عادي

مجلس الشارقة للتعليم يطلق دبلومين مهنيين لفئة الموهوبين

21:45 مساء
قراءة 3 دقائق
خلال اللقاء الإعلامي

الشارقة: «الخليج»

أطلق مجلس الشارقة للتعليم، في إطار خططه وبرامجه للعناية بالموهوبين، دبلومين مهنيّين لفئة الطلبة الموهوبين تماشياً مع استراتيجيته في الكشف عن هذه الفئة الطلابية وتنمية ملكاتها.

جاء ذلك خلال كشفه عن الدبلومين المهنيين بالتعاون مع مركز التعليم المستمر والتطوير المهني في جامعة الشارقة، في لقاء عقد بمقر بيت الحكمة في الشارقة.

حضر اللقاء الدكتور سعيد مصبح الكعبي، رئيس المجلس، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، والدكتور راضي الزبيدي مدير مركز التعليم المستمر في الجامعة.

وجرى خلال اللقاء الإعلامي الإعلان عن الدبلومين: الأول في تكنولوجيا الأرصاد الفلكية البصرية، والثاني في البرمجة المحترفة وتقنيات الذكاء الاصطناعي (مبرمج المستقبل) وبيان مختلف التفاصيل الخاصة بمجال الدبلومين.

ومن شأن هذا الطرح الجديد أن يعمل على تأهيل وتدريب عدد من الطلبة الموهوبين والمتميزين من طلبة المدارس في المراحل الدراسية من التاسع والعاشر والحادي عشر، وإثراء معارفهم ومهاراتهم في عدد من التخصصات العلمية والتكنولوجية المتطورة، وتنمية قدراتهم الإبداعية، وتعزيز مهاراتهم وصقلها لمستقبل أفضل في سوق العمل على أسس أكاديمية تعزز سياسات مجلس الشارقة للتعليم وجامعة الشارقة في تأهيل الموهوبين من الطلبة في التخصصات الحديثة.

وأكد الدكتور سعيد الكعبي أهمية هذا التوجه النوعي الذي يضاف لمكتسبات المجلس، تحقيقاً لتوجهاته في سعيه لرفع القدرات التأهيلية للطلبة في مجالين مهمين هما «الراصد الفلكي» و«مبرمج المستقبل».

وأشار أن الدبلومين يتماشيان مع تطلعات الدولة وأهدافها في تأهيل جيل من الطلبة في التخصصات العلمية في المرحلة المستقبلية، وبالتالي العمل على مساعدة الطلاب الملتحقين باختيار تخصصات علمية متقدمة خلال دراستهم الجامعية، تضعهم على بداية الطريق نحو التميز والتفوق الأكاديمي والعلمي.

فيما أشار الدكتور حميد مجول النعيمي إلى أهمية التعاون المستمر بين جامعة الشارقة، ومجلس التعليم في العديد من المجالات التي يضاف إليها اليوم، الإعلان عن انطلاق هذين الدبلومين المتخصصين في مجال علوم وتكنولوجيا الأرصاد الفلكية، والبرمجة الإلكترونية.

وأفاد بأهمية هذا العلم الذي يُعد من أقدم وأحدث العلوم في الوقت نفسه، ويهتم بدراسة علوم الفلك والفضاء وتقنيات أرصاد الأجرام السماوية، باستخدام أحدث التقنيات والمراصد الأرضية والفضائية المعتمدة على البرمجيات الإلكترونية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

وفي كلمته أشار الدكتور راضي الزبيدي إلى أن برامج الدبلومات المهنية تطرح لأول مرة على مستوى دولة الإمارات وفي المنطقة، وأنها فكرة حديثة تستهدف طلبة العلم لإكسابهم المهارات التطويرية العلمية والتقنية. وأوضح أن الدبلوم المهني في الأرصاد الفلكية البصرية يُنفّذ بالتعاون مع أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك في جامعة الشارقة ويضم عدة محاور منها: أنواع المراصد الفلكية والتلسكوبات الفلكية الأرضية والفضائية، والقدرة على فكّ وتركيب واستخدام التلسكوبات المختلفة، ومعرفة خصائص وأنواع وتطور الكواكب والنجوم وأجرام المجموعة الشمسية، وتحليل أرصاد العناقيد النجمية، إضافة إلى التصوير الفلكي والأرصاد الفوتومترية والأرصاد الطيفية.

أما الدبلوم المهني في البرمجة المحترفة وتقنيات الذكاء الاصطناعي الذي يتم تنفيذه من خلال أعضاء الهيئة التدريسية بكلية الحوسبة والمعلوماتية في الجامعة فيهدف إلى تزويد المتدربين بالمعرفة والمهارات في البرمجة الحديثة وبرمجة الذكاء الاصطناعي، والتعامل مع أحدث لغات البرمجة، والقدرة على تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية، وتصميم واجهات التطبيقات وبرمجة قواعد البيانات السحابية، وفهم دور الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات الضخمة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"