عادي

تنافس على فيلم بيكر بعد دخوله السجن

12:49 مساء
قراءة دقيقة واحدة
بوريس في آخر ظهور قبل سجنه الشهر الماضي

الشارقة: ضمياء فالح

دخلت شبكات البث الرقمية في منافسة محمومة على عرض الفيلم الوثائقي لنجم التنس الألماني السابق بوريس بيكر والذي بدئ العمل به منذ 3 سنوات قبل سجنه عامين ونصف العام، الشهر الماضي بتهمة التهرب من دفع الضرائب وإعلان إفلاسه للتهرب من تسديد الديون.

الفيلم من إنتاج لورتن إنترتينمنت، التي أنتجت وثائقي النجم الإنجليزي واين روني على برايم أمازون، ومن إخراج الفائزين بجائزة الأوسكار أليكس وجون باتسيك اللذين عقدا مقابلات صريحة مع بيكر، بطل ويمبلدون 3 مرات والملقب بـ«بووم بووم» بسبب إرساله القوي.

وعلق مصدر: «هناك اهتمام كبير من شبكات البث وسيكون الوثائقي الأكثر مشاهدة وفيه مقابلات مع أساطير التنس مثل جون ماكنرو وبيورن بيرج».

وعلق مخرج الفيلم جون باتسيك: «حياته خارج الملعب تحاول إدارة حياته الخاصة وعلاقاته واستثماراته الفاشلة والتي كانت حديث الناس لسنوات. بوريس كان شجاعاً جداً في كشف كل شيء لنا، أنا وأليكس نتحمل مسؤولية كبيرة في صنع هذا الفيلم».

واشتكى أسطورة التنس، المقيم في لندن منذ 2012، مؤخراً من رداءة الطعام في السجن وقلة الإضاءة والضجيج بسبب كثرة النزلاء وفق أقاربه الذين تواصل معهم هاتفياً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"