل عام وخاصة العلامات التجارية الاستهلاكية قفزة كبيرة في النمو في فترة ما بعد «إكسبو 2020 دبي»؛ بسبب تدفق السياح من جميع أنحاء العالم وتكرار زياراتهم إلى دبي في المستقبل، مما سيؤدي إلى زيادة الطلب على العلامات التجارية الاستهلاكية في صناعة الأغذية.

ونعتقد أن الشراكات التي وقعتها حكومة الإمارات خلال «إكسبو 2020 دبي» سيكون لها تأثيرها الإيجابي الكبير؛ لتعزيز مكانتها بوابةً للتجارة والاستثمار العالميين.

مصطفى الجزيري: فرص جديدة في الطاقة المتجددة

1
مصطفى الجزيري

قال الدكتور مصطفى الجزيري، المدير التنفيذي لشركة «هيتاشي إنرجي» في منطقة الخليج العربي والشرق الأدنى وباكستان: خلال إكسبو 2020 دبي ومن خلال النقاشات المتعلقة بالاستدامة، شهدنا قيام بلدان وشركات من جميع أنحاء العالم بكشف النقاب عن أفكار وفرص جديدة في مجال الطاقة المتجددة. وأضاف: إن اقتصاد الإمارات يتسم بالعصرية، ويشهد تطوراً باستمرار وبفضل موقعها الاستراتيجي، تتيح الإمارات الوصول إلى بلدان عديدة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وهناك فرص متنوعة للاستفادة من القيمة الفريدة والهائلة لاقتصاد الإمارات، من خلال الاستثمار في الصناعات المستقبلية وقطاع التصنيع المتطور وتصدير المنتجات الإماراتية إلى أسواق عالمية جديدة.

وتوفر الإمارات إمكانات وخدمات وبنية تحتية وموارد عالمية المستوى للمستثمرين ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم، وتعد واحدة من المراكز التجارية الرائدة والأكثر تنافسية. وخلال إكسبو 2020 دبي تعززت مكانة الإمارات أكثر على الصعيد العالمي لتدخل مرحلة جديدة من النمو والفرص الاقتصادية.

نارين فيجاي: استقطاب الشركات

1
نارين فيجاي

قال نارين فيجاي، نائب رئيس تنفيذي، في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في شركة «لومينور»: نحن متفائلون بالمستقبل، لقد استقطب إكسبو 2020 دبي عدداً كبيراً من الشركات إلى البلاد؛ لترسيخ مكانتها، وأوجد المزيد من فرص الربح. كل صناعة باتت تتطلع الآن إلى تحديث ودمج تقنيات عصرية جديدة ضمن أعمالها اليومية. ومع دخول مزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم إلى البلاد، فإننا نتوقع معدلات أعلى في إدارة بيانات وخدمات تحليلات الأعمال. وتستثمر الإمارات بكثافة في مبادرات المدن الذكية، الأمر الذي سيفتح آفاقاً جديدة لقطاع التكنولوجيا.

وتعد الإمارات وجهة جاذبة لمزاولة الأعمال بالنسبة لجميع الصناعات، إضافة إلى الفوائد المتعددة، توفر الدولة للشركات العديد من المناطق الحرة، ومعدلات فائدة منخفضة جداً، وغيرها من المزايا الأخرى. كما تعد الإمارات مركزاً محورياً، يمنح العديد من البلدان إمكانية الوصول إلى منطقة الشرق الأوسط وآسيا. لقد استفادت الإمارات من مكانتها الجغرافية وبيئتها التجارية المواتية، في اجتذاب كبرى الاقتصادات خلال معرض إكسبو.

وأسهمت استضافة إكسبو في تعزيز سمعة الإمارات عالمياً وكذلك الشركات المتواجدة في الدولة ودبي بصفة خاصة. حتى مع انتهاء الحدث العالمي، فإن الزخم الهائل الذي أحدثه المعرض في اقتصاد الدولة قائم وسيبقى وستتواصل الفرص الجديدة بالظهور في دبي، وعلينا أن نكون مستعدين للاستفادة منها واستقطب إكسبو فرصاً جديدة من مختلف أنحاء العالم، ما يعني مزيداً من الطلب.

