عادي

«اجتماعية الشارقة» تمنح 9764 مستفيداً بطاقة «سند» المصرفية

خلال الربع الأول من العام الجاري
18:13 مساء
قراءة دقيقتين
اجتماعية الشارقة

الشارقة: «الخليج»
كشفت علياء الزعابي، مديرة إدارة المساعدات الاجتماعية، في دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، أن الدائرة منحت 9764 بطاقة «سند» المصرفية للمستفيدين من المساعدات الاجتماعية للحالات المسجلة لديها خلال الربع الأول من العام الجاري؛ حيث توزعت هذه البطاقات على كافة الفئات المستفيدة من خدمات الدائرة.
وأشارت، إلى أن الارتفاع في نسب الحالات المسجلة أدى بدوره إلى ارتفاع في حجم وقيمة المساعدات الاجتماعية المقدمة في السنوات السابقة، والسبب يعود إلى ظروف الحياة وارتفاع غلاء المعيشة. 
وأوضحت أنه في حال تحسنت ظروف المستفيد مادياً بوجود دخل مالي له أو وجود من يتولى رعايته وتحمل مسؤوليته من زوج أو ابن أو راتب وغيره، فإنه لا يكون بحاجة إلى مساعدة اجتماعية.
وبينت أن أكثر الفئات المستفيدة من المساعدات الاجتماعية هي فئة الأرامل والمطلقات وذوي الدخل المنخفض من المتقاعدين المسجلين، والمتقاعد الذي يستلم مساعدة من وزارة الشؤون الاجتماعية، والمتقاعد المستفيد من دعم الأجور.
وأضافت: هناك شروط عدة للحصول على المساعدات لكافة الفئات، فمثلاً يجب أن تكون المطلقة مواطنة مقيمة في إمارة الشارقة، إضافة إلى شروط الاستحقاق الأخرى مثل شهادة تجديد استمرارية الطلاق وشهادة ثانية بأنها عاطلة عن العمل وشهادة استمرارية الحضانة لأبنائها، وكل هذه الشهادات تكون من المحكمة الشرعية، كما يتم الكشف عن وضعها المادي وإذا كان لديها مدخول كالراتب التقاعدي أو مصادر دخل أخرى.
وتسقط المساعدات الاجتماعية للأرملة في حال تزوجت أو حصلت على وظيفة، ويلغى هذا الشرط إذا كانت الأرملة تخطت سن الـ50 عاماً، أما الأرملة الحاضنة للأيتام فيتم تقييم قيمة المساعدة بناء على ظروفها المادية والتأكد من كون أولادها ما زالوا تحت رعايتها وحضانتها. 
وتشير الزعابي، إلى أن كافة المعلومات حول المستفيد من كافة الفئات، يتم الاستطلاع عن أوضاعه المختلفة عبر ربط استعلامي مع مختلف الدوائر الحكومية بالدولة وهي تفوق الـ20 جهة استعلامية في الشارقة.
وفي ما يتعلق بفئة نزلاء المؤسسات العقابية، قالت: نحن نهتم بأسر هذه الفئة بجميع أفرادها، وهي من أكثر الفئات احتياجاًَ ومساعدة واهتماماً ومتابعة لعدم وجود أي دخل لديها ورب أسرتها يقضي محكوميته في المؤسسة العقابية والإصلاحية. 
ولفتت إلى أن مثل هذه الأوضاع يتم التحرك فيها سريعاً من قبل لجنة للتدخل السريع، لتقديم المساعدات بمختلف أنواعها من مواد غذائية وملابس وأجهزة منزلية وتعليم، إضافة إلى كسوة الأعياد وكذلك مدخول مادي شهري يحدد بحسب الحاجة، وفي حال عدم وجود سكن للأسرة، فيتم التواصل مع الدائرة المعنية بالإسكان لتوفير سكن للأسرة.
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"