عادي

دبي «وول ستريت العملات الرقمية».. وتدفق المستثمرين يتزايد

الإمارات تشهد نمواً كبيراً في تطوير بنى تحتية لشركات التشفير
00:19 صباحا
قراءة دقيقتين
متحف المستقبل في دبي/الحياة على سطح القمر / رصد.

قالت وكالة «بلومبيرج» إن الكثير من المستثمرين بدأوا بالتدفق إلى دبي، التي يطلق عليها تشانغ بينغ زاو، الرئيس التنفيذي لمنصة «باينانس»، «وول ستريت العملات الرقمية». وأوضحت الوكالة أن من بين المستثمرين مصرفيين محليين ومحامين ومديرين تنفيذيين في مجال التكنولوجيا، الذين قرروا تغيير مسارهم المهني للاستفادة من فورة العملات الرقمية.

وأوضح ريتشارد تينج، رئيس أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: «نشهد اهتماماً كبيراً من الموظفين في المؤسسات المالية التقليدية الذين يرغبون في العمل لدينا. ونحن في الواقع نوظف عدداً منهم».

وفي فبراير/ شباط الماضي، عينت «باينانس»، فيشال ساتشيندران، وهو مصرفي سابق في بنك نيويورك ميلون، مديراً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الإمارات. كما انضم روبي ناكارمي، كبير مستشاري المنصة في دبي، في أواخر العام الماضي بعد ما يقرب من عقد من العمل محامياً في مجال الاندماج والاستحواذ.

كما غيّر أحمد إسماعيل، المصرفي السابق في مصرف «بنك أوف أمريكا»، مساره المهني في عام 2017، عندما أطلق شركة «هايفن»، وهو بنك استثماري للعملات الرقمية يتخذ من أبوظبي مقراً له، بالتعاون مع كريس فليونس، زميله في «بنك أوف أمريكا». وقال في رسالة عبر البريد الإلكتروني رداً على أسئلة «بلومبيرج»: «إن العديد من أصدقائي المصرفيين قد استقالوا مؤخراً من وظائفهم لإطلاق صناديق للاستثمار في مجال العملات الرقمية».

وأوضح أمير تابش، الرئيس السابق للأسواق العالمية في بنك الإمارات للاستثمار: «شهدت دولة الإمارات نمواً كبيراً في تطوير بنى تحتية عالمية المستوى، وبيئة تنظيمية جيدة لشركات التشفير لتزدهر وتقيم مراكز لها في الدول».

وجذبت سياسات الإمارات الصديقة للعملات المشفرة، على عكس اللوائح المشددة في الولايات القضائية الأخرى، أكبر الشركات إليها. وفي مقابلة في أواخر شهر مارس، قال تشانغ بينغ زاو، إنه يخطط لنقل المقر الرئيسي ل«باينانس» إلى دبي من سنغافورة، التي كانت أكثر تحفظاً في نهجها التنظيمي تجاه العملات الافتراضية.

وقالت علا دودين الرئيسة التنفيذية والمؤسسة المشارك لمنصة «بيت أواسيسز» التي تتخذ من دبي مقراً لها، إن حكومة الإمارات أظهرت التزامها القوي بمعالجة مخاوف التمويل غير المشروع في قطاع العملات المشفرة وأن البورصات المركزية مثل التي تديرها تقدم للمستثمرين المحليين طريقة أكثر أماناً للاستثمار في الأصول الافتراضية مقارنة بالنظراء. (بلومبيرج)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"