عادي

ميدفيديف يستنكر عقوبات الغرب «الجنونية» على روسيا

01:54 صباحا
قراءة دقيقتين

موسكو - أ ف ب

أكد الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف، الخميس، إن الغرب لا يمكنه فرض عقوبات اقتصادية «جنونية» على روسيا ويتوقع منها في نفس الوقت أن تضمن الإمدادات الغذائية، وذلك رداً على اتهامات أمريكية لموسكو بـ«احتجاز إمدادات غذائية» بسبب الحرب.

وأورد ميدفيديف عبر «تلغرام»: «بلدنا مستعد لتحمل التزاماته. لكنه ينتظر أيضًا مساعدة من شركائه التجاريين».

وأضاف الرئيس السابق الذي يتولى منصب نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، «لا معنى للأمر في غياب ذلك: فهم من ناحية يفرضون عقوبات جنونية علينا، ومن ناحية أخرى يطالبوننا بضمان توفير الغذاء. الأمر لا يتم على ذلك النحو، لسنا أغبياء».

توفر روسيا وأوكرانيا معا 30% من إمدادات الغذاء العالمية.

وتقاذفت الولايات المتحدة وروسيا، الخميس، الاتّهامات في الأمم المتحدة، حيث حمّل كل منهما الآخر مسؤولية التدهور المتفاقم للأمن الغذائي في العالم، ودعت واشنطن موسكو إلى السماح بتصدير محاصيل الحبوب الأوكرانية العالقة في موانئ البحر الأسود.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن خلال الاجتماع: «توقفوا عن إعاقة عمل موانئ البحر الأسود! اسمحوا بحرية التنقل للسفن والقطارات والشاحنات التي تنقل الأغذية من أوكرانيا».وتابع:«توقفوا عن تعليق تصدير المواد الغذائية والأسمدة إلى البلدان التي توجّه انتقادات للحرب».

في المقابل، ندد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نبينزيا بوجود نية غربية «لتحميل روسيا مسؤولية مشاكل العالم»، رافضاً الاتهامات الغربية الموجهة لبلاده.وقال السفير الروسي إن الأزمة الغذائية التي يشهدها العالم كامنة منذ زمن وأسبابها الجذرية تتأتى من «دوامة التضخم» من جراء تزايد التكاليف والصعوبات اللوجستية و«عمليات المضاربة في الأسواق الغربية».

وشدد على أن أوكرانيا هي التي تعوق عمل موانئها عبر الألغام التي تنشرها على طول سواحل البحر الأسود، وعبر عدم وجود نية لدى كييف للتعاون مع مالكي سفن لتمكين عشرات من السفن الأجنبية من العمل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"