عادي

هاميلتون يؤكد رغبته شراء تشيلسي

17:55 مساء
قراءة دقيقتين
هاميلتون

أكد سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات في سباقات الفورمولا واحد، صحة ما تم تداوله في الساعات القليلة الماضية عن سعيه ليكون شريكاً في شراء نادي تشيلسي اللندني لكرة القدم.
وقال هاميلتون على هامش جائزة إيميليا رومانيا الإيطالية على حلبة إيمولا التاريخية، إن «تشيلسي هو أحد أعظم الأندية في العالم وأحد أكثرها نجاحاً. عندما سمعت الحديث عن هذه الفرصة، قلت إنها إحدى أفضل الفرص بأن أكون جزءاً من شيء بهذه الضخامة».
وبذلك، يؤكد هامليتون صحة ما كشفته الخميس شبكة «سكاي نيوز» البريطانية التي أفادت بأن سائق مرسيدس انضم الى نجمة التنس الأسطورة الأميركية سيرينا وليامس، الفائزة بـ23 لقباً في البطولات الكبرى، ضمن استثمار كبير لتمويل عملية استحواذ محتملة على ملكية النادي اللندني الذي وجد نفسه في مأزق كبير نتيجة العقوبات المفروضة على مالكه الروسي رومان أبراموفيتش.
وأشارت «سكاي» إلى أن كل من هاميلتون وسيرينا وليامس مستعد لاستثمار 10 ملايين جنيه استرليني، لكن سائق مرسيدس رفض الجمعة الافصاح عن حجم الاستثمار الذي يكون ضمن مشروع شراء مقدم من الرئيس السابق لنادي ليفربول مارتن بروتون.
وكشف هاميلتون أن بروتون تواصل معه ومع سيرينا وليامس «لشرح أهدافه وأهداف فريق عمله في حال الفوز بالمناقصة»، مضيفاً «إنه أمر مثير للغاية ويتوافق تماماً مع قيمي».
وفي حال نجح هاميلتون في أن يكون شريكاً في عملية الاستحواذ على تشيلسي، فسيصبح من مالكي الغريم التقليدي لفريقه المفضل الجار اللندني أرسنال.
وكان هاميلتون قال عن تشجيعه أرسنال«أصبحت من مناصريه منذ أن كنت في الخامسة أو السادسة من عمري، لكن عمي تيري من المشجعين المتحمسين للبلوز (تشيلسي) وذهبت بصحبته إلى العديد من المباريات من أجل رؤية أرسنال ضد تشيلسي».
وأفاد السائق البريطاني بأنه «مشجعٌ لكرة القدم منذ أن كنت طفلاً» وزاول اللعبة «منذ أن كنت في الرابعة وحتى بلغت عامي السابع عشر».
ولا يبدو أن هاميلتون سيكون شريكاً صامتاً في حال نجحت عملية الاستحواذ، بل سيلعب دوراً في الجهود المستقبلية الساعية لتحقيق التنوع العرقي، المساواة والشمولية، ويريد لتشيلسي أن يلعب «دوراً مؤثراً أكبر وأن ننخرط أكثر في المجتمع».
ومجموعة بروتون ليست الوحيدة الساعية للاستحواذ على تشيلسي، إذا تسعى أطراف عدة لشراء النادي اللندني وقد طُلب من كافة الأطراف المهتمة بعملية الشراء أن تتقدم بضمانة استثمارية تقدر بمليار جنيه إسترليني للبنية التحتية للنادي، أكاديميته والفريق النسائي إذا ما نجحت عملية الاستحواذ.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"