عادي

لافتة فيرونا تعيد شائعة «أسد إبراهيموفيتش»

12:00 مساء
قراءة دقيقتين
متابعة: ضمياء فالح
أعادت لافتة رفعها مشجعو فيرونا الإيطالي على سياج ملعب ماركانتونيو بيتيجودي معقل فيرونا الذي يستضيف الميلان الأحد ذكرى شائعة انتشرت العام الماضي بعد تقرير لصحيفة «اكسبريسن» السويدية عن إقدام النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم الميلان، على قتل أسد في جنوب إفريقيا عام 2011 وشراء جزيرة في بحر البلطيق ليحولها لمحمية حيوانات خاصة يمارس فيها هوايته المفضلة وهي صيد السمك وصيد الحيوانات برفقة زوجته الصيادة أيضاً.
وكتب مشجعو فيرونا في اللافتة «الرياضة لا تمحو رائحة الصياد، هو يقتل من أجل المرح، لديه رخصة لقتل أكثر الحيوانات ندرة، من ضمنها الأسد والتوقيع «سنتو بيرسنتو أنيماليستي»، وهي مجموعة مدافعة عن حقوق الحيوانات.
أشعلت اللافتة سخونة مواجهة المتصدر الساعي للقبض على لقب الإسكوديتو لكنها لن تؤثر على عزيمة النجم السويدي في هز شباك فيرونا ومنع الغريم والجار إنتر ميلان من حلمه بخطف اللقب، فيما كشف الفرنسي أوليفييه جيرو مهاجم الميلان عن أصوله الإيطالية وقال إنه كان على وشك الانتقال لإنتر ميلان من تشيلسي لكنه غير رأيه، لحسن الحظ، في آخر لحظة. وفي التفاصيل، قال جيرو إن جدتيه، من جهة والدته وجهة والده، إيطاليتان وإن انضمامه للميلان تكريم لجذوره.
وولد جيرو في شامبري ونشأ في فورج بضواحي جرينوبل، التي كانت خاضعة للطليان في الماضي ويعلق: «يقول الكثيرون إن مفردة «الروزونيري» جاءت من كوراتو في بويليا، حيث توجد هناك الكثير من محال البيتزا وكنت أشتري وأنا صغير الأغراض من إيطاليين، علموني في صغري أنني مواطن فخور بإقليم سافوي وأن سافوي كانت في فترة من الزمن جزءاً من إيطاليا، لذلك كانوا يقولون لي إن لدي عرقاً إيطالياً. في سن الـ20 أطلت شعري لأنني أردت أن أكون مثل كانافارو أو نيستا وأعطاني شقيقي قميص إيطاليا الضيق جداً، والأزرق الرائع. في 1994 وبعد فشل فرنسا في الصعود شجعت إيطاليا في المونديال وبكيت عندما أضاع باجيو ركلة الجزاء في النهائي لكن في 2006 كنت أشجع فرنسا 100 في المئة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"