عادي

بعد فراق 70 عاماً.. صديقتان تلتقيان صدفة في دار للمُسنين

01:23 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

لم يدر بخلد المسنتين البريطانيتين أودري سيشتون، ومارغريت مور، صديقتا الطفولة، أنهما ستلتقيان مجدداً صدفة، بعدما فرقتهما الحياة بعد زواج كل منهما قبل أكثر من سبعة عقود، لتجمعهما معاً دار مسنين، على الرغم من أنهما كانتا تعيشان في المنطقة نفسها، في حادثة نشرت عنها وسائل إعلام أجنبية.

وافترقت سيشتون ومور اللتين جاوزتا الثمانين من العمر، وجمعتهما صداقة قوية بعد زواج كل منهما عام 1951، بعدما أنهيتا دراستهما في مدرسة بيلت رود للبنات في ستافوردشاير أوائل الخمسينات من القرن الماضي. وكان آخر لقاء بينهما، وهما في سن 15 عاماً؛ إذ باعد بينهما زواج كلتيهما في عام 1951، فلم يلتقيا مجدداً على الرغم من أنهما تعيشان في المنطقة نفسها.

واجتمع شمل الصديقتين مجدداً لكن بعد أكثر من سبعة عقود، عندما انتقلت أودري مؤقتاً إلى دار رعاية في المنطقة خلال أعمال إصلاح في منزلها. ولم تصدق أودري نفسها عندما رأت صديقة طفولتها. وقالت: «تعرّفت إلى مارجريت فوراً». وتابعت: «كان من الرائع أن نلتقي مرة أخرى، وتحدثنا وتذكرنا أيام المدرسة». وتقيم مارجريت وهي أم لأربعة أولاد في دار المسنين منذ عام 2021. وقالت إن المفاجأة كانت كبيرة، وإنها تعرّفت إلى أودري فوراً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"