عادي

بوتين: ترشح السويد وفنلندا لـ«الناتو» لا يهدد روسيا لكنه سيدفعها للرد

17:04 مساء
قراءة دقيقتين
بوتين

موسكو - أ ف ب
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، أن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي «الناتو» لن يشكل «تهديداً» في حد ذاته، لكن موسكو سترد على عمليات الانتشار العسكري.
وأفاد بوتين خلال قمة لتحالف عسكري إقليمي تعقد في الكرملين، بأن توسيع الناتو ليشمل فنلندا والسويد «لا يشكّل تهديداً مباشراً لنا. لكن توسيع البنى التحتية العسكرية في أراضي هذه الدول سيدفعنا بالتأكيد إلى الرد».
وكرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً، بأن توسع حلف شمال الأطلسي شرقاً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي صوب الحدود الروسية، «من أسباب» العملية العسكرية على أوكرانيا.
وفي وقت سابق، الاثنين، قالت روسيا: إنه يتعين على الغرب «ألا تكون لديه أي أوهام» بأن موسكو قد تغض الطرف ببساطة عن توسع حلف شمال الأطلسي «الناتو» في منطقة شمال أوروبا، ليشمل السويد وفنلندا، ووصفت الخطوة بأنها «خطأ سيؤجج التوتر العسكري».
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله: «لا يجب أن يكون لديهم أي أوهام عن أننا سنغض الطرف عن ذلك ببساطة، ولا يجب أن تفعل ذلك، لا بروكسل ولا واشنطن، ولا باقي عواصم دول حلف شمال الأطلسي».
وقال ريابكوف، الذي قاد محادثات مع الولايات المتحدة بشأن مقترح روسي لوقف توسع حلف شمال الأطلسي صوب الشرق: إن قرار هلسنكي واستوكهولم الانضمام للحلف «قرار خطأ».
وتابع قائلاً: «المستوى العام للتوتر العسكري سيرتفع، القدرة على التوقع في مثل تلك الأجواء ستقل. من المؤسف أن المنطق السليم يتم التضحية به، مقابل افتراضات وهمية عما يجب فعله في هذا الموقف الآخذ في التكشف».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"