عادي

إسرائيل وسويسرا تسجلان أولى الإصابات بجدري القرود.. «والصحة العالمية»: نقدم إرشادات لاحتواء المرض

23:52 مساء
قراءة دقيقتين

(رويترز)

سجلت إسرائيل وسويسرا، السبت، أول إصابة مؤكدة بجدري القرود، فيما أعلنت هولندا رصدها حالات جديدة، بينما أكدت منظمة الصحة العالمية، أنها تعمل على تقديم إرشادات للدول لاحتواء المرض.

وأوضحت السلطات الإسرائيلية، أن المصاب رجل في الثلاثينات من عمره عاد من رحلة في غرب أوروبا، ويخضع للحجر الصحي ويعاني آلاماً بسيطة.

وقال وزير الصحة نيتسان هورويتز: إنه قد يتم شراء بضع مئات من اللقاحات، وخاصة للعاملين في القطاع الطبي الذين يعالجون مرضى محتملين، من أجل منع المزيد من العدوى. وأضاف للقناة 12 الإسرائيلية: «هذا ليس وباء، إنه ليس مثل فيروس كورونا».

وأكدت مقاطعة برن السويسرية، في بيان السبت، رصد أول حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود لشخص من المقاطعة انتقل إليه المرض عبر «اتصال جسدي وثيق بالخارج».

وقال البيان: إن هذا الشخص استشار طبيباً بعد إصابته بحمى وطفح جلدي وشعوره بالوهن، مضيفاً أنه تم عزل الشخص في بيته وتم إبلاغ من كانوا على اتصال به.

وأعلنت السلطات الصحية الهولندية، السبت، اكتشاف مزيد من حالات الإصابة بجدري القرود في البلاد، بعد يوم من تأكيد أول حالة إصابة. وقال المعهد الوطني للصحة في بيان: «اكتشفنا عدداً من الإصابات بمرض جدري القرود في هولندا».

ولم يقدم المعهد أرقاماً محددة لعدد الإصابات، ولم يعلن تفاصيل عن الأشخاص المصابين، لكنه قال إن مزيداً من المعلومات ستُعلن بعد عطلة نهاية الأسبوع.

من جهة أخرى، أكد مستشار كبير بمنظمة الصحة العالمية أن المنظمة تعمل على تقديم مزيد من التوجيهات للدول بشأن كيفية الحد من انتشار جدري القرود.

وقال ديفيد هيمان رئيس المجموعة الاستشارية الاستراتيجية والتقنية لمنظمة الصحة العالمية: إن المفهوم العملي لمنظمة الصحة العالمية المعتمد على الإصابات التي تم تسجيلها حتى الآن هو أن التفشي الحالي ناجم عن الاتصال الجنسي. وترأس هيمان اجتماعاً بشأن تفشي المرض يوم الجمعة. وقال هيمان: إن الاختلاط المباشر هو الوسيلة الرئيسية لانتقال الفيروس لأن الطفح الجلدي المصاحب عادة للمرض معد للغاية. وعلى سبيل المثال يكون الآباء والأمهات الذين يعتنون بأطفال مرضى معرضين للخطر إضافة إلى العاملين الصحيين وهذا هو السبب في أن بعض الدول بدأت في تطعيم الفرق التي تعالج مرضى جدري القرود باستخدام لقاحات الجدري.

ويعد جدري القرود مرضاً معدياً عادة ما يكون خفيفاً، وهو متوطن في مناطق من غرب ووسط قارة إفريقيا. وينتشر هذا المرض من خلال الاحتكاك المباشر، وهو ما يعني أنه يمكن احتواؤه بسهولة من خلال تدابير مثل العزل الذاتي، والنظافة فور تشخيص أي إصابة جديدة.

ويقول علماء إن تفشي المرض في 11 دولة لا يتوطن فيها أمر غير معتاد. وسجل أكثر من 100 إصابة مؤكدة أو مشتبه فيها ومعظمها في أوروبا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"