عادي

أنشيلوتي يلمح إلى اعتزال التدريب بعد مشواره مع ريال مدريد

20:12 مساء
قراءة دقيقتين
ANCELOTTI

روما - أ ف ب

ألمح الإيطالي كارلو أنشيلوتي إلى إمكانية اعتزال مهنة التدريب، بعد انتهاء عقده الحالي مع ريال مدريد بطل الدوري الإسباني في كرة القدم، في مقابلة مع منصة «برايم فيديو»، معبّراً عن استعداده لإطالة إقامته في العاصمة الإسبانية مع الفريق الملكي.

وقال المدرب الذي يستعد الأربعاء، لمواجهة ضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، محاولاً قلب خسارته ذهاباً (3-4): «بعد ريال نعم، سأتوقف على الأرجح، لكن إذا احتفظ بي ريال عشرة أعوام، سأدرّب لعشرة أعوام».

وضمن «كارليتو» (62 عاماً) إحراز لقب الدوري الإسباني مع ريال الأسبوع الماضي للمرة الـ35 في تاريخ النادي الأبيض، لابتعاده بفارق كبير عن أقرب مطارديه خصوصاً غريمه التاريخي برشلونة، ليصبح أوّل مدرب في التاريخ يحرز لقب البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (إنجلترا، إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، فرنسا).

وهذه ثاني ولاية يدرّب فيها أنشيلوتي ريال مدريد ويرتبط معه بعقد حتى 2024.

ويمني أنشيلوتي النفس بدخول التاريخ كأول مدرب يحرز لقب المسابقة القارية الأم أربع مرات، بعدما سبق له أن أحرزها ثلاث مرات مع ميلان الإيطالي عامي 2003 و2007 وريال عام 2014.

وقال أنشيلوتي: «أحبّ تمضية الوقت مع أحفادي، والذهاب إلى عطلة مع زوجتي. هناك أمور كثيرة أهملتها وأرغب في القيام بها. الذهاب إلى عدة أمكنة رغبت بزيارتها».

وتابع: «لم أذهب إلى أستراليا، أو ريو دي جانيرو. أن أزور شقيقتي غالباً. لسوء الحظ لا يمكننا القيام بكل شيء، ويوم أتوقف سأحاول القيام بكل ذلك».

ودرب أنشيلوتي في مسيرته أندية ريجانا وبارما ويوفنتوس وميلان ونابولي الإيطاليين وتشلسي وايفرتون الإنجليزيين وبايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي.

لكن أنشيلوتي الذي عمل مساعداً لأريغو ساكي مع منتخب إيطاليا عندما بلغ نهائي مونديال 1994، لم يستبعد إنهاء مشواره التدريبي مع منتخب وطني، قائلاً: «نعم، المنتخب الوطني وارد، لكن هذا مبكر راهناً»، دون استبعاد قيادة منتخب وطني في مونديال 2026 في أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة، كندا، المكسيك).

وعن إمكانية تدريب منتخب كندا العائد إلى المونديال بعد غياب منذ 1986، علماً بأن زوجته كندية، قال أنشيلوتي: «لما لا؟ أحب ذلك، هذا مؤكّد. قامت كندا بالكثير من الأمور الجيدة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"