عادي

تقرير: العالم ليس مستعداً بعد لمواجهة جائحة جديدة

21:19 مساء
قراءة دقيقتين

لندن- ساوباولو - رويترز

أكدت منظمة الصحة العالمية أن العالم ليس في وضع أفضل مما كان عليه عندما ظهر فيروس كورونا في عام 2019، لمكافحة وباء جديد، وقد يكون في الواقع في وضع أسوأ بالنظر إلى الخسائر الاقتصادية، بينما تتزايد حالات الإصابة بالفيروس مرة أخرى في الأمريكتين مع تخلي دول كثيرة عن الإجراءات الوقائية مثل الكمامات والتباعد الاجتماعي.

وقالت اللجنة المستقلة للتأهب والاستجابة للأوبئة التابعة للمنظمة، في تقريرها إن عدم إحراز تقدم في إصلاحات مثل الأنظمة الصحية العالمية يعني أن العالم معرض للخطر أكثر من أي وقت مضى.

وأقر القائمون على التقرير، بقيادة رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة هيلين كلارك والرئيسة السابقة لليبيريا إلين جونسون سيرليف، بإحراز بعض التقدم، بما في ذلك ضخ مزيد من التمويل في منظمة الصحة العالمية، لكنهم قالوا إن العملية تسير ببطء شديد.

وقالت كلارك للصحفيين:«لدينا الآن الأدوات نفسها والنظام نفسه الذي كان موجوداً في ديسمبر/ كانون الأول 2019 للتعامل مع تهديد أي جائحة. وهذه الأدوات لم تكن جيدة بما فيه الكفاية».

ويأتي التقرير قبل انعقاد جمعية الصحة العالمية الأسبوع المقبل في جنيف، وهو المنتدى السنوي لصنع القرار التابع لمنظمة الصحة العالمية، والذي يتوقع أن يبحث بعض القضايا المثارة.

من جهتها قالت منظمة الصحة لعموم الدول الأمريكية (باهو)، إن حالات الإصابة بكوفيد-19 تتزايد مرة أخرى في الأمريكتين مع تخلي الكثير من الدول عن الإجراءات الوقائية مثل الكمامات والتباعد الاجتماعي، فضلاً عن ضعف معدلات التطعيم للوقاية من المرض في بلدان عدة.

وأضافت المنظمة أن الحالات زادت 27.2% الأسبوع الماضي، مقارنة بالأسبوع السابق عليه مدفوعة بارتفاع حالات الإصابة في الولايات المتحدة.

وجاءت أكثر من نصف الحالات الإجمالية وعددها 918 ألفاً من أمريكا الشمالية، مع حدوث قفزة في الحالات في الولايات المتحدة بلغت 33% الأسبوع الماضي مسجلة 605 آلاف حالة.

وقالت مديرة المنظمة كاريسا إتيينه:«استخدام الكمامات والتباعد الاجتماعي أفادنا جداً منذ بدء الجائحة، وهي إجراءات لا تزال مطلوبة لتقليل انتشار الفيروس»، مضيفة أن الحكومات يجب أن تكون مستعدة لتشديد تلك الإجراءات وقتما تزيد الحالات والوفيات.

وأضافت في مؤتمر صحفي أن العديد من الناس لا يزالون في خطر، إذ لم تف سوى 14 دولة من أصل 51 في الأمريكتين بهدف منظمة الصحة العالمية بتطعيم 70% من سكانها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"