عادي

دبي تستقبل 630 ألف سائح صحي من مختلف دول العالم خلال عام 2021

20:28 مساء
قراءة 3 دقائق

الشارقة - «الخليج»

أظهر تقرير صادر عن هيئة الصحة بدبي حول حركة السياحة الصحية، أن إمارة دبي استقبلت 630 ألف سائح صحي دولي خلال عام 2021، فيما بلغت النفقات الطبية للمرضى الدوليين قرابة 730 مليون درهم، وهي أرقام قياسية إذا ما تم حسابها وتقديرها وفقاً لظروف جائحة «كوفيد-19» العالمية، التي تسببت خلال العامين الماضيين في إحداث حالة من الركود دولياً لهذا النوع من السياحة.

وأوضح التقرير أن معظم السائحين الذين وفدوا إلى إمارة دبي بهدف العلاج والاستشفاء، كانوا من الدول الآسيوية بنسبة 38%، تليها دول أوروبا ورابطة الدول المستقلة بنسبة 24% والدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 22 %.

وأظهر التقرير أن 55% من السائحين الصحيين الدوليين كانوا من الذكور، و45% من الإناث، وأن أغلب المنشآت الطبية التي استقبلتهم، كانت العيادات متعددة التخصصات بنسبة 70 %، ثم العيادات المتخصصة بنسبة 16%، ثم المستشفيات ومراكز جراحة اليوم الواحد بنسبة 14 %.

وجاءت التخصصات الطبية الثلاثة الأكثر جذباً للسائحين الصحيين، متمثلة في: الأمراض الجلدية بنسبة 43 %، وطب الأسنان 18 %، ثم طب النساء 16 %. كما أقبل السائحون الذين قدموا إلى دبي من ثلاث قارات هي (آسيا وأوروبا وإفريقيا)، على تخصصات طبية أخرى بمعدلات متفاوتة، وهي: جراحة العظام، والجراحات التجميلية، وطب العيون، وعلاجات الخصوبة، والصحة والاستشفاء.

1
عوض الكتبي

وتعليقاً على مضمون التقرير، قال عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن المكانة المتقدمة التي تحتلها دبي على الساحة التنافسية العالمية، هي استحقاق عن جدارة لمدينة مبدعة ومبتكرة تسابق الزمن في كل إنجازاتها، مؤكداً أن ما شهده القطاع الصحي في الدولة بشكل عام، وفي دبي على وجه التحديد من تحولات استراتيجية وطفرات نوعية، أمر يدعو للفخر والاعتزاز.

وأوضح أن تحقيق دبي لمثل هذه المعدلات العالية في جانب السياحة الصحية الدولية، يعكس ثقة العالم في كفاءة وإمكانات الإمارة وقدرة قطاعها الصحي على توفير مناخ استشفاء آمن ومميز في مختلف التخصصات الطبية.

1

وذكر أن اللافت في الإحصاءات هو إقبال أعداد كبيرة من السائحين الصحيين من دول لها تاريخ طويل في الطب، وهذا يعكس مقدار التطور الذي وصلت إليه المنشآت الطبية في دبي سواء الحكومية أم الخاصة أم المتعددة الجنسيات، ويؤكد أيضاً المستوى الرفيع للكفاءات الطبية القائمة على تلك المنشآت، وقيمة التنوع في التخصصات الدقيقة.

وأكد أن هيئة الصحة بدبي لن تدخر وسعاً في تنمية وتنشيط حركة السياحة الصحية الدولية، لما في ذلك من دعم لتطلعات دبي وأهدافها، وتعزيزاً لتوجهات الدولة في هذا المجال الحيوي، وما يؤكد مكانتها كأفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة في العالم، مثنياً على الجهود الكبيرة والتعاون المثمر بين قطبي القطاع الصحي (الحكومي والخاص)، في دبي، وحرص الجميع على أن تكون الإمارة دائماً في طليعة المدن العالمية والوجهات النموذجية للسياحة العلاجية.

وأوضح التقرير مقارنات مهمة فيما يتعلق بمدى الإقبال على التخصصات الطبية التي شهدت زيادة ملحوظة، وفقاً للتوزيع الجغرافي للسائحين الصحيين، على النحو التالي:

• طب الأسنان: الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 45 %، ثم الدول الآسيوية 28%، والأوروبية بنسبة 15 %.

• الأمراض الجلدية: الدول الآسيوية 31 %، والدول الأوروبية 27 %، والدول العربية ودول مجلس التعاون 26 %.

• أمراض النساء: الدول الآسيوية بنسبة 57%، والدول الأوروبية 15%، والدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي 13%.

• جراحة العظام: الدول الآسيوية 36 %، والأوروبية 29 %، والدول العربية ودول مجلس التعاون 17%.

• طب العيون: الدول الآسيوية بنسبة 33%، والدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي 23%، والدول الإفريقية 18 %.

• علاجات الخصوبة: الدول الآسيوية بنسبة 34%، والإفريقية 24%، والأوروبية 19 %.

• الجراحات التجميلية: الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 36%، والدول الأوروبية 31%، والآسيوية 14 %.

• وفي مجال الصحة العامة والاستشفاء، جاءت الدول الأوروبية بنسبة 45%، ثم الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 25%، والدول الآسيوية 12 %.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الصحة بدبي قد استعرضت تقريرها لحركة السياحة الصحية في معرض سوق السفر العربي، الذي انطلقت أعماله الاثنين في دبي بمشاركة 1500 جهة عارضة وممثلي 158 دولة وتوقع أكثر من 20 ألف زائر من داخل الدولة وخارجها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"