عادي

600 ألف درهم حصيلة السحور الخيري لدعم طلبة «جامعة دبي»

21:55 مساء
قراءة دقيقتين
خلال الحفل

دبي:«الخليج»

بلغ إجمالي التبرعات في حفل السحور الخيري السادس الذي نظمه مكتب علاقات الخريجين في جامعة دبي، بالتعاون مع جمعية بيت الخير 600 ألف و640 درهماً، بهدف دعم الطلبة المتعسرين مادياً من المتفوقين ومن مختلف الجنسيات، والذي يستمر في تلقي التبرعات حتى نهاية مايو من العام الحالي.

نظم الحفل مكتب علاقات الخريجين في الجامعة، بالتعاون مع جمعية بيت الخير، وبحضور هشام الشيراوي، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دبي، والدكتور عيسى البستكي رئيس الجامعة، والدكتور حسين الأحمد، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، وعمداء الكليات وعدد كبير من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والرعاة والداعمين.

وقال الدكتور عيسى البستكي، خلال الحفل إنه في شهر رمضان المبارك يجب على المسلم أن يتصدق بالمال لكل محتاج، وأن يطهر ماله بزكاته، مشيراً إلى أن التعليم حق لكل طالب دون استثناء وأن من تعثر عن سداد الرسوم الدراسية فحقه في التعليم لا يسقط عنه، لذا وجب علينا جميعاً أن نبادر بالعطاء للمتعسرين، لتلبية رغباتهم في التعليم.

وأشارت آمنة المرزاق، مديرة مركز التدريب والتطوير الوظيفي ومكتب علاقات الخريجين، إلى أن الحفل يأتي في إطار حملة التبرعات التي أطلقتها الجامعة، والتي تستمر حتى نهاية مايو من العام الحالي، مشيرة إلى أهمية الحملة وخاصة في هذه المرحلة التي يعاني فيها العالم التداعيات السلبية لجائحة كورونا على العديد من الأفراد والمجتمعات.

وقال سعيد مبارك المزروعي، نائب مدير عام جمعية بيت الخير إن جامعة دبي لها مكانة كبيرة في الأوساط الأكاديمية، وأن الجامعة تجمع التبرعات لصندوق منح الخريجين وأصدقاء جامعة دبي بالتعاون مع الجمعية.

وتخلل الحفل محاضرة ألقاها كل من الدكتور محمد بن عيادة الكبيسي كبير المفتين بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، والشيخ أحمد سعد بعنوان: «أهمية التبرع للأعمال الخيرية وأهمية العلم» أكدا خلالها فضائل شهر رمضان، وأهمية عمل الخير وتسامح الإسلام وكرمه وحثه على العلم والعبادة والرحمة ورعاية غير القادرين، ومد يد العون للأخوة في الإنسانية، كأفضل عمل يصنعه الإنسان.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"