عادي

«الطاقة والبنية التحتية» تستعرض جهودها الداعمة لقطاع النقل

ضمن مشاركتها في مؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد بأبوظبي
13:24 مساء
قراءة دقيقتين
أبوظبي:«الخليج»
أضاءت وزارة الطاقة والبنية التحتية، ضمن منصتها المشاركة في مؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديد، الذي يعقد تحت رعاية سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبالتعاون بين شركة الاتحاد للقطارات، ووزارة الطاقة والبنية التحتية، ودائرة الثقافة والسياحة، على الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في استدامة قطاع النقل، وجهودها في تطوير البنى التحتية المرتبطة بهذا القطاع الحيوي، كونه محركاً رئيساً للتنمية المستدامة، وداعماً للاقتصادات الوطنية والبناء والتطوير والازدهار، والترابط الاجتماعي، وتسهيل حركة التجارة والسياحة.
وقال المهندس حسن المنصوري، وكيل الوزارة لشؤون البنية التحتية والنقل «استعرضت الوزارة خلال مشاركتها في المؤتمر، المشاريع الريادية وأحدث الممارسات والتكنولوجيا المستدامة، التي تمثل نهجاً شاملاً لاستدامة قطاعي النقل والطرق والبنى التحتية المرتبطة بهما، وتمثل ركيزة رئيسية ضمن «مشاريع الخمسين»، وأحد مستهدفات حكومة الإمارات للخمسين عاماً القادمة».
وأضاف: كما ركزت الوزارة على جهودها التي ساهمت في تطوير شبكة الطرق الاتحادية، حيث أنجزت 29 طريقاً اتحادياً بأطوال حارات مرورية بلغت 4300 كيلومتر خلال الـ 20 عاما الماضية، تربط بين مناطق الدولة ومدنها بانسيابية ومرونة، ما يعكس حرصها على تطوير شبكة الطرق بجودة عالية.
ولفت إلى أن الوزارة، أبرزت جهودها في توفير البنية التحتية بكل معطياتها، بما فيها شبكات الطرق والأحياء السكنية، والمطارات والموانئ، والمستشفيات، والمدارس، ومؤسسات التعليم العالي، وغيرها، وتهيئة كل الأحوال لتحقيق الرفاهية وجودة الحياة.
وكشف أن المشاريع التي تعمل عليها الوزارة، تستهدف تلبية احتياجات مختلف مناطق دولة الإمارات، ومواكبة النمو المتسارع الذي تشهده الدولة، لتعزيز جودة الحياة وإيجاد بنية تحتية عالية الكفاءة توائم تطور الدولة، وتعزز تنافسيتها بالمحافل الدولية، وتدعم التوجه المستقبلي للخمسين عاماً المقبلة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"