عادي

عمار النعيمي: الإمارات صارت نموذجاً يحتذى في الوسطية والاعتدال

شهد الحفل الختامي لجائزة عجمان للقرآن وكرم 30 طالباً فائزاً
13:20 مساء
قراءة 3 دقائق
2
2

أشاد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، بجهود مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم وما تقدمه دولة الإمارات من رعاية وخدمة لكتاب الله، عز وجل، عبر المشاريع القرآنية المتنوعة، المنتشرة في مختلف إمارات الدولة.

وأكد سموه أن الإمارات دولة تحرص على هويتها وإسلامها وتشجع أبناءها على مبادئ الدين الحنيف، من خلال منهج الوسطية المعتدل وسماحة الدين الحنيف، مشيراً إلى دور جائزة عجمان للقرآن الكريم في دورتها 15 لهذا لعام في الاهتمام بأبناء الوطن في مجال حفظ كتاب الله، والمستويات المتميزة والأداء البارع الذي قدمه المشاركون في الجائزة هذا العام حتى أصبحت الإمارات نموذجاً يحتذى في الوسطية والاعتدال، ومركز إعجاب، وصرحاً للإسلام السمح المعتدل الذي تربينا على قيمه ومفاهيمه ونفخر به.

الصورة
1

جاء ذلك خلال الحفل الختامي للدورة الخامسة عشرة من جائزة عجمان للقرآن الكريم الذي شهده سموه.

وبدأت فقرات الحفل بعزف الموسيقى بالسلام الوطني، ثم قراءة آيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها القارئ محمد عبدالله الحمادي، بعدها ألقى طارق عبدالله العوضي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، كلمة رحب فيها بسمو ولي عهد عجمان راعي الحفل، وبالحضور.

وقال: «إن من فضل الله علينا أن جمعنا الليلة لتكريم أهل القرآن، وهذا من توفيق الله عز وجل؛ حيث يوفق من شاء من عباده للعناية بالقرآن الكريم وخدمة علومه وتكريم حفظته».

وأوضح طارق العوضي أن المركز يكمل في هذه الأيام عشرة أعوام منذ انطلاقته، وقد عقد العزم على تحقيق رؤية صاحب السمو حاكم عجمان الطموحة، بأن يكون مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم، منارة عالمية لخدمة القرآن، من حيث تنوع المشاريع وتميزها وجودة تطبيقها.

الصورة
1

وأكد حسين محمد الحمادي المدير التنفيذي لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم، أن رعاية صاحب السمو حاكم عجمان للجائزة، وحضور ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، للحفل الختامي، مثّلا أكبر تكريم للمتسابقين والمشاركين في الجائزة، ما يشكّل حافزاً كبيراً للجان المنظمة للجائزة.

وأشار إلى دور جائزة عجمان للقرآن الكريم وانتشارها على مستوى الدولة، والتي تنافس فيها 1730 متسابقاً من 40 جنسية مختلفة في 4 مسابقات تضم ثمانية عشر فرعاً.

وأضاف أن عدد المراكز القرآنية المشاركة في الجائزة بلغ 101 مركز على مستوى الدولة وشارك في الجائزة 660 مواطناً ومواطنة في جميع أفرع المسابقات، موضحا أن عدد المتأهلين للتصفيات النهائية بلغ 160 متسابقاً ومتسابقة يتنافسون على المراكز الخمسة الأولى لكل فرع.

وكرم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، في ختام الحفل 30 طالباً حافظاً لكتب الله من الفائزين في جميع مسابقات الجائزة وفي فئة النساء حصلت الشيخة علياء بنت سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم على المركز الأول، وفي فئة الصغار حصل الشيخ عبدالعزيز بن راشد بن حمدان النعيمي على المركز الأول.

كما كرم سموه، العلماء والشيوخ وأساتذة الجامعات والمحاضرين وأعضاء لجان التحكيم ورعاة الجائزة والمؤسسات الداعمة والشركاء المجتمعيين لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم.

وتلقى سموه هدية تذكارية من مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم.

وحضر فعاليات الحفل الختامي للجائزة الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل حاكم عجمان للشؤون المالية والإدارية، والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، وحشد كبير من الشيوخ وكبار المسؤولين، ومديري الدوائر الحكومية، الاتحادية والمحلية، وممثلي الشركات الراعية والداعمة للجائزة، والشركاء المجتمعيين للجائزة، والمهتمين بقطاع تحفيظ القرآن الكريم في الدولة وعدد من الأهالي، إلى جانب الطلبة الفائزين بمسابقات الجائزة وأولياء أمورهم.

(وام)

1

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"