عادي

أنشيلوتي يتفهم رفض أتلتيكو مدريد «الممر الشرفي»

11:54 صباحا
قراءة دقيقتين
متابعة: ضمياء فالح
اختير النجم الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد كأفضل لاعب في الليجا لشهر إبريل الذي سجل فيه 4 أهداف في 5 مباريات لعبت دوراً كبيراً في حصد فريقه للقب الموسم.
وخطف بنزيمة الجائزة من البرتغالي جواو فيليكس، مهاجم أتلتيكو مدريد بطل الليجا الموسم الماضي، كما تفوق بنزيمة، متصدر الهدافين بـ26 هدفاً، على الجابوني أوبميانج مهاجم برشلونة والكرواتي أنتي بوديمير نجم أوساسونا وبورخا مايورال نجم خيتافي وجوزيه لويس موراليس نجم ليفانتي والكولومبي يوهان موخيكا نجم ألتشي والكوسوفي فيدات موريكي نجم مايوركا.
من جهته، أكد الإيطالي أنشيلوتي مدرب الريال تفهمه لرفض أتلتيكو مدريد الوقوف في «ممر الشرف» قبل ديربي الأحد على ملعب واندا ميتروبوليتانو معقل الأتلتي خصوصاً أن فوز الريال قد يحرم الأتلتي من المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال.
وقال أنشيلوتي في معرض تعليقه على «ممر الشرف»:«لسنا معتادين نحن الإيطاليين على هذا النوع من التكريم، كل واحد يجب أن يفعل ما يرغب فيه ونحن نحترم قرار أتلتيكو مدريد ونحترم لاعبيه ومشجعيه».
وعن مستقبله، قال أنشيلوتي ممازحاً:«قلت سلفاً إنني أتمنى البقاء في الريال حتى سن الـ70 وربما الـ 80، لم لا ! حتى أبلغ سن الخرف تماماً. الخلاصة أنني أستمتع بعملي كثيراً وعدت الآن للعمل مع أفضل فريق في العالم وأكبر ناد، من الصعب مواصلة المشوار بعد ترك الريال ومن الصعب العثور على فريق بهذا المستوى الفني. نعم، أعتقد أن الريال لا يهزم ولا يوجد فريق أكبر منه لأنهي مسيرتي معه. بعد الاعتزال لدي الكثير لأفعله، أكون المشجع والزوج والجد، فلنغير الترتيب أكون الزوج والجد ثم المشجع» في إشارة لخوفه من انتقاد زوجته ماريان.
وعن ابنه ومساعده دافيد قال أنشيلوتي: «هو ذراعي اليمنى وابني، آسف هو ابني ومساعدي وتعلم الكثير وأظهر كفاءته. متواضع وجاد ومحترف ويدقق في التفاصيل، هناك الكثير من الشباب في كادري وهم يبثون الحماس والأفكار الجديدة في الاستعداد للمباريات». وعن غرفة ملابسه التي تعج بالنجوم قال أنشيلوتي: «لا مكان للغرور في فريقي، جميعهم متواضعون لكن لكل لاعب شخصيته وحضوره الذي يسهم في تعزيز الطموح. لا أحد يعتبر نفسه أفضل من زملائه ولا أحد ممن يجلس في الدكة يعتبر نفسه أقل أهمية من زملائه، التواضع يغلب على الحياة اليومية في الفريق كما أن لقميص الريال ضغطاً على كل من يحمله ويمنحه شعوراً خاصاً».
وعن كيف يصف نفسه قال أنشيلوتي ضاحكاً: «رجل، ليس من السهل وصف المرء لنفسه. فلنقل أنني شخص هادئ يحب عمله وليس مهووساً بالكرة رغم كونها أولوية وأعتبر نفسي محظوظاً لأنني أعمل في عالم الكرة الذي أحبه».
وأكد أنشيلوتي أن حصد اللقب الأوروبي الـ14 للريال في نهائي أوروبا أمام ليفربول سيكون زينة الكعكة في هذا الموسم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"