عادي

«الدار» تستحوذ على 70% من مجمع «ملتقى أعمال أبوظبي»

إيذاناً منها بتدشين وحدة متخصصة بالأصول اللوجستية
11:09 صباحا
قراءة دقيقتين
أبوظبي: «الخليج»
************
أعلنت شركة «الدار للاستثمار» عن استكمال صفقة استحواذها على حصّة تبلغ 70% في مجمع «ملتقى أعمال أبوظبي» الذي تُقدر قيمة أصوله بأكثر من 500 مليون درهم، على أن يحتفظ الشريك الاستراتيجي بحصة الـ 30% المتبقية.
وتمثّل صفقة الاستحواذ هذه؛ إنشاء وحدة أعمال الدار للأصول اللوجستية، وهي وحدة جديدة تركز على استثمارات الأصول اللوجستية وتنضوي تحت مظلّة الدار للاستثمار، حيث ستركز بشكل أساسي على سوق دولة الإمارات مع إمكانية التوسّع في المملكة العربية السعودية ومصر. وتعتزم الدار للاستثمار، بعد إتمام صفقة استحواذها على «ملتقى أعمال أبوظبي»، تقييم المزيد من فرص الاستحواذ من خلال وحدتها الجديدة للأصول اللوجستية، بهدف زيادة حجم استثماراتها وتنويعها في القطاع.
موقع استراتيجي
يعتبر «ملتقى أعمال أبوظبي» شركة متخصصة بتطوير وإدارة العقارات في أبوظبي، حيث يمتلك مجمعاً من المستودعات والمكاتب والمرافق الصناعية ضمن موقع استراتيجي في مدينة أبوظبي الصناعية، «آيكاد»، ويبلغ صافي مساحاته المخصصة للإيجار نحو 166,000 متر مربع. ويحتوي المجمع على ثلاثة مبان مكتبية، ومستودعات تمتد على مساحة 132,000 متر مربع، إلى جانب قطع أراض صناعية غير مطوّرة تتيح إمكانية التوسع مستقبلاً. وتتجاوز نسبة إشغال المرافق اللوجستية في المجمع حالياً 90%، مع عقود إيجار طويلة الأجل مع مستأجرين كبار، بمن فيهم «سبينيس»، و«زونز كورب»، مشغل المناطق الاقتصادية المتخصصة، وtwofour54،. وسيوفر قطاع المكاتب ضمن مجمع «ملتقى أعمال أبوظبي» بجانب قطع الأراضي غير المطورة بعد، إمكانات وفرصاً كبيرة للمزيد من التوسع والنمو.
فرص نمو
وقال جاسم بوصيبع، الرئيس التنفيذي لشركة الدار للاستثمار: «نرى الكثير من الإمكانات الواعدة وفرص النمو والتوسع في قطاع العقارات والمرافق اللوجستية في المنطقة، الذي يمتاز بأسس ودعائم قوية مدفوعة بجهود تطوير البنية التحتية واستمرار نمو الاقتصاد الرقمي. ومن شأن إضافة الأصول اللوجستية تحقيق زيادة فورية في عوائد محفظتنا العقارية الاستثمارية المتنوعة، كما أنها ستعزز مستوى مرونتها في وجه المخاطر. وبصفتنا إحدى المؤسسات الاستثمارية الرائدة، فلدينا القدرة والإمكانات الفريدة لتعزيز نمو دخلنا من خلال اتباع نهج نشط في إدارة الأصول. ويشمل ذلك الاستثمار في التكنولوجيا الرقمية وتقنيات التحول الرقمي لضمان تلبية الأصول التي نستحوذ عليها لاحتياجات المستأجرين دائمة التغير، فضلاً عن مواكبتها لمتطلبات المستقبل».
مشاريع
يستفيد قطاع الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات من الاستثمارات الكبيرة في قطاعات النقل والبنية التحتية التي تسارعت وتيرتها بعد الإعلان عن «مشاريع الخمسين»، وهي سلسلة من المشاريع التنموية والاقتصادية تهدف إلى تسريع عجلة التنمية في دولة الإمارات وتحولها إلى مركز شامل في جميع القطاعات. وتشمل تلك المشاريع استثمار 50 مليار درهم في شبكة سكك حديدية لنقل البضائع والركاب عبر مختلف أنحاء الدولة، وستكون استكمالاً للمرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية الوطنية «قطار الاتحاد». كما تستثمر أبوظبي بشكل كبير في الموانئ والمناطق الصناعية المتكاملة، بما في ذلك مدينة خليفة الصناعية (كيزاد) ومدينة أبوظبي الصناعية (آيكاد).

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"