عادي

الوسيط الإفريقي يطالب بحكومة مدنية وأساس دستوري في السودان

01:12 صباحا
قراءة دقيقتين

الخرطوم: عماد حسن

أكد محمد ولد لبات، مبعوث الاتحاد الإفريقي، أمس الخميس، على ضرورة تشكيل حكومة مدنية في السودان، ووضع أساس دستوري. وأعرب المبعوث عن أمله ب«ألا تزيد فترة الحوار في السودان على 10 أيام». وأكد أنه «لا يمكن إقصاء القوى السياسية والتمسك بمكون واحد»، لافتاً إلى أن «الحوار يعني العمل في اللحظة نفسها مع المدنيين والعسكريين». وأشار إلى أنه «لا خلاف مع المبعوث الأممي واتفقنا على مجموعة من القوى المشاركة في الحوار».

ولفت مبعوث الاتحاد الإفريقي إلى أن «بعض المكونات السياسية لديها تحفظ على حضور أطراف في المشاورات بعينها»، في وقت أشارت تقارير الى تعثر جهود الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة «إيقاد» لجمع الأطراف السودانية على طاولة الحوار وسط أنباء عن خلافات بين أعضاء الآلية حول الجهات التي يجب دعوتها للحوار.

على صعيد آخر، خرج آلاف المتظاهرين في مسيرة نحو القصر الرئاسي بالخرطوم رغم الحر الشديد مع حضور أمني مكثف، في أول تظاهرة كبيرة منذ شهر رمضان وأكبر عدد من المشاركين منذ عدة أسابيع. وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي حشوداً في العاصمة وفي مدن أخرى تردد شعارات للمطالبة بحكومة مدنية.

وأغلقت السلطات أحد الجسور الرئيسية التي تفضي إلى وسط العاصمة الذي يمنع فيه التظاهر،في حين عمد المتظاهرون الى إغلاق بعض الطرق بالحواجز الإسمنتية وجذوع الأشجار والإطارات المشتعلة.

الى ذلك، قتل شخصان على الأقل وأصيب آخرون، في أعمال عنف قبلي بمدينة كسلا، شرقي السودان. وأصدر أمين عام حكومة ولاية كسلا عادل عثمان الحسن قراراً بحظر التجوال بمحلية كسلا وأسواقها المختلفة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"