عادي

نهاية مأساوية لامرأة خرجت من تابوتها أثناء جنازتها لطلب النجدة

15:26 مساء
قراءة دقيقتين

ودعت عائلة روزا، إيزابيل سيسبيديس كالاكا، مرتين، وذلك بعد أن تمكنت الشابة من طلب النجدة من تابوتها المغلق خلال إجراءات جنازتها، ولكن لتتوفى بعد ساعات. وتورطت روزا في حادث خطر على طريق تشيكلايو بيكسي في البيرو، وأودى الحادث بحياة شقيق زوجها وأصاب أبناء أخيها بجروح خطرة. وبعد أن أعلن أنها «ميتة» في أعقاب الحادث المروع، اجتمعت عائلتها في مدينة لامباييك لإقامة الجنازة في 26 إبريل. ثم حُملت لاحقاً في نعش قبل جنازتها. لكن عندما رفع أقاربها الهيكل الخشبي على أكتافهم، بدأوا في سماع أصوات غريبة.

أنزلوا التابوت وفتحوا الغطاء ليجدوا روزا في حالة ضعف، لكنها حية تنظر إليهم.

وقال خوان سيغوندو كاجو، المسؤول عن أعمال المقبرة: فتحت عينيها وكانت تتعرق. توجهت على الفور إلى مكتبي واتصلت بالشرطة، فأسرع الأقارب المصابون بالصدمة بروزا، التي لا تزال في نعشها، إلى مستشفى مرجعية فيرينافي في لامباييك.

بمجرد الوصول إلى هناك، وجد أن روزا لديها علامات ضعيفة على الحياة، وقد تم توصيلها بجهاز دعم الحياة بواسطة المسعفين. لكن حالتها تدهورت وتوفيت بشكل مأساوي بعد ساعات قليلة.

وطالبت عائلتها، التي اضطرت لتوديعها مرتين، السلطات بإجابات وأعربت عن غضبها من رؤساء الرعاية الصحية لإعلان وفاتها المبكر، وطالب أقاربها بتوضيحات، وقالت إحدى أقاربها إن لديهم أشرطة الفيديو التي تدفع فيها الشابة سقف النعش، بحسب صحيفة «ميترو».

وتشتبه عائلة روزا في أنها ربما كانت في غيبوبة بعد الحادث، وهو ما قد يفسر سبب إعلان وفاتها في المرحلة الأولى.

وتعمل الشرطة في بيرو الآن على التحقيق في ما حدث في مستشفى لامباييك الإقليمي - حيث عولجت لأول مرة - ما أدى إلى وفاتها.

ويقال إن أبناء شقيق روزا الثلاثة، الذين أصيبوا في نفس الحادث الذي تعرضت له، يتعافون في المستشفى لكنهم ما زالوا في حالة خطرة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"