عادي

«جلفار» تتحول للربحية إلى 1.9 مليون درهم

سجلت صافي مبيعات بقيمة 418.6 مليون درهم في الربع الأول
11:22 صباحا
قراءة دقيقتين
صثبثسصيب

رأس الخيمة: «الخليج»

حققت شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، صافي مبيعات فصلية بقيمة 418.6 مليون درهم، بزيادة قدرها 156% عن الربع الأول من العام 2021. ويعزى هذا النمو في المبيعات إلى الاستحواذ الاستراتيجي على صيدليات «بلانيت» والنمو العضوي الذي حققته الشركة، والذي كانت نسبته 37% من عمليات قطاعات جلفار، الأمر الذي يعكس التركيز المتزايد على الأسواق الأساسية لشركة جلفار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وجهودها الملموسة في تحسين الوصول إلى الأسواق وتوسيع مجموعة منتجات الشركة.
وشهدت الشركة ارتفاعاً في الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين من العمليات المستمرة، لتسجل 40 مليون درهم في الربع الأول من العام 2022، مقارنة بـربع مليون درهم تم تسجيلها في الربع الأول من العام 2021. وجاء هذا التحسن الكبير في الربحية نتيجة تنفيذ الشركة لخطة التحول الاستراتيجي بنجاح، والتي استمرت لمدة عامين، بالإضافة إلى التخلص من الاستثمارات غير الأساسية والأنشطة غير المُربحة وزيادة كفاءة عمليات التصنيع الخاصة بها. كما ارتفع هامش الربح الإجمالي إلى 41% مقارنة بـ 28% في العام السابق.
ولامس صافي أرباح المجموعة الفصلية مليوني درهم، مما يمثل مواصلة العودة إلى الربحية بعد تسجيل خسارة قدرها 29.2 مليون درهم في الربع الأول من العام 2021. كما بلغ التدفق النقدي من العمليات 10.2 مليون درهم، مرتفعاً من -3 ملايين درهم إماراتي.
وقال الشيخ صقر بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة جلفار: «تعكس هذه النتائج القوية نجاح استراتيجية التحول المالي التي تبنيناها خلال العامين الماضيين. وبفضل الرؤية الاستراتيجية لفريق العمل، ووفق استراتيجيتنا للنمو المستدام 2030، فنحن بوضعٍ مثالي يسمح لنا بإعادة تأسيس جلفار لتكون شركة رائدة في السوق ولتقديم أفضل الخدمات لعملائنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم».
من جهته، قال الدكتور عصام محمد، الرئيس التنفيذي للشركة: «لقد نجحنا في تحقيق أولويات التحول الاستراتيجي وسجلنا نمواً قوياً في جميع محركات الأداء الرئيسية. ونركز الآن على تنفيذ المرحلة التالية من استراتيجية النمو للشركة بهدف توفير قيمة مستدامة للمرضى والمساهمين وأصحاب المصلحة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"