عادي

ريال مدريد يستعد لليفربول بأجواء احتفالية ويودع ثلاثة لاعبين

11:03 صباحا
قراءة 3 دقائق
تحضر ريال مدريد، المتوج بلقب الدوري الإسباني للمرة الخامسة والثلاثين في تاريخه، لمواجهة ليفربول الإنجليزي في نهائي دوري الأبطال بتعادل على أرضه مع ريال بيتيس بطل الكأس صفر-صفر الجمعة في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة.
وكانت المباراة هامشية بالنسبة لريال الذي حسم لقب الدوري في المرحلة الرابعة والثلاثين عقب فوزه الكاسح على إسبانيول 4-صفر، ما جعل مبارياته المتبقية من دون حافز حقيقي، فخسر واحدة أمام جاره أتلتيكو صفر-1 وتعادل في اثنتين في المرحلتين الأخيرتين، فيما فاز على ليفانتي 6-صفر.
وفي ظهوره الختامي بين جماهيره ووسط أجواء احتفالية في «البرنابيو» قبل السفر إلى باريس لمواجهة ليفربول في 28 الحالي، كان فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي يمني النفس بأن يستعد بأفضل طريقة للاستحقاق القاري من خلال الفوز على ضيفه القوي بيتيس الذي فقد بدوره الأمل في التأهل الى المسابقة القارية الأم.
وقرر أنشيلوتي المخاطرة الجمعة رغم هامشية اللقاء، باشراك جميع نجومه وعلى رأسهم الفرنسي كريم بنزيمة الذي فشل في تعزيز رصيده في صدارة هدافي الدوري، فبقي عند 27 هدفاً لكن من دون تهديد للقب الهداف بما أنه يتقدم بفارق تسعة أهداف على مهاجم سلتا فيجو ياغو أسباس.
وقدم ريال مباراة جميلة من حيث الأداء والفرص، لكن بنزيمة وزميليه البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريجو افتقدوا إلى اللمسة الأخيرة، ليبقى التعادل سيّد الموقف حتى صافرة النهاية التي كادت أن تشهد هدفاً للضيوف عبر المخضرم يواكين إثر هجمة مرتدة لكن تسديدة ابن الأربعين عاماً علت عارضة البلجيكي تيبو كورتوا بقليل.
وكاد أن يفعلها بنزيمة في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع برأسية بعد تمريرة من البديل البرازيلي مارسيلو الذي خاض على الأرجح مباراته الأخيرة مع النادي الملكي، لكن الكرة مرت قريبة جداً من القائم الأيمن.
من جهته،أبدى الإيطالي كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد،سعادته بالموسم الذي قدمه فريقه،وقال أنهم بدأوا «الموسم بشكل جيد»، وانتهوا منه «بشكل أفضل».
وقال أنشيلوتي في مؤتمر صحفي : «تقييم الأداء في الدوري مرتفع للغاية؛ لأنه كان موسماً بدأنا فيه بشكل جيد، وانتهينا منه بشكل أفضل».
وشدد «يروق لي العمل الجماعي، لكن أيضا ينبغي تسليط الضوء على الأداء الفردي لكورتوا، وكريم، وفينيسيوس».
ولم يعلق أنشيلوتي عن احتمال رحيل البرازيلي مارسيلو، في انتظار إعلان رسمي حول تجديد عقده مع الريال من عدمه.
وفي هذا الصدد، قال الإيطالي «لم يقل وداعاً بعد لأنه لا يزال قائدنا وسيكون كذلك في النهائي (المرتقب أمام ليفربول في دوري الأبطال يوم 28 مايو). إذا قال وداعا، فإنه سيفعل ذلك كونه أحد عظماء كرة القدم في العالم ودون أدنى شك أحد أفضل الظهراء في العالم».
وأوضح أن مرحلة إيسكو ألاركون انتهت في صفوف «الميرينجي»، مشيرا إلى أنه «أنهى مسيرة رائعة مع ريال مدريد. وكان جزءاً مهماً من الفريق في كل ما حققه».
وزاد «كان من الممكن أن يكون أكثر بالطبع، لكنه كان قطعة مهمة لهذا الفريق خلال السنوات الأخيرة. لقد لعب مباريات مهمة ونهائيات، لقد تنافس دائما وأظهر كفاءته. أتمنى له الأفضل».
وترك أنشيلوتي الباب مفتوحا لوداع جاريث بيل بعدما أشار إلى احتمالية مشاركته لدقائق في باريس خلال خوض نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أن برر غيابه على مقاعد البدلاء.
وأردف: «لم يكن على مقاعد البدلاء؛ لأنه لا يتمكن من ذلك. كان يريد أن يلعب ليودع الملعب والجماهير، لكن لديه فرصة أخيرة لأنني أعتقد أن بيل سيشارك في النهائي».
كما أكد أن ديفيد ألابا سيكون في حالة ممتازة للعب ضد ليفربول في نهائي أوروبا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"