إسماعيل مارفاني: مستقبل واعد

1
إسماعيل مارفاني

قال إسماعيل مارفاني، مدير شركة «إيمان للتطوير العقاري»: يمكن بالفعل رؤية فوائد «إكسبو 2020 دبي» في قطاع العقارات والبناء والتشييد في ظل زيارة السكان وافتتاح شركات جديدة، وشهد الطلب على الشقق والمساحات السكنية والمكاتب الجديدة ارتفاعاً.
ومع استمرار تدفق الشركات والأشخاص إلى الدولة، فمن المؤكد أن يحفز ذلك الطلب على العقارات.
وأضاف: إن سوق العقارات في دبي مربح بالفعل، لأن المعروض العقاري الذي يدخل السوق حالياً يقترب من مواكبة الطلب الراهن على العقارات، كما أن الأسعار هنا لا تزال أقل مقارنة مع أي مدينة مثل: لندن وميامي، ولا تزال مقدرة بأقل من قيمتها الفعلية.
وسنواصل المسار الذي ننتهجه حالياً. ولطالما كانت دبي واحدة من المدن الأكثر جاذبية للاستثمار العقاري وقطاع البناء والتشييد منذ فترة طويلة حتى الآن، خاصة مع زيادة حركة الزوار والأشخاص الذين ينتقلون للعيش هنا. وهناك الكثير من الإمكانات المتاحة لنا في المستقبل لتحقيق النمو.
وتوفر الإمارات مزايا عديدة للمستثمرين كعدم فرض ضرائب على الاستثمارات وضرائب مؤسسية على أرباح رأس المال. وهناك عدة عوامل تجعل من الإمارات وجهة جاذبة للمستثمرين من بينها أولاً أن أسعار العقارات مقدرة بأقل من قيمتها الفعلية هنا، وثانياً وجود إمكانات كبيرة للنمو، وثالثاً أن المعروض العقاري يقترب تدريجياً من مواكبة الطلب في السوق.
وتعد دبي بالفعل وجهة جاذبة للأشخاص الذين يتطلعون لشراء عقار، لكن خلال الأعوام القليلة المقبلة، ستصبح دبي أكثر جاذبية بفضل إكسبو. من الأهمية بمكان أن نستفيد من حقيقة أن الأنظار كلها تتجه حالياً نحو الإمارات، مما يحتم علينا الاستعداد للاستفادة القصوى من جميع الفرص الجديدة التي ستبرز في المستقبل المنظور.
وأوضح مارفاني، أن القطاع العقاري استفاد كثيراً من إكسبو، وسيواصل الاستفادة منه؛ لأن الجميع يرغب بالقدوم إلى الإمارات الآن. لدينا هنا المعدل الضريبي الأكثر تنافسية للمستثمرين إلى جانب سوق عقاري مقدّر بأقل من قيمته الفعلية، مقارنة بمدن عالمية أخرى.

رجا علم الدين: زيادة الطلب على المباني الجاهزة

1
رجا علم الدين

قال رجا علم الدين، الرئيس التنفيذي لشركات لوتاه للعقارات: لقد نجح «إكسبو 2020 دبي» في إحداث تغييرات نوعية في سوق العقارات في الإمارات ودبي؛ من حيث عدد وقيمة المبيعات ويسير القطاع في دبي في مسار تصاعدي مستدام، ومن المتوقع أن يواصل المسار التصاعدي بعد انتهاء المعرض.

وأثناء فترة انعقاد إكسبو 2020 دبي رحبت المدينة بعدد كبير من المقيمين الجدد، مما أدى بدوره إلى ارتفاع كبير في نسبة بيع العقارات السكنية. ولا يتوقف الأمر هنا؛ إذ أدى ذلك أيضاً إلى زيادة القدرات والمواهب والكثافة السكانية في الإمارة، وبالتالي تأثرت العقارات التجارية بشكل إيجابي. لقد رأينا تزايد الطلب على العقارات في دبي بصورة تجاوزت العرض، ومن المؤكد أن توفر المباني بعد انتهاء المعرض، سيعزز من الطلب على العقارات بشكل أكبر.

وأضاف علم الدين: ساهمت عوامل أخرى، إلى جانب إكسبو 2020 دبي، في تعزيز قطاع العقارات في دبي مثل التغييرات الإيجابية في تسهيل إصدار التأشيرات، والتغييرات في السياسات الاقتصادية، وقوانين ملكية المنازل، وحزم التحفيز، وخطط التقاعد والمزيد، إضافة إلى أداء دولة الإمارات الرائد على الساحة العالمية في إدارة الأزمة الصحية. من الآن فصاعداً، سيشهد سوق العقارات نمواً أكبر.

الصورة

 

الصورة

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"