عادي

تصحيح الإبصار

23:32 مساء
قراءة دقيقتين
10

تعد عمليات تصحيح الإبصار من ضمن العمليات التجميلية لتحسين حدة الإبصار مع الاستغناء عن النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، وفيها يعمل الطبيب على تغيير تحدب أو شكل القرنية باستخدام الليزر، أو زراعة عدسة داخل العين، أو تغيير العدسة البلورية للمريض كما في عمليات المياه البيضاء.

وتعد عمليات تصحيح الإبصار بالليزر من العمليات الأكثر شيوعاً في الفترة الأخيرة، وقد شهدت عمليات تصحيح الإبصار تطوراً كبيراً من بدايات التسعينات؛ حيث بدأت بعمليات التشريط الجراحي للقرنية مروراً باستعمال جهاز خاص لقص طبقة سطحية من القرنية مع استعمال «الإكزيمر ليزر»، حتى انتهت الآن باستعمال تكنولوجيا «الفيمتو ليزر».

وبشرح مبسط لأنواع عمليات تصحيح الإبصار بالليزر، بإمكاننا تقسيمها لنوعين: إما عمليات يقوم فيها الطبيب على عمل طبقة سطحية بالقرنية (قص بالقرنية) باستخدام جهاز خاص أو «الفيمتوليزر» مع استعمال «الإكزيمر ليزر» والذي يقوم بدوره بتغيير تحدب القرنية وتحسين الرؤية بدون النظارة الطبية، وإما بدون قص للقرنية، وهي عمليات الليزر السطحي مع الاستعمال المباشر ل«الاكزيمر ليزر» أو «الفيمتوسمايل» والذي يقوم بعمل شريحة داخل طبقات القرنية ويقوم الطبيب المعالج بإزالتها من خلال شق صغير وصناعة الفارق. مع العلم أن عمليات تصحيح الإبصار بالليزر تتم تحت المخدر الموضعي باستعمال القطرات المخدرة فقط وبدون الإحساس بالألم ويكون المريض واعياً ومدركاً تماماً أثناء إجراء العملية الجراحية.

ويتم اتخاذ القرار بأي من العمليات تصلح للمريض بعد استشارة الطبيب المختص والذي يقوم بالفحص الطبي الدقيق وعمل الفحوص اللازمة لدراسة تضاريس وسُمك القرنية مع الأخذ في الاعتبار روتين الحياة اليومية للمريض والتاريخ المرضي للمريض وتعريف المريض بخطوات العملية وتأثيرها وآثارها الجانبية.
د. أحمد إبراهيم
أخصائي طب العيون مستشفى أن أم سي رويال - الشارقة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"