عادي

جائزة عالمية لـ«دي بي ورلد» عن مشروع في غابات الإكوادور

ضمن جوائز الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ
14:07 مساء
قراءة دقيقتين
مساهمات مجتمعية لـ«دي بي ورلد» في الإكوادور
دبي: «الخليج»

حصلت «دي بي ورلد»، الشركة العالمية المتخصصة في التجارة واللوجستيات ومقرها دبي، على جائزة الاستدامة المتميزة التي ينظمها الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ، تقديراً لمساهمتها في زراعة غابات جديدة من أشجار المانغروف حول ميناء غواياكيل في الإكوادور. وجاءت «دي بي ورلد - بوسورجا» التي تدير ميناء غواياكيل في المركز الأول ضمن فئة المناخ والطاقة عن مشروع زراعة أشجار المانغروف «سيمبراندو فيدا»، حيث تنافست مع 237 مشروعاً آخر من 26 دولة.
ويشمل مشروع «سيمبراندو فيدا»، الذي يعني باللغة الإسبانية «زرع الحياة»، زراعة 65 هكتاراً من أشجار المانغروف في جزيرة بونا، كجزء من خطة طويلة الأمد لاحتجاز الكربون وتخزينه. كما ستولّد الخطة نظماً بيئية جديدة، وستحمي البيئات الحالية التي تعتبر حيويّة لقطاع صيد الأسماك والسلطعون.
وشارك موظفو «دي بي ورلد» إلى جانب متطوعين من المجتمعات المحلية في غواياكيل في زراعة أكثر من 150,000 شجرة من أشجار المانغروف الحمراء في جزيرة بونا، وذلك منذ أواخر 2020. ويجري حالياً توسيع المشروع بهدف الوصول إلى زراعة 100 هكتار من الغابات بحلول 2024.

العمل المستدام

وقال كارلوس ميرينو، الرئيس التنفيذي لـ «دي بي ورلد» في الإكوادور: «نحن فخورون بهذا التكريم الذي يمثل أهمية كبيرة للإكوادور، والذي يعزز التزامنا بالعمل المستدام مع البيئة والمجتمع المحليين. ونتشارك هذه الجائزة مع جميع سكان بوسورجا والمور وجزيرة بونا ومدينة غواياكيول، حيث تعمل «دي بي ورلد». ونشكر أيضاً كل من تطوّع للمشاركة في إنشاء هذه النظم البيئية الجديدة من أشجار المانغروف».
وتملك «دي بي ورلد - بوسورجا» في الإكوادور امتيازاً لمدة 50 عاماً، حيث تم استثمار 1.2 مليار دولار، ويمثل ذلك الاستثمار واحداً من أكبر استثمارات القطاع الخاص في تاريخ الإكوادور.
الجدير بالذكر أن ميناء غواياكيل يعتبر واحداً من أكثر الموانئ استدامةً في الإكوادور، والأكثر إنتاجيةً في منطقة أمريكا اللاتينية. ويتمتع الميناء بموقع استراتيجي في جنوب المحيط الهادئ، مع قناة بحرية عميقة للوصول إلى الميناء بطول 21 ميلاً بحرياً، إضافة إلى بنية تحتية عالمية المستوى، ما سمح بعبور سفن نيو باناماكس إلى الإكوادور لأول مرة. وقد حوّلت «دي بي ورلد - بوسورجا» ميناء غواياكيل والإكوادور إلى مركز إقليمي للتجارة، مع السماح بدخول سفن ذات طاقة استيعابية تبلغ 14000 حاوية نمطية قياس 20 قدماً.
تأسس الاتحاد الدولي للموانئ والمرافئ في عام 1955، ومقرّه طوكيو، حيث تطوّر ليصبح تحالفاً عالمياً يمثل حوالي 120 شركة مرتبطة بأعمال الموانئ و160 ميناء في 87 دولة. وتهدف جوائز الاستدامة السنوية التي ينظمها الاتحاد إلى تعزيز مساهمة قطاع الموانئ في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"