عادي

الآيبود.. وطغيان المنتج

21:38 مساء
قراءة دقيقتين
رؤى وأفكار
رؤى وأفكار

أعلنت شركة «أبل» أنها ستتوقف عن إنتاج أجهزة الموسيقى الخاصة بها، المعروفة باسم «آيبود تاتش»، لتنهي بذلك عمر جهاز أُشيد به على نطاق واسع لإحداثه ثورة في كيفية استماع الناس للموسيقى.

وعندما أطلق في عام 2001، كان جهاز «آيبود» يستطيع تخزين ألف تسجيل موسيقي، ويوجد اليوم أكثر من 90 مليون أغنية على خدمة البث من «أبل».

وصمم جهاز «آيبود تاتش» الفريق نفسه الذي اخترع جهاز «آيفون» فيما بعد، الذي سرعان ما طغى على جهاز الآيبود، وكان آخر تحديث قدمته «أبل» للآيبود في عام 2019.

وأنتجت الشركة العديد من طرز الآيبود على مر السنين، من بينها «نانو» و«شافيل»، لكن «آيبود تاتش»، الذي صدر في عام 2007، هو آخر طراز يوقف إنتاجه.

وتقول شركة «أبل» إن الأجهزة ستبقى متاحة للشراء «حتى نفاد ما لديها من كمية».

وقال جريغ جوسوياك، نائب الرئيس الأول للتسويق العالمي في شركة أبل، إن الجهاز «أعاد تعريف كيفية اكتشاف الموسيقى والاستماع إليها ومشاركتها».

ولجأ عشاق آيبود إلى وسائل التواصل الاجتماعي لمشاركة أفكارهم بشأن الخبر ووضع ذكرياتهم عن أجهزة الموسيقى.

وكان ستيف جوبز، مؤسس شركة «أبل»، كشف عن أول نموذج لجهاز «آيبود» عام 2001، وصاحب ذلك كثير من الضجة والترقب. وكانت هناك إشاعات وقتئذ تفيد بأن الشركة ستعلن عن مشغل موسيقى جديد بعد دعوة إلى حفل إطلاق أجهزة جديدة جاء فيها: «تلميح: إنه ليس جهاز ماك».

وساند العديد من المشاهير بسلطتهم وشهرتهم باعتبارهم نجوماً على مر السنين، الآيبود، وكان من بينهم جون ماير، ويوتو، وأوبرا وينفري. وقدمت شركة «بي إم دبليو» لصناعة السيارات أول نظام ترفيهي في سياراتها باستخدام نظام مدمج لآيبود، وفي غضون بضع سنوات، حذت معظم شركات تصنيع السيارات حذوها.

لكن محللاً تقنياً يقول إنه كان من المحتم أن يحل الآيفون في يوم من الأيام محل جهاز الآيبود.

وقال بن وود، كبير المحللين في شركة الاستشارات التكنولوجية «سي سي إس إنسايت» ل«بي بي سي»: «عندما ابتكرت أبل جهاز آيفون، أدركت أنه سيفضي في النهاية إلى بداية نهاية جهاز الآيبود».

وفي عام 2001، كانت صناعة الموسيقى تكافح من أجل البقاء على قيد الحياة في مواجهة المشاركات غير القانونية للملفات التي كانت تنسخ الألحان وتشاركها على المنصات بطريقة أسرع، لا تستطيع معها شركات التسجيلات المواكبة واتخاذ إجراءات قانونية.

(بي بي سي)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"