عادي

ملاذ للطيور في الخرطوم

23:28 مساء
قراءة دقيقة واحدة
زوار في محمية «المارشال» (أ.ف.ب)
طائران في محمية «المارشال» (أ.ف.ب)
زائرة تلهو بالطيور داخل المحمية

بين المساحات الخضراء وبركة من الماء، وجدت الطيور ملاذاً آمناً وبيئة مناسبة لها، في منزل بشرق العاصمة السودانية حوّل مالكه جزءاً منه إلى محمية طبيعية.

ومن محميته الطبيعية التي أُطلق عليها اسم «المارشال»، والممتدة على 400 متر مربع، قال أكرم يحيى، البالغ 45 عاماً، لوكالة فرانس برس: «لدي شغف بالطيور، وأردت أن أهيئ لها بيئة مثالية تحاكي بيئتها الطبيعية».

وأقام يحيى محمية «المارشال» قبل 4 أعوام في الفناء الأمامي لمنزله، حيث بنى عشرات بيوت الطيور، وصنع موطناً بيئياً لها يضم مزرعة خضراء وفتحات للتبريد في ظل حرارة السودان الحارقة.

ويعيش في محميته 100 طائر من 13 نوعاً مختلفاً، من بينها ببغاوات من ذوات العنق الدائري وأخرى من ذوات الردف الأحمر، إضافة إلى طيور الروزيلا.

وتتنافس الطيور على البيوت التي وضعها يحيى لها على الأغصان بين أشجار المحمية.

ويقول: «لقد دربتها على مر السنوات الماضية على عدم مهاجمة بعضها بعضاً».

ويلفت يحيى إلى أن الطير المفضل لديه في المحمية هو ببغاء إفريقي رمادي يطلق عليه اسم «كوكو»، إذ يستجيب له حين يناديه باسمه، كما يتمتع بمهارات تقليد الأصوات وحركات الأشخاص.

ولعدم الضغط على الطيور، حصر يحيى عدد ساعات عرضها أمام زوار المحمية من السكان المحليين والأجانب بساعتين إلى ثلاث ساعات يومياً. ويوضح: «هذا وقت محدود لا يؤثر في بيئتها».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"