عادي

تخريج منتسبي «دبلوم الأمن البحري» بشرطة دبي

معتمد من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا
19:54 مساء
قراءة دقيقتين
لقطة تذكارية للخريجين

دبي: «الخليج»

شهد اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب في شرطة دبي، والدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، حفل تخريج الدفعة الأولى من البرنامج المهني «دبلوم الأمن البحري» في نادي ضباط الشرطة، والذي استمر لمدة 14 أسبوعاً لعشرين منتسباً من شرطة دبي.

وحضر حفل تخريج البرنامج، الذي تم تنظيمه من قبل الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، والإدارة العامة للتدريب في القيادة العامة لشرطة دبي، العميد بدران الشامسي، مدير الإدارة العامة للتدريب بشرطة دبي، والدكتور الربان أحمد يوسف، نائب عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة، والعقيد الدكتور حسن سهيل السويدي، مدير مركز شرطة الموانئ، والعقيد محمد عتيق ثاني، مدير إدارة مراكز التدريب بالإدارة العامة للتدريب، وعدد من الضباط والأكاديميين.

وقال اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد: «تعد دولة الإمارات من المراكز البحرية الرائدة على مستوى العالم، بفضل موقعها الاستراتيجي وموانئها المجهزة تقنياً، إضافة إلى بنيتها التحتية البحرية المتطورة، لذا فإن حماية مصالح هذا القطاع الحيوي في الدولة تشكل ضرورة قصوى بالنسبة لنا، وقد حرصنا على التعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا لتدريب كوادرنا وتأهيلهم للعمليات المتعلقة بالأمن البحري».

من جهته، قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج: «نسعى دائماً في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إلى توفير برامج التعليم والتدريب البحري وفق أعلى المعايير العالمية، لتأهيل المختصين الذين سيسهمون في تطوير القطاع البحري.»

بدوره، قال العميد بدران الشامسي: «نحن سعداء بالنتائج الإيجابية التي حققتها شراكتنا مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، من خلال استثمار الجهود في تزويد أفراد شرطة دبي بالتدريب والتعليم اللازمين، الأمر الذي يجدد ثقتنا وحرصنا على التعاون مع المؤسسات التعليمية للارتقاء بالقدرات والتدريب لفرق عملنا، لتكون على دراية بأحدث حلول الأمن والسلامة المستخدمة في مختلف أنحاء العالم.»

من جانبه، قال الدكتور الربان أحمد يوسف: «بكل تأكيد، نحن فخورون بنجاحنا في تقديم خدمات تسهم في توفير الحماية للمياه الإقليمية لدولة الإمارات، حيث ساعدت الخبرات الواسعة التي تمتلكها الأكاديمية في القطاع البحري على تصميم دورة تدريبية مثالية للحصول على الدبلوم المهني في الأمن البحري تلبي احتياجات شرطة دبي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"