عادي

يوسا في «بوينس آيرس للكتاب» بعد خروجه من المستشفى

22:18 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1604

أطلق الكاتب البيروفي الإسباني ماريو فارغاس يوسا صاحب نوبل للآداب، الجمعة، جائزة جديدة تكافئ كتابة القصص القصيرة في معرض بوينس آيرس للكتاب، بعد أسبوعين من إدخاله المستشفى جراء مضاعفات إصابته بكوفيد ـ 19.

وظهر الكاتب البالغ 86 عاماً بصحة جيدة، متكئاً على عصا، ورعى الجائزة التي تحمل اسمه وتطمح إلى «تسهيل حياة الشباب الذين لديهم دعوة أدبية، لكن تساورهم شكوك في لحظة البدء بالكتابة».

وستُمنح الجائزة للمرة الأولى سنة 2023 بمناسبة النسخة المقبلة من معرض الكتاب في العاصمة الأرجنتينية.

وخرج يوسا نهاية نيسان/إبريل من المستشفى في مدريد حيث كان يُعالَج بسبب مضاعفات إصابته بكوفيد ـ 19.

ويعتبر يوسا آخر ممثل عن جيل الكتّاب الأمريكيين اللاتينيين المسمى «بوم» والذي انتمى إليه ماركيز، وكورتاسار وفوينتيس.

ويحظى يوسا بتقدير كبير بسبب توصيفه للواقع الاجتماعي، لكنه يثير انتقادات بين المفكرين الأمريكيين الجنوبيين بفعل مواقفه المحافظة. وتُرجمت أعماله إلى 30 لغة، وكان أول كاتب أجنبي يدخل خلال حياته إلى مجموعة «البلياد» الأدبية الفرنسية العريقة سنة 2016 بمناسبة بلوغه الثمانين.

وقدّم الكاتب البيروفي الذي حاز الجنسية الإسبانية سنة 1993، مطلع الشهر الفائت كتابه الأخير بعنوان «النظرة الهادئة»، وهو مقالة أدبية عن الكاتب الإسباني بينيتو بيريز غالدوس (1843 ـ 1920).

(أ ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"