عادي

بقيادة محمد بن زايد.. الإمارات تتطلع باقتدار إلى المستقبل

وسائل الإعلام العربية والعالمية تنوّه برئاسته وتؤكد استمرار سياسة التسامح والسلام
05:22 صباحا
قراءة 4 دقائق

اهتمت وكالات الأنباء والصحف والمواقع الإخبارية العربية والعالمية، أمس السبت، بخبر انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات، منوهة بأن الانتقال السلس للسلطة، يؤكد ما بلغته الإمارات من تحضر ورقي واستقرار، كما يبعث برسالة إيجابية إلى المستقبل مضمونها أن الإمارات في أيدٍ أمينة، وأن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، هو بالفعل «خير خلف لخير سلف»، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «طيب الله ثراه». كما نوّهت الصحف بقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، «رعاه الله».. إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، هو ظل زايد.. وهو امتداد زايد.. وهو حامي القيم والمبادئ والركائز التي غرسها زايد عندما أسس هذه الدولة مع إخوانه حكام الإمارات، وتوليه اليوم مسؤولية رئاسة البلاد، يمثل حقبة تاريخية جديدة.. وولادة جديدة للدولة الاتحادية، نستبشر فيها بمسيرة عظيمة نحو المجد.. وتسارع تنموي كبير لترسيخ سيادة وريادة دولة الإمارات العالمية.

ذكرت وكالة أنباء البحرين «بنا» في تقرير بعنوان «محمد بن زايد قائد التسامح وصانع السلام»، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد حرص على مشاركة والده مؤسس الدولة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأخيه الشيخ خليفة بن زايد «طيب الله ثراهما»، على بناء دولة حديثة عمادها العلم والتخطيط السليم والاستثمار في المواطن الإماراتي، تحقيقاً للتنمية المستدامة ورفاهية الشعب الإماراتي، والوصول بالدولة إلى العالمية. وقالت «بنا» إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عرف بقيادته الملهمة لتجربة التنمية الرائدة في الإمارات وخططها للاهتمام بالشباب والتعليم، وتمكين المرأة، إضافة إلى دعم الطموحات الكبرى للإمارات في الخمسين عاماً المقبلة، حتى باتت بلاده قدوة لكل الدول، وملهمة للشعوب الراغبة في التقدم والتطور، وعنواناً كبيراً للإبداع والابتكار. وتابعت: «كما أولى سموه دعماً استثنائياً لتطوير التكنولوجيا والمنظومة المعرفية والرقمية للانتقال إلى الحكومة الذكية وعالم الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، وتبني التقنيات الحديثة في شتى مناحي الخدمات الحكومية والخاصة التي تقدمها الدولة للمواطنين والمقيمين، كما شجع ثقافة الابتكار من خلال رعاية فعاليات مثل المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، كما أسس تحدي محمد بن زايد العالمي للروبوت، لتحويل دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مركز إقليمي للبحث في مجال الروبوت والأنظمة ذاتية التحكم.

«الأناضول»: قائد مستقبل واعد

بدورها، قالت وكالة أنباء «الأناضول» التركية في تقرير بعنوان «محمد بن زايد.. قائد مستقبل واعد للإمارات»، إن انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً للدولة يأتي وسط علاقات استراتيجية بناءة، وعمل تنموي تظهر نتائجه الإيجابية في أرجاء الإمارات، ومستقبل يقول مراقبون إنه سيكون واعداً ومشرقاً. وأشادت الوكالة بالأدوار الإيجابية التي قام بها سموه في داخل الإمارات وخارجها، مشيرة إلى رعاية سموه وثيقة الأخوة الإنسانية التي تم توقيعها بالإمارات في 4 فبراير/ شباط 2019 بمشاركة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب والبابا فرنسيس، بابا الفاتيكان. وقالت الوكالة، إن «تلك المبادرة تحوّلت ليوم عالمي يحتفى به دولياً كل عام». وأضافت أنه بعد انتخاب سموه رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة «يراهن مراقبون على مستقبل واعد للإمارات، في ظل قيادة محمد بن زايد، استكمالاً لما بدأه من تطوير وتحديث وشبكة علاقات دولية واسعة».

«المشهد العربي: رئيس حكيم

من جهته نوه موقع «المشهد العربي» في تقرير حمل عنوان «الشيخ محمد بن زايد.. رئيس حكيم لدولة عظيمة»، وقال: «خير كبير ودعم كثيف تنتظره كل دول المنطقة والعالم أجمع، مع انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات.. قيادة حكيمة انتقلت إليها السلطة بسلاسة تُحسد عليها أبوظبي وجعلتها نموذجاً يُحتذى على مستوى العالم أجمع»، مشيراً إلى أن «الشيخ محمد بن زايد هو قائد استثنائي يملك من الحكمة والرصانة والرؤية الثاقبة ما يمكنه من قيادة دولة الإمارات نحو مرحلة جديدة من التطور والنماء، وكذا لعب دوراً أكبر على صعيد دعم الدول العربية وحلحلة قضاياها بما يخدم شعوبها».

«اليوم السابع»: قائد ورائد

وأفرد موقع «اليوم السابع» تقريراً عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن لسموه أدواراً بارزة في عمليات النهضة والبناء والتنمية التي شهدتها الإمارات، وله جهود بارزة على وجه خاص في تطوير القوات المسلحة الإماراتية، التي تدرج في عدد من المناصب بها منذ تخرجه عام 1979 من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في المملكة المتحدة، وصولاً لتعيينه في يناير/ كانون الثاني 2005 نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية.

وصدرت عدة كتب عن رئيس الإمارات الجديد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تتحدث عن إنجازاته. ومن ذلك كتاب «محمد بن زايد.. مسيرة قائد ورائد»، الذي تناول إسهامات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ودعمه المستمر للرياضة الإماراتية، حتى وصلت إلى العالمية في فترة وجيزة.

«فرانس برس»: انفتاح على العالم

وأبرزت وكالة الأنباء الفرنسية في تقارير مطولة خبر انتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، الذي قالت إنه أرسى منذ كان ولياً لعهد الراحل الشيخ خليفة، الاتجاه المستقبلي للإمارات، ووضعها في مكانة عالمية رفيعة، مشيرة إلى إيمان سموه بالتنويع الاقتصادي والانفتاح على العالم أجمع عبر توسيع الشراكات مع القوى الدولية المختلفة.

وتابع موقع «روسيا اليوم» تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئاسة دولة الإمارات، ونشر الموقع تقريراً بعنوان «محمد بن راشد يبارك انتخاب محمد بن زايد رئيساً للإمارات»، مرفوقاً بصورة باسمة تجمع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله». كما تابع الموقع منذ أمس الأول أخبار وفاة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه، واجتماع المجلس الأعلى لحكام الإمارات.

وذكر موقع «الحرة» بالإجماع.. انتخاب محمد بن زايد رئيساً للإمارات، كما نشر موقع «بي بي سي عربي» عدداً من الأخبار والتقارير عن اجتماع المجلس الأعلى لحكام الإمارات، وانتخاب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً للدولة، كما نشر الموقع تقريراً عن مسيرة سموه، «حفظه الله».

الصورة

 

الصورة

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/4p8efr6v