عادي

أسعار قياسية متوقعة لمزادات فنية

«سوذبيز» تطرح أعمالاً بمليار دولار
22:01 مساء
قراءة 3 دقائق
امرأة تشاهد «بورتريه مارلين مونرو» لأندي وارهول
«البرلمان في لندن» لكلود مونيه

تقيم دار كريستيز غداً مزاداً على رسم بورتريه لمارلين مونرو يحمل توقيع الرسام أندي وارهول، مع توقعات بأن يصل سعره إلى 200 مليون دولار، ما سيجعله أغلى عمل فني من القرن العشرين في تاريخ المزادات.

أما دار سوذبيز، المنافسة الرئيسية لكريستيز، فليست بعيدة عن هذه الأجواء إذ تطرح اعتباراً من 16 مايو/أيار الحالي أعمالاً من الفن المعاصر والحديث بقيمة مليار دولار، بينها دفعة ثانية من الأعمال المدرجة في مجموعة ماكلو الشهيرة.

كانت دار سوذبيز التي انتقلت من لندن إلى نيويورك وباتت منذ 2019 مملوكة لرجل الأعمال باتريك دراهي، وحطمت الأرقام القياسية في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت من خلال تحقيقها إيرادات 676 مليون دولار في ليلة واحدة من المزادات شملت فقط دفعة أولى من القطع في مجموعة ماكلو هذه.

وطُرحت هذه المجموعة في السوق إثر طلاق الثنائي الفاحش الثراء الذي كان يشكله الوكيل العقاري هاري ماكلو والمديرة الفخرية لمتحف متروبوليتان للفنون ليندا بيرج.

وقال هاوي الجمع خوان روديلبو بالوب وهو رئيس دار «زيت» للفنون المعاصرة لوكالة فرانس برس «من دون أدنى شك، ثمة حماسة غير مسبوقة».

وشهد العام 2021 تحطيم أرقام قياسية كثيرة، بينها على سبيل المثال تحقيق دار «سوذبيز» إيرادات بلغت 7.3 مليار دولار في مزاداتها.

وتشكل القطع بتكنولوجيا «إن إف تي»، وهي منتجات رقمية فريدة مرفقة بشهادة أصالة بفضل تكنولوجيا «بلوك تشين»، مصدراً جديداً للأرباح الطائلة لهذه الدور.

أهم لوحة

تتباهى دار كريستيز المملوكة لشركة «أرتيميس» التابعة للفرنسي فرنسوا بينو، بأن لوحة «شوت سايج بلو ماريلين» التي رسمها أندي وارهول سنة 1964 هي «أهم لوحة من القرن العشرين تباع في مزاد خلال جيل كامل». وتعود ملكية رسم البورتريه الشهير للممثلة الأمريكية والأيقونة العالمية مارلين مونرو (1926-1962) إلى مؤسسة توماس ودوريس أمان في زيوريخ والتي ستخصص إيرادات البيع لتمويل «أعمال خيرية» مرتبطة «ببرامج صحية وتربوية» موجهة للأطفال حول العالم، وفق دار كريستيز.

ويقارن الخبراء في كريستيز هذه الصورة التي تظهر مارلين مونرو مبتسمة، بالبسمة الغامضة للوحة موناليزا الشهيرة لمعلم عصر النهضة الإيطالي ليوناردو دا فينتشي.

وفي حال بيعه بسعر «يقرب من 200 مليون دولار» وفق توقعات كريستيز، سيحطم بورتريه «شوت سايج بلو مارلين» الأرقام القياسية للأعمال الفنية من القرن العشرين في المزادات. وسيتقدم تالياً على لوحتي «نساء الجزائر لبابلو بيكاسو (179.4 مليون دولار في مايو/أيار 2015) ولوحة «امرأة نائمة» لأميديو موديلياني (170.4 مليون دولار في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015)، وقد بيع العملان أيضاً في مزادين لدار كريستيز.

وبحسب ترتيب أعدته وكالة فرانس برس، لا يزال السعر القياسي المطلق لكل الأعمال الفنية مجتمعة في تاريخ المزادات ومن كل الحقب، مسجلاً للوحة «سالفاتور موندي» لليوناردو دا فنتشي التي بيعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في مقابل 450.3 مليون دولار في مزاد لدار كريستيز.

وستطرح الدار أيضاً في المزاد هذا الأسبوع ثلاث لوحات للرسام كلود مونيه، بينها عمل من سلسلة «زنابق الماء» و«البرلمان، مغيب الشمس». وتقدّر قيمة كل من هذه الأعمال بحوالى 60 مليون دولار. كذلك، يُتوقع تسجيل سعر باهظ مشابه للوحتين لمارك روثكو، إحداهما في مزاد لدار كريستيز والأخرى لدى سوذبيز.

وقال المسؤول عن مبيعات أعمال القرنين العشرين والحادي والعشرين لدى دار كريستيز أليكس روتر لوكالة فرانس برس إن «هذا الموسم هو من المحطات الفريدة» التي تُسجل «مرة كل عقد».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"